الأربعاء، 11 يناير، 2012

الابحار مع شاعر . مع الجميلة خديجة بن عادل Khédidja Bénadel






أحبتي في العيون بعد هكذا غياب أعود معكم من جديد

ومع ضيف جديد أنار العيون بحرفه اللاهب و أشبعنا من فيض جميل الكلمات



فأهلا بكم معنا وعلى بركة الله


***********


تقتادني الكلمات حبوا
نحو نائلات حرفها الوهاج
تشرقني نسمات حبها شهدا
ترمقني بكافة الحركات
لُجينٌ تَدثّر الجمال همسا
فجالت الهمسات في شتى اللحظات
تقرأها برشق معنى خفيف
فترشقك بغزيز الدلالات
شظية هي..شظية تسلُبكـ احداق فكرك
و الفكر في حضرة المـاريا تحييه السقايات
غادية وربي في صيت وُجدها
فترسمه كلمات ليست
ككل الكلمات
راجية هي في ألق عنفوانها
قد حاربتْ في قولها :
" المدّ و كل التقلبات "
أيا الجِيدَ الغرير و ما تحمله
ألوكه قلبا وعطرا و عبرات
ألوكه حرفا رطبا تسبقني
إليه تلك الزهور النديات
الخاء تلفظها فتكتسي
وجنتيك أكاليل البسمات
و الباقيات من الحرف
ضياء من أفول النجمات
ها أنا أُدثرُكـِ راح التساؤلات
عند ذاك البحر تلتفنا الحكايات
فابحري معي غرَقًا و اغرقي
يالخديجة زهوًا في نعيم الاجابات



كاتبـــــه



و يحلو اللقاء
مع اديبة عرفت بحق كيف تجعل من الحرف
نيشانا للمعاني ، تنساب الكلمات منها كمزن مهراق
دلالات فاقت الهوامش نطقًا فاستحالت بذلك إلى مدن من
آفاق تأويلية رحبة ، تقرأها في مخاض حرفها المتناثر جمالا
لتغوص بكـَ نحو أعماق محيط كلمها ، سنُبحرُ معها بعمق تشريحا
لما وراء الحروف مرة ، و تقويضا لما بعد المعاني مرة أخرى ،
وإن كنا لن نقبض على عناوينها العريضة ....سنكون بين كرٍ و فر
ذهابا و إيابا...صعودا و نزولا... سنلجُ سجن نقاطها المتراكمة ألقًا و دِثارا..
ولن نبرح الحرف حتى يروينا رمق المسكوت عنه من المعلن ...


احباء العيون دعونا نلتقي هنا مع شاعرة متفردة
عرفت كيف تغرس المعنى و تستوطن خامة الابداع
ندعوها لنقرأ معا سمفونيات الحرف اللاهب
ومع هكذا اختيار,نوجه لها الدعوة في انتظار
الهطول الوافر





حديقة الألغام متى تزهري؟؟ 


من حديقة الزهر ,,,
جاء الربيع زاهياً محتفلاً بمولدي 
من بلاد العرب فرحاً ....بمقدمي 
مبتهجا، مهللاً ....مرحبا يا بنيتي 
دخلت عالم الدنيا على نور السماوات الصافي 
رُفِع الأذان الله أكبر على مسامع أذني 
سار الصبى في مسيرة إنشغال بسمتي 
أغدو مابين ركض ولهو مع صندوق لعبي
ولاح في ذاكرة الثقافة مُعَلمِي 
أن أحب الوطن وأن النشيد قسمي 
لابد أن أهواه وأبجله ولآ لغير عَلَمِي أن أنحني 
أخذت لي مقعدا بمسرح الحياة ...في كل الحشد المتفرجِ 
وهلت السنين بتقدم الكبر بمبدأ الحرص على لغتي 
درست من كل العلوم بعض الشيء وفي الدين وجدت عروبتي 
و يوم فتحت عيناي أيقنت أن كل مانهلت حبرا على ورقٍ
دندنت ليأسي وسخطي على أسفي وحسرتي
وهممت الرحيل في سفينة المغادرين وعلى سطح أشرعتي وفي وسط البحر
أخذت ورقة وريشة لأرسم لوحتي ,,,
مدخلها كان قلبي ، !
عنوانها كان بلدي ، !
ومضمونها كان برلمان وطنيتي !
ومخرجها لم أعرفه ربما قد يكون مصرعي !
بقيت لبعض الوقت أداعب ريشتي 
تارة أتأمل وتارة أتمايل لحدود زاويتي 
أجدني أتناغم برجف يدي وسقوط دمعتي 
لم أفهم شيء لأن كل الألوان والأصباغ ترفض تلوين هويتي 
ولمحت ضياع لهجتي
رأيت فيها ضوضاء وصخب اللون الرمادي 
ولمرآى البصر شعب وأمم يدفعون للأمام بالسياط والركلِ 
فيا متفرج ...لا تلومن ريشتي 
لأنها رسمت لك مسرح حياتي من فحوى الصدقِ
آه ...يا قلبي 
لاتبكي ولآ تنازع ثورتي ...فهذا عالم الجاهلية ينجلي في مطلع فجري
آه ....يا مدينتي
وجدتك اليوم مجرد أطلال على هامش إنسانيتي 
دمار ، خراب ، ومدفعية من كل الشوارع فج 
تطفو على الرؤى صرخة وعدٍ جائر 
يطلبنا للعبودية والسجود للوثن من عهد قريش 
وعليك أن لآ تعارض وبقول الآه تجهر بالأمرِ
إنه عهد الإحتلال ...لأصحاب الكراسي 
وكم هي الأرواح التي عذبت بالسجون وأعدمت بالحرقِ
جوع وتنكيل بطباعة بعض الوشم على الجسد ذكرى 
لآ تنسى حتى صاحبها يسكن القبر
فما وجدت حلاً أمامي 
إلآ الرقص على طبول الهجرِ
والإستماع لقرع أجراس الكنيسة 
أصارع أقداري وأحاور أشجاني 
وتساألت ,,,
لما ولدتني أمي في بلد لا يجيدون الإنصات للقرآن ؟؟
جمهوريات دستورها ملوكي ,,,!
أنظمة إشتراكية تعدى مفهومها لـِ الإمبريالية ,,,!
وجيوش في متاهة الشكوك والظنون تتخلخل من كثرة الفتن والعقد ,,,!
أدمغة جرجرت على السجون أو نفيت لديار غير الديار ,,,!
لآ نعرف اليوم الظالم من المظلوم !
ولآ الحكومة من المحكمة و المحكومات !
ولا الوزارة من الوزيرات والمزورات !
ولا أنه عهد الجياع ينظرون النساء على صحن الحساء !
جدال مذاهب والمصدر واحد !
تاركين العدو و باقين في عراك دائم 
الغرب يزحف نحونا بريح عطف الأم لرضيعها 
ونحن نغط في سبات السياسة متانسين,,,

قوله تعالى ((ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ))

الكل يغني لصالح العام وهو في الحقيقة ماهو إلآ ذئب غادر 
يسطو على جنح الظلام 
درسونا أننا أمة العروبة والإسلآم 
وهم في الأصل مجرد إمعة بعض الرويبضة في هذه السنون
كفر بالقومية العربية ,,,!
إحتضان لأيادي أجنبية ,,,!
إعلام جاهل فاسد ,,,!
تاريخ مطموس في قوارير ودهاليز المآرب ,,,!
كيف ندعي اليوم الثقافة ,,؟؟
ولآ نعرف طريقا لنظافة عقولنا ,,
من كل سخافة !
هزت همجيتي وثارت ثائرتي بالتكسير وجنون ذاتي
آه ...يا قاريء كلماتي 
لآ تتعجب لحال بربريتي ,,,, 
فما أنآ إلآ من قبيلة بُر إبن قيس وعمر إبن العاص 
حماة راية التوحيد ,,,,
أسفة يا روحي إن عقلي سافر مع إحساس لوحتي 
وأثرت فيه لمستي 
بشد أعصابي عن هذيان وهلوسة عصري 
تذمرت وتألمت فمزقت,,, صورتي 
وبقيت في حيرة سكون الصمت داخلي 
كيف أن أعاود بناء حريتي 
فكرت برهة ثم أخذت دفتري 
وبدأت أسطر همسي 
وجدت كل قصائد أشعاري تئن وتنعي 
حتى شاعريتي ماعادت قادرة على تحمل جموح رغبتي
ظهيرة أمسي كانت قنابل ,,,!
وصبحي أضحى مدامع ,,,!
وغدي فاه بجراح منفاي يعاني ,,!
وقلب لآ يشعر بأي أمان ,,,!
غرست رأسي بين حروف كلمات دواويني 
عله ينمو على تطرف أو نور بعض أفكاري 
وما تطلعت ورائي حتى جفت أحداقي 
وتشققت وجنتاي لهجر أوطاني 
ومزقت أشلائي وبقايا بعض ثيابي 
بقيت هناك مبعثرة على أوراقي 
متناثرة تناثر أوراق شجيرات الأولين في فصل الخريف
أخذت قلمي وفنجان قهوتي 
وكتبت موتي لحنا لمولدي 
وماعرفت اللحظة أن أشدو بأحلامي أو أراقص هيامي 
لآ ..لست أعرف أأبكي صمتي ,,,؟!
أم أسير في موكب جنازتي ,,,؟!
فمي جرح لا يلتئم ، وقلبي على أمتي ينفطر ,,!
لآ عين استطعمت الكرى ، ولآ عرفت أن تحمي دمي ! 
أوتحافظ على رأسي !!
وعندما يدركني العقل أقول ,,
أنا لا أخاف ....مصيري 
بل أحياة بما يملية قلم ...ضميري
وفي إنتظار رفع حظر التجول وفك الألغام 
عن حديقة الزهور يبقى المصباح مشبوبا !!






ثورة الجهالة.. عصر انتهاء المعجزات!!!





 



ناجيت الروح بالصفد 



مما هي فيه 

وحاربت المد وكل التقلبات 

رسمت من حبه لوحة ,,

تشع ألوانا بالنقاء حتى مماتي وعلى طهر شفاهي رددت أحبك 

وستبقى هي أخر كلماتي ,,

قدموا إلي بالكفن وهم يبكون 

قلت لماذا البكاء ومن أموت ,,

لأجله ...يسكن ذاتي 

أجهشت العين بالأدمع 
و مددت يدي مبتسمة لأحضن كفن الحبيب
لأن به بياض لن يفهمه إلا العلي 
كم هو جميل أن أرحل إليه ,,
من غير رجعة فوحده من يعرف كم تألمت 
بغربتي وكان دائما هو عنواني ..
أيا من كان ملكا وسلطان فؤادي 
ها أنا اليوم على موعدي 
فما عهدتني أخسر حبيبي ,,,
فموتي أقصوصة سترددها نوارس البحر 
والعرائس بعدي ,,
لأن رمال الشاطيء شهدت كل حديثي ...
وأوصيكم أن تجعلوا قبري 
على موجات البحر لأنه وحده 
من يعرف ! 
اليوم تركت حرير سريري 
لأسكن ثرى هنائي !
فإليه وحده أتحسس يده تشد جبيني 
لتتلو على.. قصائد أحزاني آهات وأنات .
عند ساعة البدء تصفر قاطرة 
جروحي لتفتح أبواب قيامة قهري 
ربما معها قد أفقد حياتي 
إلآ الاحساس بروح ذاتي 
لعنة أنت حللت على أبوابي 
ربما تسلبني كل أشيائي 
وربما قد تسعد بسجن شبابي 
وقد تطعم لحمي للذئاب الجائعات ,,
وليلي ماوقد طال فجره 
تأكد إن جروحي ,,
تنزف على طبول الطعنات 
أدركت أن عقلي منهك 
وقلبي منتحر في غياهم ظلمة النظرات 
سأكتب لك وحدك ,,
وإن مت بعدها فلا أهتم لأحد 
فمالي شيء أخسره قدر معاناتي ...
بليت وما البلية أنت عنوانها 
فماعلي إلا بعض الصبر أو الممات 
أقبلت علي طارقا وغادرتني ,,
دون إشراقة شمس غد آت 
فماعلي فعله اليوم ,,
وبعدما قبلت أحضان أخرى 
ترمقك بسحر بعض الكلمات 
أحرم بعدك النبض والأنفاس 
وأشغل الروح بالوأد والجحيم 
ربما هم أهل بمايعرفون ,,,
في حرق الأجساد 
أنا بعدك لا أعرف ,,
شمسا ولا قمرا وليس لي أرض 
لن أنسى أبدا وطني ,,
حتى وأن أبعدت شجني 
فتأكد أنا محيطك الوحيد 
الذي حمل لك الكثير من 
كل البحور ,,
فتش عني في أشيائك 
ستجد صورتي ,,
إبحث بقربك ستجد كل ماحولك 
هو إهداء مني ,,
كل الكلمات متفاوتات ومتفارقات 
كله خطه قلمي بما يأمره قلبي 
سخطا وتبا لك أيها الوعد,, 
المهاجر 
ولأطياف الماجنات هو راضي ! 
تبا وألف تب 
على بوابة إحساسي 
ونبض شرياني ,,
وصفتك بشمائل الملوك 
ووضعك مكان النجوم ,,
وما جناه هو كلمة الجنون !
كم ليلة شهدت ضياعي 
وكم خمر إحتسيت مع أصحابي 
علي أنسى وما اكتفيت,, 
كلما صحوت بعد ثمول ,,
وددت لولم أصحو من غفوتي 
شهد الليل عذابي 
والنجوم تلفظ ماشربت 
ربما أنت لي الآن تقول بعاطفة 
الصدق المسكينة قد أصابها جنون ! 
ربما هو كذلك شيء مني ، 
اختلط كوني بملكوت الضجر وكان هذا شأني ؟ 
مابين لست شيئا ولا لست حيا 
ربما هباء منثورا !
فلست بعدك أرضى الماء الطهورا 
ولآ أكل التفاح قضما ,,
ماعاد للحياة سبيلا وأنت ليس معي فيها 
سأرضى الهوينا وأتجرع ,,
المرارة ممزوجة كلها أنينا 
لآ أعرف أني الضعيفة ولآ الحسناء 
ولا ربما كنت دمعة أو غصة خرساء 
أقدمت زحفا إلى السكيرَ
ليكسر على رأسي كاس خمر 
علني أكبر بعينه لكنه زادني عويلآ 
جز خصلات شعري 
وشق جسدي ليرسم وشم الخلود 
بإسمه الجميل !
كان لي وقتها الجنة ,,
وروضها المنتظر ,,
وأعنابها وقطوفها الدانية 
قربت منها لأطبع قبلة ,,
قال هذا عليك محرم 
طالما لم تصلي وتتبركي ,,
إكتوي الآن بجمر لهيبي 
فهو لك المأوى والرغبة ,,
فأنت لست السكوت ، ولآ الإنصات 
فأنت لك التعذيب والحرمان ,,
هلموا يا من تربعوا العلياء بسمع 
قرع أجراس الكنيسة لتصلوا اليوم ,,
رحيلي وتشهدوا تاريخي المبجل في حبه !!!!
مال والدمع لم يتركني أكتب 
غشاوة بقيت متحجرة كي أعدل 
عن بوحي ! 
لكن علي يمين قلبي 
سأكتب فهذا كل قراري 
ماعرفتني أرضا تخون !؟؟
سمع الليل عويلي 
ورضي سواده لي بكائي ونحيبي 
فبعده لا مطر ، ولآ جنة ، ولا أقداح 
أيا ملآئكة السماء إشهدي 
أني كنت له المرآة والدمية التي يداعب 
وفي سكينة المليحآت له هويت ,,
كم هي المرات والمرات التي كنت 
سن قلمي فيها وكم من فجر لآح ,,
وأنا أسطره في كتابي سطورا 
ويآ آسفاه كان الريح والاعصار !! 
ما أنا الفيروز والماس ..
وما أنا جنة الحمراء ..
وما أنا الغادة المياس ..
فما أنا إلآ مدينة الخراب 
شوارعها ضجيج وضوضاء 
وأبوابها سدود جهنم ولعنة الفراق 
أجل ما أنا إلا المجنونة !!!!
فأنا لست ...
شيئا ؟!
أنت
الآن تناضل وصل الأقداح 
وأنآ بثوب الصخب أترنم ,,,
أنت يقال فيك العاقل ,,
وأنا الجنة المصفدة !!!
فيا بحري هذه إحدى 
نسمات مشاعري 
فماعليك أن تكون لها خيرا 
حافظ !!!!
ويآ اسفاه حلمت به 
..........في عصر نهاية المعجزات !
فما أنآ إلآ عنوان ثورة الجهالة 
...........في عهد الملوك الجياع !!



همسه
حرصا منا على اثراء الموضوع
فسيسمح للأعضاء بطرح اسئلتهم
في مده لا تتعدى الأسبوعين
شرط ألا تخرج عن نطاق الخاطرتين
وأي سؤال يمس الحياة الشخصية للضيفة
سيتم حذفه دونما سابق انذار ننتظر تفاعلكم المثمر


 خديجة بن عادل الأخت والحبيبة : سارة عمر 






لي كل الشرف ان اقبل هذه الدعوة ويسرني ان اكون ضيفة خفيفة على قلوب آل العيون 
بالحب وروح الإيخاء سنبحر سويا في هذا الرحاب الفسيح بالمتناقضات والتقلبات 
وفي هطولك انت يا سارة توارى الكلم خجلا وراء الأنظار ومن ضحى جزائري تبسم فجري 
عاطرا بمحياك وانسابت الكلمات عليَّ كماء الزهر بلقياك ، وكم جميل ان أغوص معك في بحر حروف الأبجدية 
ذهابًا و إيّابا صعودا وهبوطا ، كرا وفرا عند لقياك بما أناءَ العمر ، فما عليك الا بعض الصبر او احضار '' البُوِي و المايو '' عند الحاجة اليها 
أتمنى من الله ان يسعد الجميع معي في هذا الإبحار وان اكون عند حسن ظنكم 
اتمنى لكم طيب الأوقات واسعدها وفي انتظار مزن هطولك يا Sara
كونو بخير لأكون ولذات حين تقبلوا احترامي وتقديري 







اقتباس :
رُفِع الأذان الله أكبر على مسامع أذني

















اقتباس :
ولاح في ذاكرة الثقافة مُعَلمِي



اقتباس :














خديجة بن عادل / فرنسا : Bjr ma belle Sara


فتحتُ عينا الدهشة راضية ...فالقلب في حضرة المن تكون لاهثة....؟؟ 





على أول لفحة هواء بعد الخروج من ظلمات الرحم الى أنوار الدُّنا 
فتحت عينا الرضا بما وهبني إياه الله سبحانه وتعالى من جنس ومُسمَى 
فليس بيدنا اختيار الزمان ولآ المكان والقلب لاهثا في وراء ضجيج المكان 
يبحث عن موطن الأمان ألا وهي رائحة الأم والعيون تكتحل بعيون أب 
وهبني الحياة 




من تكون خديجة بن عادل؟؟؟ 



خديجة بن عادل من مواليد فصل الربيع 15 ماي 1974 ...

من تزواج دم اهل كتاب ام فرنسية واب جزائري 

تعلمت في الجزائر ودراستي بعيدة كل البعد عن الأدب العربي 

مافجر قلمي وتركه يكتب الكثير من المتناقضات التي وجدتها في المجتمع والمحيط 

كما انني متمردة الطباع وحشية لا أأمن ببعض العادات والتقاليد البالية 

أأمن بالأشياء التي لها الفعل الايجابي في الحياة .

نهلت الكثير من فكر أبي ونشأت قوية ليس لي حدود في حب المعرفة والإكتشاف 
وأخوض في قول الحق ولا أخشى ...حدسي دائم حاضر وأحب المواجهة جدا ...
لا أعترف بالحياء في أمور كثيرة الا وقته لأنه يضهر ذلك على ملامح وجهي 
أم لطفل وأحب الحيوانات جدا ، طيبة لأبعد الحدود ، ونظرتي في الحياة لبعض الأمور ثاقبة 
بحكم ان والدي كان اطار في الجيش كان دائما يوجهني للحياة وكأني رجل ولست بنت 
هذا ما أعطى دافع قوي في الخوض في مشاكل الحياة دون خوف ، متواضعة ولكل مقام مقال 
بسيطة ، وأحب المرح جدا .

من أي قاموس خرجت سيدتي ؟ و بأيِّ مسمى نطلقه عليك ،،، 

قاموسي هو الحب ولا غيره وبالحب نرقى لكل جميل 
أساس النجاح هو الوثوق من النفس والحرص على المباديء التي 
يؤمن بها وان تكون أنت لا احد يتحكم فيك لا عرف ولا تقليد 
وأبغض امر تركني نحاكي بأسلوب السهل الممتنع هو الإعتساف الساري 
في الحياة والعقابيل المرئية دون أي حراك ، التيه والعماء كسح عقول البشر 
ولا أريد ان ألعب دور الحمق بل رسائلي الأدبية أريدها قبسة من نور 
تعكس داخلي لكل قاريء وان تعطي دعما في الرد والصد لأي خور 
ليرُده منازله .
اما مسألة الإسم فهذا راجع للمتلقي نفسه ان وصل المراد من النص 
لقلبه وتحسس فحوى العقدة وفك طلاسمها هناك فقط اكون سعيدة 
لأنه كثيرا ما نكتب لكن قليلا ما نحتسي الكلمات .

هل قُيٍّدْتِ فيه أم هو من قيدكـ ؟؟
هل غُيِّبتِ أم أنت من غيب نفسك ..؟ 

أولآ القسم هو يعني لي شيئين الرهبة والأمانة 
والحفاظ على شرعية وماهية العلم والوطن وان أكون قدوة 
لكن وا أسفاه الجلبة اليوم في أيادي دخيلة هشيمة 
لا تريد امن ولا امان أو اي استقرار تنفث السموم كالرقطاء 
بكل مكان ....لذا وضعتنا في مفرق وليس لنا الإختيار 
وخاصة عندما يصل حدود العرض والشرف ..
اما عن الأكمام فهذا راجع للحائك ومايريدنا ان نلبس لكن نسي 
انه لكل ذوقه ولا بد ان تكون نظرته اكبر إطلاعا وشمولية لكي لا نفتش عن غيره 
الطموح شيء مرغوب والسير في تحقيقه أمر صعب خاصة ان كان في طريقك 
جلمود لا يعي شيء ...
أكثر ايضاحا انا من مدينة كلها علم وفقه وسلف صالح هذا ما علمته عند نشأتي 
لكن عندما فتحت عيوني على نضج الفكر وجدت كله قيد ماضي ولى واندثر 
ووجدت نفسي أسير على ذلك النهج والابحار ضد تيارات سياسية خبيثة تفشت 
أنذاك وحاولت بكل جهد ان أحاربها وان أقتلع تلك الأوباء لكن للأسف خارت قواي 
لأن وباء الإيدز أو السرطان ان انتشر سيحطم كل الخلايا وخآصة ان كان جهاز المناعة 
غير محصن وهكذا ما وقع معي لذا اخترت ان أرحل في سفينة واين حل شراعها 
سأنتمي لأنني أبحث عن الإحتواء والإنتماء وهذا وللأسف وجدته في بلاد الغرب 
ولم يبقى من الوطن الا ذكريات البراءة ورؤوس وأشلاء زملاء عمل . 

إلى أين المسير خديجة؟؟؟؟؟ 

أقول يا سارة أرض الله واسعة ولا تتوقف حدودي الجغرافية عند الجزائر ..
والمسير سيبقى طالما فيه روح ونفس و قدرة على الابحار ومادام 
لي رب كريم فالله معنا حيثما نكون .



سارة عمر / :  مساء الجمال ايتها المتمرده
استوقفتني هكذا كلمة ، فأنت متمردة ولا ريب على كل التقاليد البالية و التي من شأنها كبح جماح العقل الباطني و تقويضه عن كل فكر حر ......أمممم جميل
لكن ....لكن ألم تلحظي معي أنه حتى لو تمردنا ولا اقصده بمعناه المتقزم لدى البعض ..ألم تتمردي شاعرتنا حتى على تمردك .. بمعني هدم لبناء ؟
أيقنتُ أن لدي بابين : مدخل تداركه نَفَسي و مخرج لم أفهم بعد مجريات أموره ,, حتى وطنيتي على أعتباها أبصرتُ خشبا مكسورا ...على أيّ وطن تبكين ؟ و أية غربة تعيشينها ماريا؟؟؟؟ اغتراب و تغريب ,,, ذوبات و تلاشي .... أواثقة أنتِ من تناقضات هويتكــ؟؟؟
أهذا الوطن الذي صرت اليه أراق سيدتي مزن لهجتك ....؟ أين هي لهجتك؟؟؟؟؟ أضاعت حقا ؟؟
"la double nationalité " هذه العبارة الموشاه بلونين كما ذكرت ، أذهب إلى الرمادي أنا حيث طغى على ألوان لوحتك ..هل تكيفت مع هكذا لون ؟ ألم تزاحمك ألوان أخرى تسلبك أو تمنحك اوج البقاء ؟؟؟
دعينا نلتف حول أصباغ الحرية بمدن ادعتها عجافا و سخط ,,, هل أيقنت سيدتي أن أقزامها حثالة و أن الضرب على القفا أضحى مودة la mode الجهالة ؟؟
تساؤلات مستفزة تنقر جمجمة فكري ، فدعيني اخذ نفسا قد تقزمت أحاسيسي أما ما نراه من ظلم ممن يدعي اطياف الحضارة ؟؟؟ الى اللقاء Douja




خديجة بن عادل / فرنسا; مساء الجمال ايتها المتمرده
استوقفتني هكذا كلمة ، فأنت متمردة ولا ريب على كل التقاليد البالية و التي من شأنها كبح جماح العقل الباطني و تقويضه عن كل فكر حر ......أمممم جميل
لكن ....لكن ألم تلحظي معي أنه حتى لو تمردنا ولا اقصده بمعناه المتقزم لدى البعض ..ألم تتمردي شاعرتنا حتى على تمردك .. بمعني هدم لبناء ؟ 
الغالية سارة صباحك مسك 
يجب قبل الخوض في مفاهيم الأشياء ان يكون المرء على دراية تامة بما يريده
وان يكون عقله دائما حاضر ...فلكل فعل رد فعل ولكل صدى صوت ولكل مفهوم خاطيء عقل غير متزن ..
فالتمرد نوعان : احدهما سلبي والذي يقزم من صاحبه ويرده منازل من الهبوط المستمر وهذا ليس بحديثنا أما الأخر فهو التمرد الإيجابي الذي يتأتى من فكر حاضر وبصيرة قائمة
بما تحويه الحياة من مشاكل على كل الأصعدة وهنا المقصدية في خلق مجال لتصحيح الواقع المعاش
ومايحيطه بمعنى محاربة الأفكار والإنتصار عليها وهذا تمرد محمود لأنه يريد التغيير من الرديء للحسن
وعلى يقين وإيمان انه في المسار الجيد (( لكل داء دواء ))
أما عن قصدك انني اسعى الهدم من أجل البناء فهذا قد يكون جانب خاص بالترميم لبعض الأمور
لكن شرعية مقصدي هو البناء القويم على اسس علمية مدروسة فالبناء من غير اساس مهما علا وارتفع سيسقط يوما.
اما ان رأت عينك أمور لا يتقبلها عقلك والإبتعاد فهذا يعد انسان وللأسف مهوّم في غيبوبة
رواقا في حمقه مستتب دؤوب . وأنا هنا من العنوان فقط يتبين للقاريء أني أرقب في حديقتي وأسعى ان أنظفها
من الألغام المزروعة ولا يبقى العلم والفكر قيد كتب و منها لعالم الأرشيف ولا نقرأ لنقرأ فقط بل نقرأ لنتعلم
ومنها للتطبيق . *
أيقنتُ أن لدي بابين : مدخل تداركه نَفَسي و مخرج لم أفهم بعد مجريات أموره ,, حتى وطنيتي على أعتباها أبصرتُ خشبا مكسورا ...
على أيّ وطن تبكين ؟ و أية غربة تعيشينها ماريا؟؟؟؟ 
* الوطنية ليست قيد هوية او جنسية مسجلة على بطاقة التعريف الخضراء
لأقول انا عربية جزائرية بل هو ايمان معتق ومشبع بالمفاهيم الصحيحة وعن قناعة مطلقة
وطنيتي ليس لها معنى عندما أرى الخداع والغش ولا احاول إصلاحه
وطنيتي ليس لها أثر عندما أرى أحزاب وكتل تتقاسم خيرات البلاد ولا أحرك ساكنا
وطنيتي ليس لها حضور ان ما طرَا تغيير جذري في الترقيع والتوقف عن التصفيق
وطنيتي هي عندما نعرف قيمتها ايمانا واحتسابا والعمل جاهدة على تطبيقه على ارض الواقع
وطنيتي راسخة مادام اتزان مابين العقل والعاطفة وعدم الجري وراء المصلحة الفردية
وطنيتي عندما أحس بألم الأخر قبل وجعي كما معرفة ماهو لي وماهو دوري كواجب اتجاه الوطن
....الوطن كلمة كبيرة هو الاحتواء والإنتماء والتشبت بالقيم كما رف الحنايا بأنوار تبعث برائحة الحرية الفكرية
والسعي في تحقيقها فجنون ان ننظف بيوتنا من الداخل لنرمي القمامة امام الجيران وكل الجنون ان صدقنا !
البكاء لا يقتصر على موقف واحد لنحس بوطنيتنا بل عندك الأمثلة كثيرة على ذلك ماعليك سوى الرجوع بذاكرتك
للخلف سنوات التسعينيات حيث العشرية السوداء حيث اختلط الحابل بالنابل ...
أريد ان أسألك سؤال هل الوطنية تبقى حدودها الا على قاطني البلد ؟ وانا واثقة من سرعة بديهتك .اما سؤالك عن الغربة فهل توجد غربة أكثر من غربة الروح ؟!
وحيرة الفكر والشرود في متاهة عقول البشر ومايحويه في تناقضات
لتجدي الفكر حاضر والعقل مغيب مثل الثمل يعرف بيته ويعلم ان الخمر يذهب العقل
الا انه يتعمد الشرب للهروب من صراعات وضغوط تساؤلات تريد اجابة في عمق ذاته
وهل برأيك من هو في ديار الغربة اقل وطنية عن من يعيش على التراب الوطني
أنسيت التاريخ ألم يكن للعظماء بالمهجر وقفات في الثورة ودعمها وخاصة بفرنسا
الا تذكرك مجازر الرون والسون بالعدد الهائل للشهداء ؟!
وهل يعتبرون هؤلاء ليس وطنيون ؟! يبدو ان الأمر التبس عليك يا سارة .
اغتراب و تغريب ,,, ذوبات و تلاشي .... أواثقة أنتِ من تناقضات هويتكــ؟؟؟ 
انا ليس لي متناقضات في هويتي
انا على دراية تامة ان الإسلام اعطى حق النسب للرجل وليس للمرأة
فلذا هويتي عربية جزائرية رغم ان دمي من روح اجنبية ، كما انه أعرف حدود ماهو لي وماهو عليّ
فالهوية ليست عندي انتساب بل ايمان ويقين بالإكتساب وفي حدود العمل الفعلي به على ارض الواقع
ولسنا مما يقولون ولا يفعلون ! هكذا نظرتي وفلسفتي للحياة من جد وجد ومن زرع حصد
وان ما أتاك الخير في هذه السنة سيأتيك في الأخرى وان لم يأتي حسبي رضاء بالقدر ولله حكمة في ذلك
المهم الوثوق في النفس والاتزان في الجسم يهبك وقوف يخشاه كل باطل .
وكفاني العزة انني عربية من أصول صحراوية (( المقزل والقرداش )) والحديث قياس !
أهذا الوطن الذي صرت اليه أراق سيدتي مزن لهجتك ....؟ أين هي لهجتك؟؟؟؟؟ أضاعت حقا ؟؟ 
لهجتي لو بقيت في الوطن لكانت في خبر كان !
وكانت على عتبات فُويّه النعاس وبما انني أرفض واسعى للتغيير حاربت
المد والجزر والفر من كل العقبات الموجودة
من سياسة التضليل والتجويع ، الإنحلال الخلقي ، الرشاوي والبيروقراطية ،
دون الخوض في التفاصيل انا على علم تام انك على قدرة عالية في فك الطلاسم
ولهجبتي موجودة وحاضرة طالما فيه روح خديجة بن عادل على وجه الأرض
ويكفيني انني حاضرة هنا وأخاطبك باللغة العربية دون لوح مفاتيح عربي بجهازي
بل استعمل موقع على النت للكتابة بالعربية ومنها نسخ لصق ! أو ليس هذا جانب تحدي
للتواصل ؟ أوليس عاكس التقافة العربية في دول غربية وتغيير المفاهيم من علمهم عن طريق الامبريالية الناعمة
ان الإسلام = ارهاب الى الإسلام = سلام !
أوليس الغرب وخاصة الدول الأوروبية في اعتناق الاسلام في تفاوت وتصاعد مستمر ؟
ألم يراودك السؤال مما كل هذا !!
عزيزتي هذا كله وليد الإحتكاك والإصلاح من الجاليات العربية التي تعيش بالمهجر في تغيير نظرة
الغرب للدين ونسعى بكل قوة لإبراز ماهيته ان الدين اساسه المعاملة .
"la double nationalité " هذه العبارة الموشاه بلونين كما ذكرت ، أذهب إلى الرمادي أنا حيث طغى على ألوان لوحتك ..هل تكيفت مع هكذا لون ؟ ألم تزاحمك
ألوان أخرى تسلبك أو تمنحك اوج البقاء ؟؟؟ 
حبيبتي سارة هنا ارى ان التعبير قد فلت منك او خانك حيث انك لم تقرئى النص كما الفحوى
لأنني ذكرت لما تسارعت اليّ الضغوطات وتكاثفت ولم اجد حلا امامي
بعد صراع طويل هممت بالرحيل وعلى سفينة المغادرين أخذت أرسم بريشتي
لوحة للخروج من الكبت والألم الذي يكاد ان يُعفن دواخلي بمعنى الهروب من التفكير لإستراحة العقل
وما ان بدأت الرسم فإذا تغلب اللون الرمادي اي العاكس لما أكنه بعمق باطني من احزان لذا رسمي
شتته اللون الصاخب في سريرة الذات ولا أعرف كيف أداري جرحي الراعف هو ليس بالبكاء على خسارتي للوطن
بل البكاء على ما آل اليه حال البشر في موطني ...
اما عن الجُوكَر الذي ميزني به الله وهو الجنسية المزدوجة "la double nationalité "
لم أفكر فيه مطلقا يكفيني ان اقول لك انا خرجت من الجزائر سنة 2003 يعني بعد خروج الوطن من الأزمة
وتعافيها نسبيا من وباء الفتنة الذي حل انذاك أثناء التقتيل والدمار من الجهتين ارهاب ودولة ( مصالح أشخاص )
وهنا استوقفني أمر فقلت أذكرك به من هو الراحل محمد بوضياف ؟ من يكون ؟ وأين عاش ؟ وكيف مات ؟
يكفيني كشاهد ليصلك المشهد متكامل .
تزاحمت الألوان لدرجة الإختناق من الألوان الثانوية
فلو كنت في حرب مع مستعمر: عدوك يكون وجهه مكشوف وفي حالة مماثلة الموت استشهاد
اما اذا كان محيطك وابن عمك من يهاجمك فلا يمكنك إيذاءه وهنا نقطة ضعفي بل تديري ضهرك وتوكلي أمرك لله 
دعينا نلتف حول أصباغ الحرية بمدن ادعتها عجافا و سخط ،،، هل أيقنت سيدتي أن أقزامها حثالة و أن الضرب على القفا أضحى مودة لا مودي الجهالة ؟؟
عزيزتي سارة ...
الغرب يزحف نحونا وعقدته الوحيدة هو الإسلام ...
لنكون صريحين بعض الشيء ولنحاكي بمنطوق العقل لا العاطفة 
هل نحن الجهلاء ام هُمُ ؟ 
للأسف أجيبك نحن شعب عربي مسلم والى العروبة ننتسب 
لكن أين ونحن وعروبتنا ؟ في ظل مايحدث اليوم من ثورات 
هل ضرب القفا هل من أيدي اجنبية ام عربية تفضلين 
سيدتي الكريمة ضرب القفا والجهالة أصبحت وللأسف مودا في بلداننا 
هل موت البوعزيزي الذي فجر ثورة الياسمين من غضب وسخط ام لا ؟ 
وهل شعوب الجزائر ومصر غير واعية لدرجة الموت من اجل جلد منفوخ ؟! 


وهل موت الشيخ ياسين فجرا ضرب على القفا بأيادي عميلة ام لا ؟ 

وهل الجهاد يدخل في ايباحة سفك دم مسلم ( الاخوة الأعداء الثورة الليبية ) 

وهل الدعارة وفتح الباب على مصرعيها في المغرب من أثرياء الخليج ليس بضرب قفا ؟ 

أوليس اغتصاب وسرقة الفتيات أثناء العشرية السوداء في الجزائر ضرب قفا من أولاد عمومة يجيزون نكاح المتعة ؟

أوليس اول ما تجرأ الرجل الفلاح الراحل بوضياف بقول سأفتح ملف للرؤس المفسدة في الجزائر علنًا فصفوه ؟ 

أوليس الإعلام الفاسد والتضليل ( الإمبريالية الناعمة ) صوت وصورة ضرب قفا من اجل سبق او رواج ؟ 

أوليس رابطة المجاهدين في الجزائر اليوم ضرب قفا ( من كان سكيرا وحركي اليوم يتمتع وعكسه للحظىظ يسخف ؟ 
أوليس سرقات الأعضاء هتك للإنسانية في بلداننا من سلطات باعت الضمير ؟ 
أوليس السرقات الأدبية اليوم في عاملنا انتشرت ولا ضامن ولا مضمون ؟ 
وقسي على هذا النوع الكثير الكثير ...التهميش والبطالة والحڤرة لدرجة ان المتفرعن 
يزداد جبروت والفقير يدنسوه ويمشو عليه ..لدرجة ان الحوت تشبع وأصابته التخمة في عرض البحار 
من قوارب الهجرة الغير شرعية والتي تحدثنا عنها سابقا في النقاش المطول .
...أنا هنا لست بدافع المحماه عن الغرب ولست بموقف الرافض لعروبته 
لكن أريد الى متى ونحن ننتظر اشراقة جديدة لماذا لا نجاهد انفسها ونحاول اصلاحها 
فصلاح الفرع صلاح الكل ...ليتنا بقينا في وقت السلف الصالح 
على الأقل كانوا عظماء ونفتخر بهم وفيهم مثل عبد الحميد ابن باديس والبشير الإبراهيمي والقاسمي 
والأمير عبد القادر والراحل بومدين ووووالكثيرين 
انا تمردي على التردي السائد في أوضاعنا لما السكوت والخنوع 
لما الشك داخل دروبنا ولا نستغل عقولنا 
هنا تذكرني قصيدة '' حيزية '' 
ولما التعسف في حكمنا ولا نعطي البرابرة ( الأمازيغ ) حقهم في البلاد 
أوليس هي بلدهم الأصلى ونحن الدخلاء ؟! 
لما نضحك عن الصحراويين ونقول كيف الرجل التاسيلي يغطي وجهه حين المرأة تكشف عن ذلك 
عندما نعرف حق المعرفة ماهية الأمور ولكي نعرف اصل الشيء لابد من الخوض في قراءة 
حقيقية لما حولنا لنعلم مداخل الأشياء وعلى سبيل المثال قصة ملكة الطوارق تينهينان تماشق ، أمازغ 
من أصول الأمازيغ وفي دراسة علمية حديثة 
للملكة تين هينان، تم اكتشاف العديد من الأسرار من بينها 
أنها ربما كانت عرجاء، وأكدت بذلك ما ورد في كتاب ابن خلدون عن تاريخ 
البربر الذي يشير إلى وجود امرأة عرجاء هي سلف لكل الرجال الملثمين (ويقصد 
الطوارق) المهم هذا ليس بحديثنا هو مجرد ضرب مثل لا اكثر 
النساء العظيمات كثيرات هن ك يما ڤوراية وفضيلة سعدان وثورة لالا فاطمة نسومر 
ووو ..الخ ..
انا هنا لست أقل عروبة او وطنية لكن لا أريد ان يستمر الوضع في النزول للهاوية بأخلاقنا العربية 
بل يكون لنا الدور الفعال والإيجابي للإصلاح ورفع الغبار عن العقول 
وعندما نتدارك أنفسنا لنقول بصريح العبارة اننا هنا اننا عرب لا يبقى الكلام والوطنية مجرد شعارات مكتوبة 
وعندما نحسن غناء النشيد الوطني من قلوبنا وعندما نصلي لله وكلنا خشوع لا كما نراه في بلدنا 
الليل يَسرِي وفي النهار يَمرِي بمعنى !!!! 
أما عن الغرب سياستهم واضحة ومفضوحة لمن له بصيرة حية 
بالأمس كنا نشتري قارورة الغاز بما يفوق 17 أورو واليوم تخفيض مفاجيء ل 9 أورو 
من أين لها هذا ؟ وعلى حساب من ؟ 
لكن الغرب له سياسة الحروب الباردة لتكون غنيمته كبيرة 
خلاصة قولي انا انسانة مايهمني ما تحويه الإنسانية من مضامين اولا وبعدها 
وقافلتي تسير وحيثما وجدت الأمان حللت . 
تساؤلات مستفزة تنقر جمجمة فكري ، فدعيني اخذ نفسا قد تقزمت أحاسيسي أما ما نراه من ظلم ممن يدعي اطياف الحضارة ؟؟؟
مممممم شكلك مرهقة وتحاولين اللعب 5 , 3 ,8 معي وأنا جاهزة 
لكن قبل الغوص في قاع البحر عليك التدرب على قوة شد النفس 
وفي حالة جذبك التيار ماذا انت صانعة هههه ؟! 
من يدعي أطياف الحضارة هو الخارج عن قانون الإنسانية 
ولا يعرف كيف ينظف عقله من السخافات العالقة فيه 
ومتى يجب الكلام ومتى يخيم الصمت 
ومتى نصادق ومتى نحب !!! 
هذا كل مافي الأمر لو عرفنا اننا مصدر الحضارات و العلوم ماكان 
آل حالنا لهكذا حديث 
وعندما نتخلى عن سياسة التطبيع والتزمير 
وعن التصفيق في الخطابات التي لا تسمن ولا تغنى من جوع 
نريد من يخرج للميدان terrain 
لحين عودتك بالسلامة تحياتيSara

سارة عمر / : 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجدتني أمام مدلولات كثيرة و مشاعر فياضة استكنهت عوارض شاعرتنا ،،،
نحن هنا لسنا بصدد المساومة على وطنية أي شخص ولا حتى المقايضة عليها
نحن هنا في جلبة وضعتها الايام أمام طريق خطانا ،، وطنيتي عميقة بعمق التاريخ ،،،التراب،،،الدماء،،،الأجداد،،،الرؤووس المقتلعة ،،،الأجساد المرمية هنا و هناك،،،، لست هنا أقرع طبول التشكيك لا ولا المزايدة على شي ،،،، نحن لا نشكك بوطنية احد هنا......
لا عليك ماريا ..... وتبقى الأصالة نابعة منك و العذر ان كان هنا ما استثار الامك اذ الوطن و الوطنية اضحت الما ملازما لنا من بيداء نفاق الرؤوس الكبيرة ..لنا عودة عزيزتي
من براثن الخداع ,,,,, من ألام الجياع .... من سنون الشقاء نحن نعود
وتعود شاعرتنا لتعبر بنا حديقة الالغام ،، حديقة وربي في ربيع حنقها....
المدينة ،،،، تلك الشوارع و الأزقة ،، الشخوص و الأمكنة قد تغيرت كلها ،،، تفنن هو ذاك من استباح براءة طهرها ،،، الفكر لاكه و رمى به في عرض المحيطات كي لا تقاومه ،،،، المدينة هنا تهذي ،،، اصابها جنون الانقياد ،،،،بأنكال الجحيم استباح ارواحنا ،،،قد قيدنا يا خديجة ،، 
يقولون نقتل فيكم ألسنة صداحه ،،، نخرس فيكم أفواها للحق هي مياله ،،،، نكممها بصقيع سجونناا
اوووه ماريا مدينتك عفنه قبل التغيير هي عفنه ،،، إلى أي مجرى ستأخذنا هكذا مدينة لو انزوينا تحت مظلة حكمها؟؟؟؟ 
قد اختلط الحابل بالنابل سيدتي لم نعد نميز الغث من السمين ،،، ولا الشرعي من اللقيط ،،، لم نعد نميز شيئا ،،،، لم أعد أسطع التفكير ،،، حتى التفكير لم يميز الفوتو كوبي من الأصل ....


عن أي مذاهب يصفقون ؟؟ و أي تعددية يزعمون ؟؟
واين نحن من كل هذا و ذاك ؟؟




اقتباس :

فما وجدت حلاً أمامي 
إلآ الرقص على طبول الهجرِ
والإستماع لقرع أجراس الكنيسة 
أصارع أقداري وأحاور أشجاني 
وتساألت ,,,
لم ولدتني أمي في بلد لا يجيدون الإنصات للقرآن ؟؟





لم ماريا ؟؟؟؟





خديجة بن عادل / فرنسا: وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته .الأخت العزيزة سارة 
الوطن او الوطنية شيء جميل ان كنا على قدر عالي بمعرفة ماهيته 
وللوطن كما له من الشيء السلبي له الشيء الايجابي ونحن هنا نناقش فحوى النص بما جاء في نثر قلمي ...
وهنا تحدثت بلغة الشيء السلبي الموجود لا الإيجابي فلهذا نحن نحسن لغة الحوار البناء الذي ينم عن فكر واعي بما يحيطه ...وبلدي الجزائر بلد زاخرة بتاريخ مشرف والحمد لله عبر عصور يكفينا فخرا انها بلد المليون والنصف مليون شهيد والإستعمار الغاشم عمل بكل السبل لسلبنا أصولنا لأنه بقي اكثر من القرن .فالإستعمار الفرنسي طغى صال وجال على اراضينا من 1830 التي بدأت بحادثة المروحة 
لغاية سنة الإستقلال عام 1962 وهذا دليل على ان الجزائر كبيرة بتاريخها وليس بشيء اخر 



اما عن قلمي فجاء ليحاكي عن مرحلة معينة وهي العشرية السوداء '' الإرهاب '' وعدم الإستقرار 
والسؤال الذي يطرح نفسه : مَن يقتل مَن ؟!؟! 
وانا طلبت منك ان تكوني جريئة ولا يهمك من الأمر إلاي فلهذا لا عليك ولتواصلي طرح النقاش بهمة كماعهدتك ...
لكن لا أخفيك ان الجرح مايزال قائم في الذاكرة بسسب صور متعلقة لا تريد الذهاب .
ونحن هنا لنتحاور بكل مصداقية ولا أحاول تلميع الأشياء لأني لا أحب ذلك .فالتواصلي بنفس الهمة .
...للأسف يا سارة هذا مايريدونه ان نخرس ولا نتكلم 
اما ان نكون مثلهم لكي نعجبهم واما ان نكون في موقف الرفض سنصبح أعداء 
...وهنا لب الحكايا 
اوووه ماريا مدينتك عفنه قبل التغيير هي عفنه ،،، إلى أي مجرى ستأخذنا هكذا مدينة لو انزوينا تحت مظلة حكمها؟؟؟؟ 
أه ...يا سارة العفن لن يمس المدينة لأنه من خلق الأعظم وكل شيء على وجه الأرض يسبح باسمه 
لكن العفن في التفكير السائد وغطرسة أصحاب النفوذ وتفشي ذلك ليس على مدينتي بل على كل القطر الجزائري 
من أقصى الشرق لأخر نقطة بالغرب ومن الشمال للجنوب ..ولما تتسائلين ؟ أوليس الإرهاب كان من صنع الدولة لعلاج قضية ما فإذا بالعفن أصاب كل شيء تيارات سياسية والشعب هو الضحية الا تتذكرين عدد الضحايا 
بمطار هواري بمودين أثناء التفجير ، الا تذكرين عدد الصحافة الذين سفكت دماؤهم من مسموعة ومكتوبة ومقروءة 
فمثلا '' اسماعيل يفصح '' ألا تتذكري خطف البنات وإغتصابهن وزواج نكاح المتعة بجبال الهضاب العليا 
لترجع البنت بعد سنوات لبيت والدها بطفلين وثلاث لا تعرف أصل من فصل مغتصبها لأنه مر عليها وبكل اسف عدد من الرجال والمؤلم بعد العودة تبري والديها منها لتبقى معلقة في السماء لاهي وجدت يد تخفف عنها جراحها باحتضانها ومسح دمعها 
ولا قدرتها على مقاومة الصراع النفسي داخلها .
كما مس الطبقة الفنية ووو الأمثلة كثيرة 
انا هنا لا أتكلم عن مدينتي بل عن مصاب الوطن بأكمله ...
عن أي مذاهب يصفقون ؟؟ و أي تعددية يزعمون ؟؟ 
التعددية كانت السبب الرئيسي في انتشار كل الفوضى وعدم الإستقرار 
نحن من سنوات الستينات الى اواخر الثمنينات ونحن تحت ظل الحزب الواحد 
حزب جبهة التحرير الوطني وعند فتح مجال لأحزاب منافسة للترشح هنا بدأت كارثة الجزائر 
وتنافس المذاهب قصدت به هنا الإنشراخ الذي حل في الأحزاب مابين حزب جبهة التحرير وجبهة الإسلامية للإنقاذ 
ومن هنا كانت الإنطلاقة الحقيقية للأزمة بعد التزوير الذي وقع على كل مكاتب الإقتراع على قطر الوطن .
وبعدها الإنقسام الذي حدث في الحزب نفسه مما تفرع الى أحزاب مضادة ! 
وكذا حزب حماس للراحل محفوظ نحناح .والأمثلة كثيرة جدا 
وخاصة عندما تري كل يوم صور بشعة في التفنن في الإجرام والتقتيل 
كذبح امرأة حامل ووضع رضيع في الفرن ...هل الإستعمار فعل ذلك ليفعله ابناء عمومة مسلمين فيما بينهم .
أو فصل رأس بنت عن جسدها بمنشار لأنها رفضت خطبة ابن عمها وفضلت غريب من مدينة اخرى من الجزائر !!! 
اما التصفيق عن الوعود الكاذبة وكثرة التزمير والتلميع في الترويج الخطابات للأحزاب في حملاتهم الإشهارية 
عبر المدن
انا لا يمكنني التصفيق على المحسوس في الشعارات بل على الملموس على ارض الواقع 
واين نحن من كل هذا و ذاك ؟؟
تساؤلات كثيرة عندما أتذكرها تقزم أحاسيسي وأجد نفسي منهارة 
للأسف انا كتبت هذه المراحل برواية كاملة عن العشرية السوداء وللأسف عالم النت ليس مضمون فذهبت في خبر كان ! اما عن اين نحن من كل هذا وذاك ؟ نحن مثل كرة القدم ندور ولانتوقف بين الأرجل الا لتحديد الهدف 
أحد أمرين اما الموت بشرف واما تصبح مسخ مثلهم كي تنال رضاهم .
وهنا يأتي دور عقلك الباطني ماتريد وما هو دورك بالضبط .!!!
لم ماريا ؟؟؟؟
الذي يستمع للقرأن ولا يخشع من المستحسن ان ينظف أذنه جيدا قبل الإستماع 
عل وعسى يستوعب عقله الباطن ماهيته .

أحمد سعيد / مصر  : " من حديقة الألغام متي تزهري "



اقتباس :
آه ....يا مدينتي
وجدتك اليوم مجرد أطلال على هامش إنسانيتي
دمار ، خراب ، ومدفعية من كل الشوارع فج
تطفو على الرؤى صرخة وعدٍ جائر
يطلبنا للعبودية والسجود للوثن من عهد قريش
وعليك أن لآ تعارض وبقول الآه تجهر بالأمرِ
إنه عهد الإحتلال ...لأصحاب الكراسي
وكم هي الأرواح التي عذبت بالسجون وأعدمت بالحرقِ
جوع وتنكيل بطباعة بعض الوشم على الجسد ذكرى
لآ تنسى حتى صاحبها يسكن القبر



أمواج عاتية وصخب عارم وأمة خوي فيها 

كل المفاهيم ، وعربدت الأماني ثملة في الترنح .!!

ضعف وهزل ... تعب ووهن ....

واصابات بالغة عميقة الآسي !!

قطرات قطران في إناء يغلي ... 

وذاكرة مليئة بذكريات مريرة 

ويتبقي في النهاية " التجربة " ؟



اقتباس :
فما وجدت حلاً أمامي
إلآ الرقص على طبول الهجرِ
والإستماع لقرع أجراس الكنيسة
أصارع أقداري وأحاور أشجاني
وتساألت ,,,
لما ولدتني أمي في بلد لا يجيدون الإنصات للقرآن ؟؟
جمهوريات دستورها ملوكي ,,,!
أنظمة إشتراكية تعدى مفهومها لـِ الإمبريالية ,,,!
وجيوش في متاهة الشكوك والظنون تتخلخل من كثرة الفتن والعقد ,,,!
أدمغة جرجرت على السجون أو نفيت لديار غير الديار ,,,!



هو القدر المحتوم علي كل منا 

نحيا الحياهـ بمرها وعسلها ونصارع أقدارنا 

بإيمان راسخ ويقين مزروع بذوات أنفسنا 

ومن هنا (( حوار داخل بنيـان النفس )) ؟

حوار بين الحق والباطل 

والرضا بما شاء الله وقدر ..
ماذا تقولي عن الرضا يا مـاريا ؟
وهل اكتسبتيه خبرة أم هو مزروع في أوصالك 
وبين جوانحكـِ ..؟

اقتباس :
لآ نعرف اليوم الظالم من المظلوم !
ولآ الحكومة من المحكمة و المحكومات !
ولا الوزارة من الوزيرات والمزورات !
ولا أنه عهد الجياع ينظرون النساء على صحن الحساء !
جدال مذاهب والمصدر واحد !
تاركين العدو و باقين في عراك دائم
الغرب يزحف نحونا بريح عطف الأم لرضيعها
ونحن نغط في سبات السياسة متانسين,,,

إلي متي ستظل الحقائق مُبهمة غير واضحة المعني 
ولا الإيضاح بالرغم من أنها تسمي بالحقائق !!
هل أصبحت الحقائق إدعاء اليوم !؟

******
الأديبة الرائعة خديجة 
أكتفي بهذا القدر 
ولي عودة قريبة 
ان كان بالعمر بقية 
لروحكـِ النرجس ولقلبك طوق البيلسان .


خديجة بن عادل / فرنسا


اقتباس :
أمواج عاتية وصخب عارم وأمة خوي فيها
كل المفاهيم ، وعربدت الأماني ثملة في الترنح .!!
ضعف وهزل ... تعب ووهن ....
واصابات بالغة عميقة الآسي !!
قطرات قطران في إناء يغلي ...
وذاكرة مليئة بذكريات مريرة
ويتبقي في النهاية " التجربة " ؟




التجربة رغم مرارتها وقساوتها الا انها كثيرا ما تكون جيدة في الحياة 
لأنها أكسبتك خبرة وتمرس ...ومهما امتلأت الذاكرة بصور قبيحة لا يقبلها العقل الباطن 


الا انها ان ما انحنت ظهرك تقوي عظمك وتجعله اكثر صلابة وبعدها يمكن للخوف الذي كان بداخلك 


ان تنتزعه وتبتره ليبقى جمال المباديء وقوة الإدراك .


والتجارب الأليمة تجعل الإنسان أكثر موضوعية وواقعية له فلسفته الخاصة المتشبعة باليقين لا الريب .

أذكر هنا على سبيل المثال التعددية الحزبية التي أصدرها أنذاك الرئيس الشاذلي بن جديد 

بعدما كان حكم الدولة تحت الحزب الواحد حزب جبهة التحرير الوطني ومنها بدأت نشأة الأحزاب وذلك للخروج 

الى الديمقراطية الحقيقية لكن وللأسف أخذت الأحزاب تتنافس تنافس غير شريف بالمرة 

حتى وفي الأحزاب الإسلامية فيما بينها .

مما يبرز الشرخ والإنشقاق الموجود في تأسيسها فكيف اذا الوصول الى أهدافها ؟! ..كما ان الدولة كان حاكميها انذاك هم مصالح أفراد '' جنرالات '' لذا تمادو أكثر في خلق البلبلة 

في صفوف الشعب لعدم مواصلة المسير لما يريدون الوصول اليه فالصراعات التي كانت قائمة في داخل الحكومة 
نفسها خلقت بلبلة في كل القطر الجزائري بمعنى خلق وباء للقضاء عن شيء ما فإذا بالوباء تفشى وانتشر أكثر 
فلم تستطع بعدها لا الدولة ولا غيرها التحكم فيه ...من أجل مصلحة افراد كانت الخسارة زهق أرواح كثيرة من أرواح الشعب ...كما خلق كتل وعصابات المافيا وانتشار الفساد الخلقي ولا أحد يحاسب ...لأن الشعب أصبح 
لا يعرف من هو العدو الحقيقي ...الإرهاب ام الدولة ؟! وهنا المصيبة الكبرى . والسؤال الذي يطرح نفسة 
مَن يقتل مَن ؟؟؟؟؟ 

اقتباس :
هو القدر المحتوم علي كل منا
نحيا الحياهـ بمرها وعسلها ونصارع أقدارنا
بإيمان راسخ ويقين مزروع بذوات أنفسنا
ومن هنا (( حوار داخل بنيـان النفس )) ؟
حوار بين الحق والباطل
والرضا بما شاء الله وقدر ..
ماذا تقولي عن الرضا يا مـاريا ؟
وهل اكتسبتيه خبرة أم هو مزروع في أوصالك
وبين جوانحكـِ ..؟

الصراع كان في رؤية الشر يصول ويجول وتفشي الرداءة والعفن في سلوك النفوس المريضة 
فلم يتركوا لنا منفذ واحد نستنشق به هواء نظيف 
إدارات فاسدة ورشاوي وانحلال خلقي أصبح لأي كان ان يبتزك 
والغريب ان الإنتشار وصل حتى المسؤولين الصغار كرؤساء المجالس البلدية والولائية ويسعون جاهدين للتشويه 
وتلطيخ تاريخ الإنسان لكي يحسوا بنكهة انتصارهم المزعوم 
لكن تناسو او نسو ان الله لا يأخذ الأعمال الا بالنيات 
اما مسألة الرضا هنا يمكن هنا أن أقول لك الإثنين معا 
اكتساب خبرة من مشكلات الحياة بما تحويها في صراع مابين الخير والشر
وزرع في نهجك من الجهتين الأسري والتربوي في نموك ا لفكري وتغذية الروح 



اقتباس :
إلي متي ستظل الحقائق مُبهمة غير واضحة المعني
ولا الإيضاح بالرغم من أنها تسمي بالحقائق !!
هل أصبحت الحقائق إدعاء اليوم !؟


للأسف الحقائق ليست مبهة هي حقائق مغيبة عن العقول 
لأن عقول البشر اكتسحتها سحابة معتمة او غشاوة فلم نعرف التمييز بين اليقين والريب فلذا نحن سنبقى نسير في شتات من الشكوك والظنون حتى نؤمن حق الإيمان اننا مجرد ضيوف على هذه الأرض لتأدية وظيفة ما وواجب 
وسيجيء يوم الرحيل يوم الذي يفر المرء من أبيه وأمه الا ما قدمت يداه ساعة لا ينفع الندم !


عمر أمين / المغرب:  مرحبا "كوزين" خديجة...
مرحبا سارة...
*** أرى أن لغتك العربية جيدة جدا...
هل خرجت من تأثير الفرنسية بسهولة مع العلم أننا في بلدان المغرب العربي لنا التصاق كبير بالفرنسية كلغة أدب و تعامل يومي
*** ماهي حكاية الأدب الايروسي الذي استحوذ على قلم المرأة في المدة الأخيرة...
هل أنت مقتنعة بجسد الثقافة كنوع أدبي تحتاجه الساحة الأدبية ؟ ولو أني أراك متأثرة به...
*** بدأتِ تستخدمين طريقة ال "fusion" في الكتابة...
هل تخشين هجمة من دعاة "اللغة العربية وبَسْ" كما سبق وتعرضتُ لها أنا سابقا أم أنك وجدتِ فيها نفسك و "بَسْ" ؟
والى لقاء "كوزين"...

خديجة بن عادل / فرنسا: 



اقتباس :
مرحبا "كوزين" خديجة...
مرحبا سارة...



Salut cousin.

عمر أمين 

اقتباس :
*** أرى أن لغتك العربية جيدة جدا...
هل خرجت من تأثير الفرنسية بسهولة مع العلم أننا في بلدان المغرب العربي لنا التصاق كبير بالفرنسية كلغة أدب و تعامل يومي



ربما تحسن اللغة عندي راجع لعملي الجمعوي سواء أكان ذلك بالجزائر او فرنسا 
في ابراز ثقافة العرب من خلال المعارض والنشاطات وكما لا يخفاك أن عالم النت 
لا يمكنك التواصل معه الا باللغة العربية ولو أنني أكتب من كيبورد فرنسي ومن كثرة المحاولة في ترجمة أحاسيسي على شكل خواطر ..والمطالعة لها دور كبير في تنمية اللغة عندي وأصدقك القول لا أتكلم العربية بقواعدها 
الا من خلال المنتدى لأنه كما ذكرت لغتنا في المغرب العربي ككل مزيج بين الفرنسي والعربي .
في بيتي أتكلم العربية مع ابني لكن بلهجتنا الجزائرية وأحاول جاهدة تعمده رؤية القنوات العربية الأخرى ليكون اطلاعه واسع بحيث يكون مثل أمه يفهم كل اللهجات العربية الأخرى .



اقتباس :
*** ماهي حكاية الأدب الايروسي الذي استحوذ على قلم المرأة في المدة الأخيرة...
هل أنت مقتنعة بجسد الثقافة كنوع أدبي تحتاجه الساحة الأدبية ؟ ولو أني أراك متأثرة به...



الأدب الأيروسي ممكن هو أدب ممنوع في الوطن العربي 

لأنهم يدرجوه أدب أيروتيكي لكن تمرد المرأة عن المجتمع في محاولة ابراز ماهية هذا الأدب كثقافة جنسية ليس الا .

لأنه يستدعي الجرأة والانسجام التام كي نجسد فكرة ما بجميع تفاصيلها ليصل المشهد متكامل الصورة للقاريء

..وكما لا يخفاك المرأة بطبعها تحب التحدي لإبراز قيمتها الفكرية وان يكون لها ذلك الدور الفعال ربما قد تكتب هكذا لرواج لكتاباتها 

او خالف تعرف او لإثارة القراء او ...او الكثير لكن المفهوم الصحيح لدى الكاتبة فقط ! 

والكتابة الأيروسية أراها جميلة طالما لم تتعدى حدود الخطوط الحمراء لخدش الحياء بكلام بذيء
والكتابة الأيروسية لو جردنا النصوص من التكليف والتنميق الزائد لوجدت أغلب الكتابات أيروتيكية 
لكن هم يتعمدون سترها بمفردات مكلفة لتغطية المعنى الحقيقي لكل مغري فيها و مثير 
انا مثلا هنا بالشعر الفصيح قرأت كثيرا من النصوص بهذا الشكل لكنها معلبة جيدا !؟

اقتباس :
*** بدأتِ تستخدمين طريقة ال "fusion" في الكتابة...
هل تخشين هجمة من دعاة "اللغة العربية وبَسْ" كما سبق وتعرضتُ لها أنا سابقا أم أنك وجدتِ فيها نفسك و "بَسْ" ؟

طريقة استعمال مزج المطلحات باللغات الأجنبية 
تستهويني خاصة بعدما قرأت لك الكثير والحقيقة هي بحر لوحده لأنه لا بد ان تكون على قدرة عالية في ايجاد 
الوزن مابين عربي ولغة اجنبية ...اول مرأة بصراحة اقرأ هكذا نوع هو لأديبنا عمر أمين والعجيب في هذا أنني وجدت نفسي جدا داخل النصوص وأتصور المشهد كاملا .وللإعتراف هي لغة لا يتقنها الجميع لأنه ذلك يعتمد على علم بأصول نطق اللغة الأجنبية ...وهذا أكثر من رائع .انا أكتبه من أجل غرض في نفسي ايجابي 
لا أذكره هنا وأستحسنه ...
كاتبنا وأديبنا عمر ليس الجميع قادر على ايجاد الوزن في نطق الحروف الأجنبية لأنه ممكن الأغلبية لا يستطيعون 
نطق الحروف الفرنسية صحيحة فمثلا العام الماضي تحدثت لطلبة من مصر يدرسون اللغة الفرنسية في الجامعة 
لكن للأسف الشديد نطقهم كله خاطيء فمثلا Salut ينطقونها Salot
عندهم صعوبة كبيرة في نطق U 
والغريب لما حاولت تعليمهم النطق الصحيح 
قالوا لي لا يمكن ان ننطقها مثلك لأنها هكذا تصبح لغة دلع هههه 
وللأسف هذا منظور خاطيء ومن أساتذة التعليم . 

انا لا أخشى دعاة اللغة العربية بل هو مجرد حب محاولة واستطلاع 



اقتباس :
*** ماهي حكاية الأدب الايروسي الذي استحوذ على قلم المرأة في المدة الأخيرة...
هل أنت مقتنعة بجسد الثقافة كنوع أدبي تحتاجه الساحة الأدبية ؟ ولو أني أراك متأثرة به...



أنا أرى ان جسد الثقافة شيء جميل في الأدب العربي في كل أساليبه 

لانه رسالة كل كاتب ان يكون لقلمه جرأة وقدرة في نشر الوعي وتحديد ماهية الكتابة لتحريك الأفكار عند القاريء لإثارة التساؤلات لماذا ، ومتى ، وكيف ؟ 

ومن هذا المنطلق يدعنا نبحث لننمي ثقافاتنا بكل مجالات الحياة سواء سياسيا واجتماعيا لرفع المستوى الفكري 

و نحن هنا لسنا بأوصياء على القراء لكن لا بد ان تكون الكتابات فيها فائدة من وراء القراءة لنبني مجتمع حضاري لا بد علينا ان نكون منتجين لا نكتب أي كان .

وكلما تعددت الأساليب والتنويع يدل على ان الكاتب له تمرس وخبرة وهدفه الأساسي هو إيصال الرسالة ما ولست أدري لما الجرأة تقتصر على فهم ضيق في عالمنا العربي 

على انها خروج عن المألوف وعدم حياء صاحبه وخاصة ان تحدثنا عن لغة التعبير بالجسد دائما وأبدا يتسارع للذهن الجنس '' نظرة من زاوية ضيقة في عالمنا '' لا أعلم ما سببها 

الفن الأدبي فيه الكثير من الأساليب الجيدة كالترميز والتلميح وهكذا يعطي الكاتب مجال للقاريء رسم الصور في خياله وهذا ما ألتمسه في كتاباتك يا ابن العم عمر ..

انت تعرف متى تبدأ رسم المشهد ومتى تنهيه ...وهنا يكمن سر الإعجاب !!

فبعدها المتلقي هو وخياله وأين سيأخذه ...هناك مثل دائما نقوله '' قل لي ماذا تقرأ ...أقول لك من أنت '' 

انا أعتبره مفهوم خاطيء جدا ولا معنى له لأن الكاتب والقاريء يحق له التنوع 

كما انه بالقسم الفصيح هنا رأيت من الكتابات الأدبية الكثير بأقلام أنثوية تتكلم بصيغة '' الأنا '' وتلذذها في البوح بألمها الذاتي للتعبير وتعري المفردات 

مما يبين حالة أستريبتز Striptise أدبي أنثوي ناتج من مفهوم ( التحرر ) في مفردات كثيرة تبين إلتهاب المشاعر وإحتراقها 

وقوة علاقة مابين المرأة والرجل فبدون الآخر وهو الرجل لا يمكن للمرأة الاستمرارية وبقدر ما يكتب الرجل بلسان المرأة فلن يصل ذلك الاحساس الذي تحسه المرأة 

لأن المرأة اليوم لها استراتجيتها الخاصة في ايجاد لغة التفرد لوصف العلاقة الأزلية مابين الرجل والمرأة 

فلذا أرى ان لكل واحد له دور لا بد ان يستغله في الجانب الإيجابي 



اقتباس :
والى لقاء "كوزين"...



merci cousin Omar 

porte toi bien et a la prochaine
Pour moi je trouve 
la Question super difficile 

et merci d'avance 


سارة عمر / الجزائر: مساء الانوار دوجا
أسعدت مساء بكل االحب أتمنى ان تكوني بأحسن حال
ولو أن الحال حين الولوج إلى عمق الجراح يصير ألى سواد قاتم في ليل اختلطت فيه أطياف القديم


اقتباس :
وهنا يأتي دور عقلك الباطني ماتريد وما هو دورك بالضبط .!!!

حتى العقل الباطني أستاذتي احسه في دوامه من الحيرة تتقاذفه لعنة سخطهم ، كنا نعتمد عليه بل نجعله كحرز دائم نلقي عليه شقاء انفسنا قد ذبحوا عقولنا دوجا و ان احتفظت بقليل منه ستجدينه احيانا معدم الفكر ...
قد شلت عقولنا ... حين صار الأخ يقتل أخاه و القرابه في غيها تلاشت مع كثرة الانا و تزاحم شبقية الكراسي .... كل يندب عقله و ساندبه مرات كثر .


اقتباس :

لما ولدتني أمي في بلد لا يجيدون الإنصات للقرآن ؟؟

فعلا لا نجيده ، لكن هناك من يجيده و يبيح لنفسه تفريغ شحنات الحلال و الحرام باسم القران والقران منه براء الى يوم الدين ،،، هناك من يدعي الامامه بحجة نحن الى الله أقرب في ارساء حكم الخلافة الاسلامية و الخلافة في وجهه تبزقه مرات .. أستغفرك ربي ان قلت ان القران صار يخاف من ان نحمله 
خشية تدنيس قدسية معانية ولا حول ولا قوة الا بالله و الكلام موجه لرويبضة العصر كثر هم يا ماريا ، اسألي الرويبض و هو يجيب ؟؟؟؟؟؟؟
نترك ثدي أصالتنا لنرضع من حليب نتن أفرزته سلطات التبجح قد رمونا في جحيم


اقتباس :
لصالح العام

كيف التحرر منه ؟؟؟ و أنا أذني لازالت تسمعه؟؟؟


اقتباس :

كفر بالقومية العربية ,,,!
إحتضان لأيادي أجنبية ,,,!
إعلام جاهل فاسد ,,,!
تاريخ مطموس في قوارير ودهاليز المآرب ,,,!

كيف ندعي اليوم الثقافة ,,؟؟
ولآ نعرف طريقا لنظافة عقولنا ,,
من كل سخافة !

هيهات يا دوجا هيهات ، قد كبرتْ اذن مأساتنا أوَ حتى الثقافة صارت امعه .... ذلك يراقص سكرته القومية بل يقبلها بفم عريض ويقول : تحيا القومية تحيا القومية ......... والاخر للثقافة مدعيها رغم ان القومية و الثقافة اراهما منتوفتا الريش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ سنكمل في وقت لاحق 



خديجة بن عادل / فرنسا:  مساء الأنوار يا سارة 

اقتباس :
حتى العقل الباطني أستاذتي احسه في دوامه من الحيرة تتقاذفه لعنة سخطهم ، كنا نعتمد عليه بل نجعله كحرز دائم نلقي عليه شقاء انفسنا قد ذبحوا عقولنا دوجا و ان احتفظت بقليل منه ستجدينه احيانا معدم الفكر ...

قد شلت عقولنا ... حين صار الأخ يقتل أخاه و القرابه في غيها تلاشت مع كثرة الانا و تزاحم شبقية الكراسي .... كل يندب عقله و ساندبه مرات كثر .



فعلا شلت العقول لمدة ما والله كريم أنعم علينا بالعقل 

وعند تأزم الوضع لا بد من البحث في عمق العفن كي نتمكن من تطهيره والقضاء عليه 

وهنا راجع للقوة الكامنة في حب الإصلاح والتغيير ...ولو لم يكن هناك قانون المصالحة الوطنية 

في التسامح مابين الإرهاب وعائلات ضحايا الإرهاب الذي اقترحه ونفذه الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة 

أمده الله بالصحة رغم مرضه المزمن لكنه حاول بكل قواه محاربة الفساد وعلاج ما يمكن علاجه 

ولا ننكر فيما بيننا كان هذا الحال بمثابة وجهة نظر صحيحة وإثر تثبيتها والعمل بها كان خروجنا من الأزمة موفق 

ولولاه لكان السكين أتم على غالبية رقاب الشعب الجزائري ..

سارة كلنا نعاني حين الرجوع بالذاكرة لما كان أنذاك عشرية يعلم الله بحالنا كيف كان 

كنا عند الخروج للعمل نودع والدينا ونطلب سماحهم ورضاهم ربما قد نعود للبيت أخر النهار وربما لا ..

والعقل الباطن ان كان حي وله بصيرة ورؤية أكيد ان الله لا يخيبك وستجد حلول فلا يوجد داء وليس له دواء 

لا بد من البحث والتنقيب فقط .



اقتباس :
فعلا لا نجيده ، لكن هناك من يجيده و يبيح لنفسه تفريغ شحنات الحلال و الحرام باسم القران والقران منه براء الى يوم الدين ،،، هناك من يدعي الامامه بحجة نحن الى الله أقرب في ارساء حكم الخلافة الاسلامية و الخلافة في وجهه تبزقه مرات .. أستغفرك ربي ان قلت ان القران صار يخاف من ان نحمله

خشية تدنيس قدسية معانية ولا حول ولا قوة الا بالله و الكلام موجه لرويبضة العصر كثر هم يا ماريا ، اسألي الرويبض و هو يجيب ؟؟؟؟؟؟؟



* القرأن الكريم كتاب منزل ولا يقربه الا المطهرون 

وأي بلد فيها الطيب والخبيث الشر والخير الداعي والإمام 

كما القبيح والذميم .
انا هنا قصدت تيارات سياسية انتهجت طريق الترويج للجهاد 
باسم الدين وتغليط وتضليل العقول الغير مستنيرة وحقنهم على ان 
الدين هو الجهاد ومحاربة الفساد بسفك الدماء ...
وهل الجهاد يقتصر على سفك دماء المسلمين وهل علاج الفساد بفساد أعظم منه 
لكن هذه ماهي الا فتنة كبيرة لعدم استقرار الجزائر من أيادي أجنبية لكن للأسف العقول في حالة تخدير 
لذا استفحل عدم الفهم وخاصة كان فيما قبل بعض الأحزاب الإسلامية تدعي طريق الحق وتسلب الأموال من الناس باسم الجهاد وفي أخر الأمر من كان فقيرا معدمًا ويرتدي لباس فضفاض ( ڤندورة وسروال ) بين عشية 
وضحاها أصبح ذا جاه وتغيرت الڤندورة لبدلة من طراز ماركات عالمية ..!!!! 
لا أريد التوسع أكثر وتذكر ما أريد نسيانه .
أما القرآن العظيم حاشاه من الأيادي الغير نظيفة والعيون الغير خاشعة 
وكما فيه الناس الغير واعية مظلله فيه أناس تخاف الله وتعمل جاهدة على نصرة الحق 
وتساهم بقدر كبير في غرس بذور الخير وإعادة الأمور لمسارها ونصابها .
كما ان مدارس القرأنية في الجزائر كثيرة جدا ساهمت بدور كبير في التوعية وحفظ كتاب الله 
وشرفنا الكثيرين في السنوات الأخيرة على الصعيد الوطني او العربي .
أضحك الله سنك يا سارة وهل انت من الرويبضه هههههه ؟!!!
في نقاط كثيرة لا أريد ادراجها كي لا يحذف الموضوع برمته .

اقتباس :
نترك ثدي أصالتنا لنرضع من حليب نتن أفرزته سلطات التبجح قد رمونا في جحيم كيف التحرر منه ؟؟؟ و أنا أذني لازالت تسمعه؟؟؟

* أكيد لا بد لنا من التحرر منه عندما تكون نظرتنا ثاقبة للأمور 
وعندما يعرف كل واحد فينا دوره في هذه الحياة ومدى واجبه اتجاه بلده 
في الاصلاح والتشييد وعندما نصم أذاننا عن سماع الخطابات الفارغة 
و التوقف عن التصفيق وتلميع الشي الرديء وان نكون نحن لا نسير وراء خيالات وظل أي كان
ان الله سبحانه وتعالى ميزنا بالعقل فلا بد ان نعرف مسؤلياتنا ومشروعية 
ماهو لنا وماهو علينا ولا بد ان نسير على القيم والمباديء التي نهلناها ونشأنا عليها لا تبقى قيد الورق 
والله سيأخذ بالحق وسينصره على كل العدا 

اقتباس :
هيهات يا دوجا هيهات ، قد كبرتْ اذن مأساتنا أوَ حتى الثقافة صارت امعه .... ذلك يراقص سكرته القومية بل يقبلها بفم عريض ويقول : تحيا القومية تحيا القومية ......... والاخر للثقافة مدعيها رغم ان القومية و الثقافة اراهما منتوفتا الريش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

* الثقافة لا تقتصر على قوة المطالعة والعلم بل هو ايمان بما نكتسبه ولا بد من ترسيخه على جدار العقل الباطن 
وليس كل مفكر مثقف وليس كل مثقف منتج 
لا بد للمفكر أن يكون منتج بالدرجة الأولى ولا بد يطرح سؤال عن نفسه 
لما انا أقرأ ؟ وما الهدف من ذلك ؟ ولما أفكر ؟ 
لو طرح الإنسان كل من هذه الأسئلة على نفسه وحاول ان يجيب بضمير حي 
أكيد أنه سيخرج بنتيجة ايجابية ومنها أكيد انه سيعمل فلترة لكل ضجيج عالق بعقله 
ويحاول رسم مسار لحياته تطغى عليه طيبة قدسية الروح التي ميزنا بها الله .
اما عن القومية ماهي الا نزعات وقتية سترفع صاحبها درجات من الإنحطاط 
وأي شيء منتوف الريش يمكن اعادته ولو بالزراعة الإصطناعية !!
 .

أحمد سعيد / مصر : وعود جديد يا خديجة 
ومن أعماق الحديقة الحزينة 

اقتباس :
تاركين العدو و باقين في عراك دائم
الغرب يزحف نحونا بريح عطف الأم لرضيعها
ونحن نغط في سبات السياسة متانسين,,,

اقتباس :
قوله تعالى ((ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ))

السعي الدائم خلف اللامعقول ، والتعمق في اللاعمق ،
صورة تضـاد هنــا .... تضاد يقوي المعني ويبرزهـ ويدعمه ..
بصور حية من واقع الحياهـ ، (( الممنوع مرغـوب ))
والشرعية المُأخوذة والمُفصلة علي أهواءِ من صورتيهم بقلمك ،
هل هي قاعدة استندوا عليها ام هي من استندت عليهم !!

اقتباس :
كيف ندعي اليوم الثقافة ,,؟؟
ولآ نعرف طريقا لنظافة عقولنا ,,
من كل سخافة !

تمُّر علينا السنوات ، ويمضي قطـار العُمر ،
متأججاً بلهيب سخافات الغير .. ولسنا ممن يطأطىء الرؤؤس ،
فهي حرب ضروس ، بين الوعي واللاوعي ، وبالنهاية الحق يفـوز ..
اي ثقافة تنشديها وتأمليها للخروج من هذهـ السخافات ؟

اقتباس :
هزت همجيتي وثارت ثائرتي بالتكسير وجنون ذاتي
آه ...يا قاريء كلماتي
لآ تتعجب لحال بربريتي ,,,,
فما أنآ إلآ من قبيلة بُر إبن قيس وعمر إبن العاص
حماة راية التوحيد ,,,,
أسفة يا روحي إن عقلي سافر مع إحساس لوحتي
وأثرت فيه لمستي
بشد أعصابي عن هذيان وهلوسة عصري
تذمرت وتألمت فمزقت,,, صورتي
وبقيت في حيرة سكون الصمت داخلي
كيف أن أعاود بناء حريتي
فكرت برهة ثم أخذت دفتري
وبدأت أسطر همسي
وجدت كل قصائد أشعاري تئن وتنعي
حتى شاعريتي ماعادت قادرة على تحمل جموح رغبتي

حـوار مع النفس المتوشحة بسوائل التفجير ،
وتعريف مُضني بما تحمله الجوانح من معرفة وتنكير !،
وبناء هيكلة الفكـر علي معني الحرية والتعبير ،
وكل شئ بالنهاية مسار مُشاع
في عصر زاد فيه الجياع ..!!!
واشتد التيـاع فكان الضيـاع ..
ماذا عن هذهـ الصور وقد اضمحلت خارطة طريقكـ ؟
وماذا عن القلم حين يئن من توضيح مكنونات الذات ؟
وماذا عن النفس والروح حينـما تغرب عنهما كل الملذات ؟

اقتباس :
وفي إنتظار رفع حظر التجول وفك الألغام
عن حديقة الزهور يبقى المصباح مشبوبا !!

بعد كل ليل نهار يدركه ،
ما هي أول زهرة تبغيها في حقول بستانكـِ ؟
اكتفي بذلك يا خديجة 
ولي عودة إن كان بالعمر بقية 
لأنهل من حروفكـِ الرشفات ومن سطورك اللبنات ،
ومن زوايا الفكر اقبع لحظات ولحظـات ..
إلي ذات الحين 
تحية من القلب ملؤها التقدير .


خديجة بن عادل / فرنسا: مساء الأنوار أديبنا : أحمد سعيد .


اقتباس :

السعي الدائم خلف اللامعقول ، والتعمق في اللاعمق ،
صورة تضـاد هنــا .... تضاد يقوي المعني ويبرزهـ ويدعمه ..
بصور حية من واقع الحياهـ ، (( الممنوع مرغـوب ))
والشرعية المُأخوذة والمُفصلة علي أهواءِ من صورتيهم بقلمك ،
هل هي قاعدة استندوا عليها ام هي من استندت عليهم !!

سياسة الغرب لأوطاننا العربية سياسة مفضوحة لكن للأسف
العقول العربية مغيبة لو وقفنا وقفة تأمل فقط في التاريخ لوجدنا
الحرب على العراق هي ناتج عمل أمريكي بتدبير صهيوني
واما كل الثورات الأخيرة التي من ليبيا لتونس لسوريا لمصر هي من ارادة الشعب من أجل الإصلاح والتغيير
للخروج من عزلة التهميش وصيانة كرامة المواطن لكن وللأسف الشديد الزاوية التي لم ننظر منها انها تخدم
الدول الغربية أكثر ما تخدمنا وذلك بسبب دهاء الغرب في استغلال الإمبريالية الناعمة لتصحيح نظرة المتفرج
على انهم يتصرفون من منظور الإنسانية وحقوق الشعوب في استرجاع كرامتهم لكن هذا أراه تصرف بحنكة كبيرة
لخلق فتنة ليتواصل القتال بين المسلمين .من جهتهم القضاء على العراقيل
* اولا القضاء على الكروت المحروقة من زعماء العرب وذوي النفوذ لأن صلاحية خدمتهم انتهت .
* ثانيا تهويد الوطن العربي وتنصيره وهذا لا يحتاج لمفكرين وخبراء فالأمر جلي و
* استغلال ثرواته ولو ذلك على حساب سفك دماء كل المسلمين للوصول غاياتهم
لو جلسنا لنتأمل ما يحدث نجده كله من تخطيط صهيوني تحت الأم المرضعة امريكا والغريب ان أغلب زعماء العرب تحت وصايتها ومن يقول لا فيكون مصيره الحرب والتقتيل .
اما عن تعاملاتها السياسية فيما بينها دولنا العربية حدث ولاحرج
اقل هام للتنقل من دولة لأخرى اهم شيء فيزا ومشاكل وفتن هذه المغرب والجزائر منذ سنين في صراع
هذه الجزائر مع مصر في عداء من أجل كرة قدم وووو الأمثلة كثيرة لا أريد التحدث عنها هنا
.....المهم بمعنى كل ممنوع مرغوب
ولو عرف العرب جيدا ان الممنوع في قيمنا ومنهجنا الديني ليس المنع هنا بسلطة الجبروت
بل هو من منبع خوف وحب في ان يبقى لنا عهدنا واننا خير البشرية .
وما العمل ؟
لو عرف العرب ان الممنوع المرغوب ما معناه الحقيقي ما آل حال أمتنا العربية لهكذا حال
ومانحن اخر الشعوب نتخلخل في سياسة القهر والتعصب والتخلف
لو أدركوا اننا نحن ' العرب ' البداية وهم ' الغرب ' النهاية كان مصيرهم أفضل وأحسن
كل ماينقصنا مرآة الأبصار وقلوب حية ملؤها المباديء والقيم
ونأتي في الأخير لنعيب زماننا والعيب فينا ومالزماننا من عيب سوانا .
* الشرعية المأخودة هي وللأسف من زعماء العرب في بيع الضمير كما كثرة الخونة والعملاء
في كل القطاعات سياسيا او دينيا لنعيش مظللين تحت راية شعارات كاذبة وواهية في الوطن العربي
وتحت سلطة حكومات فاسدة وعصابات تحب بيع كل شيء فباعوا.. وباعوا ...وباعوا ...لدرجة انهم لم يجدوا
شيء اخر يساوموا عليه .
 
اما من استند عن الأخر أكيد الغرب الباديء ونحن أخذنا الطمع في الممنوع
فلذا كانت المعادلة غير صحيحة وهكذا أصبح حالنا مثل حكاية الغُراب الذي أراد تقليد مشية الحمامة فإذا به نسي مشيته .!!


اقتباس :
تمُّر علينا السنوات ، ويمضي قطـار العُمر ،
متأججاً بلهيب سخافات الغير .. ولسنا ممن يطأطأ الرؤؤس ،
فهي حرب ضروس ، بين الوعي واللاوعي ، وبالنهاية الحق يفـوز ..
اي ثقافة تنشديها وتأمليها للخروج من هذهـ السخافات ؟



الثقافة لا تقتصر على العلوم والمعرفة أو شهادات مكتسبة لنقول اننا شعوب مثقفة 

ساعات كثيرة ترجع بنا الذاكرة لعقول السلف الصالح في حكمتهم والإتزان الموجود لأن ثقافتهم غير ثقافتنا الحالية 

هم كانوا من ركائز الحياة الإصغاء والإنصات ففيهما اكتساب وعلم وتهذيب النفس وتعكس خلق صاحبه فيكون هنا للتميز دور ايجابي 

فمثلا فيه اطارات مسؤولة تجدها مثقفة لها '' ديبلومات ''ماشاء الله لكن لغة الحوار مركونة على الرف 

مما يبين ان الثقافة هنا اكتساب وتعلم لكن بديهة الفكر الحاضر والذكاء وقوة الحدس لا توجد 

فثقافتنا كعرب مسلمين في منزل التحكيم القرأن الكريم في أداب التعامل وكمنهج نسير عليه 

اتزان عقل وحكمة ، رهبة واحترام ، ظفر وتمكن في الشيء 

قال تعالى (( ان يثقفون يكونوا لكل أعداء )) 

لابد للمرء ان يكون على دراية تامة ضبطا وفهما ان الدين يعد حركة منتجة لنا في 

الفكر والنظم وعلى يقين وايمان بشموليته في العقيدة على المنهج القويم .

هنا تذكرت والدي دائما يقول لي مثل أثناء حديثنا '' أعطيني فاهم الله لا قرأ '' 

بمعنى اساس العلم المتميز هو الفهم الصحيح للأشياء .


اقتباس :
حـوار مع النفس المتوشحة بسوائل التفجير ،
وتعريف مُضني بما تحمله الجوانح من معرفة وتنكير !،
وبناء هيكلة الفكـر علي معني الحرية والتعبير ،
وكل شئ بالنهاية مسار مُشاع
في عصر زاد فيه الجياع ..!!!
واشتد التيـاع فكان الضيـاع ..
ماذا عن هذهـ الصور وقد اضمحلت خارطة طريقكـ ؟
وماذا عن القلم حين يئن من توضيح مكنونات الذات ؟
وماذا عن النفس والروح حينـما تغرب عنهما كل الملذات ؟


ساعات كثيرة أشفق عن القلم حين يعتصر لنا كي يدلي بما يجول الذات من أفكار 

كلما دونا حرفا الا وتخرج الغصات على شكل اهات في تنهيدات متتالية 

رغم الصور المتزاحمة في ضجيج عقلي الا والحمد لله رغم الألم والأنين والنزاع الدائم 
الا انني على يقين ان دار الدنيا ماهي الا متاع الغرور وسيأتي يوم لنحاسب وكل نفس وقتها 
بما كسبت رهينة والمحنة ان ما هزمت ترفع صاحبها درجات وتجعله أكثر صلابة .
...'' فالجياع '' سيبقون جياع وفي عماهم قابعين وفي سكراتهم دائبين الا من جاهد نفسه 
وأراد توبة نصوح فالله حي لا يموت فمن سارع بخطوه لصلاح ذاته وأدى واجباته فهو الفائز 
حينما يقابل ربه بقلب سليم خالي من الأثام والذنوب ...فلا أحلى وأروع من طمأنينة النفس وراحة البال .


اقتباس :
عد كل ليل نهار يدركه ،
ما هي أول زهرة تبغيها في حقول بستانكـِ ؟

أول زهرة ان تكون مرئية في حديقتي لا مقطوفة 
بيضاء هي لون البيلسان والياسمين والفل وكل ورد ابيض يعكس نقاء وطهر الأشياء 
كمن يوم ولادتنا بلبس الڤمايط '' قطع قماش ''... للفستان الأبيض '' الزواج ''... للكفن '' أخر المطاف '' 
وان تكون الإبتسامة في مرأى العيون هالة من نور تعكس روح صاحبها لا الصفراء التي نتحسسها حتى 
من خلال الردود على بعض في قسم الشعر الفصيح !!! 
هكذا فقط أستنشق طعم الحرية على وهج عبير حديقتي الملغمة ويمكن لي أن أرى ورودي فيها تتمايل 
وتتغنج ساعة يُمنة وأخرى يُسرة ولا أريد قطف اي وردة من حديقتي كي لا تموت ..
فجمالها في أصولها لا فروعها و هنا فقط ندرك معالم انسانيتنا 

اقتباس :
اكتفي بذلك يا خديجة
ولي عودة إن كان بالعمر بقية
لأنهل من حروفكـِ الرشفات ومن سطورك اللبنات ،
ومن زوايا الفكر اقبع لحظات ولحظـات ..
إلي ذات الحين
تحية من القلب ملؤها التقدير .

لحين عودتك تقبل مني 


ابن الجبل / المغرب : الجميلة خديجة ..أهلا بك.. 


وعذرا على هذا التأخير... فذلك لظروف..


أحالتني عدة مداخلات لك هنا على الإنسان، فبلدك الحالي فيه إنسان، 


وفي بلدك الأصلي إنسان.. والإنسان محور المشاكل جميعها... 


ما عاشته الجزائر خلال العشرية المذكورة كان سببه الإنسان.. 
وما تعيشه كل البلدان العربية حاليا سببه الإنسان... 
وما يُميز الإنسان هو العقل.. فهل العقل هو السبب؟
كان الإنسان في السابق يعيش كالحيوان... فطور نفسه بالعقل شيئا فشيئا، حتى صار ضروريا أن يعيش في مجتمعات...
هنا كان لابد من شيئين كي تنقص "حيوانيته" ، إنهما الدين والقانون...
هل توافقي هذا الرأي،أم أنك تعتقدين بأن هناك إنسانية في الإنسان، قد يصل بها يوما ما
إلى تنظيم حياته مع عدم القفز على حق وحرية أخيه..؟؟
مادمت تحدثت كثيرا عن الجزائر، فسنبقى هناك، ونأخذها كمثال إلى جانب فرنسا التي تعيشين فيها..
كلا البلدين تنظمهما قوانين ، ويدينان بدينين سماويين.. والحمد لله فالجزائر دينها دين الحق..
من خلال تجربتك في البلدين، ما هو هذا "الزائد" le plus، الذي يملكه الفرنسي مقارنة مع الجزائري، أي العربي عموما؟؟؟ وتقبلي أعذب تحية أخوية..
مع الشكر للأخت سارة عمر على اختيارها الرائع..
تقديري واحترامي.






خديجة بن عادل / فرنسا: مرحبا ابن العم ابن الجبل 

لا عليك وأسعدني هذا الحضور الجميل 

اقتباس :
أحالتني عدة مداخلات لك هنا على الإنسان، فبلدك الحالي فيه إنسان،
وفي بلدك الأصلي إنسان.. والإنسان محور المشاكل جميعها...
ما عاشته الجزائر خلال العشرية المذكورة كان سببه الإنسان..
وما تعيشه كل البلدان العربية حاليا سببه الإنسان...
وما يُميز الإنسان هو العقل.. فهل العقل هو السبب؟



طبيعة خلق الإنسان ككائن على وجه الأرض كلنا يعرفها 

مع قصة خلق سيدنا أدم لغاية يومنا ويعد الإنسان حيوان عاقل ميزه الله عن سائر الحيوانات الأخرى 

بالعقل الذي يعتبر وسيلة للتفكير والتدبير كي يطور سلوكه ويعطيه بُعدًا أخلاقيا ليخرج من وظائف 

الغريزة الحيوانية والعادة.

كما انه وصف كذلك بالحيوان السياسي لايمكنه العيش دون جماعة مدنية تحكمه تنظيمات وقوانين 

وتسيرها العادات والقيم والأعراف ...وطبيعة الإنسان أحدثت من رغبات نزوعه خلق قاعدة تمنع وتحرم كل النتظيمات الإنسانية السائدة عبر المجتمعات والأزمنة التاريخية .

ويبدو ان العقل لا ينفي وجود صراع مابين الطبيعة العاقلة والنزوع المدني لتتجسد لنا اللاعقلانية في السلوك والمواقف وهنا هاذان الأمران يصطدمان بواقع السلوك العدائي والعدواني في حب الإنسان للتدمير لضرب بالإستمرارية في هذا الكون تحت ظل مشترك والعيش في أمان .والنزاعات العدائية هي كامنة في معطياته الغريزية 

مما يبين ويأكد ان الإنسان من دون رقابة اجتماعية يعد حيوان وحشي يرتدي قناع .

وأكيد ان العقل هو السبب الرئيسي في كل مشكلات الحياة لأنه لا يمكنه التحكم الجيد في وظائف الترويض 

مابين آلنزوع والطبيعة العاقلة فمن هذا المنطلق لكثرة التنوع في العادات عبر المجتمعات زمنيا وتاريخيا يعد الفرد فينا كل انسان يوازيه وحش داخله .



اقتباس :
كان الإنسان في السابق يعيش كالحيوان... فطور نفسه بالعقل شيئا فشيئا، حتى صار ضروريا أن يعيش في مجتمعات...
هنا كان لابد من شيئين كي تنقص "حيوانيته" ، إنهما الدين والقانون...
هل توافقي هذا الرأي،أم أنك تعتقدين بأن هناك إنسانية في الإنسان، قد يصل بها يوما ما
إلى تنظيم حياته مع عدم القفز على حق وحرية أخيه..؟؟



*الحقيقة الثابتة هي ان الإنسان مايميزه هو العقل مايجعل كل البشر مجرد أمثلة لمفهوم الإنسان لكن الوجود الإنساني 

يتوقف على الفرد والنوع عبر التاريخ وما اكتسبه من تنوع وديمومة في الإستمرارية والصيرورة في التغير عبر المجتمعات المدنية التي تحكمها قوانين وأنظمة حسب الأعراف والعادات والتقاليد كما الديانات السماوية ..

لكن طبيعة وجود الإنسان أرى انها لا تتحكم فيها على المطلق لا الدين ولا القانون لأن الإنسان يسكنه وحش 
يصعب ترويضه ساعات عندما يتدخل العقل تحت وصاية رقابة القانون والدين تجد اتزان في السلوك الذي يظهر لنا في شمولية الطبيعة العاقلة لكن هنا لا ننسى ان الإنسان هو في الأصل من تركيبة فيسيولوجية مختلفة 
تتحكم فيه ثلاث خصائص الذي تميزه : الجهاز العصبي والجهاز الصوتي والجهاز الحسي مما يأكد ان هذه الخصائص تجعل من الإنسان حيوان ناطق ومفكر وحتى منتج '' صانع '' 
وأرى هنا ان الإنسان عبارة عن مكتسبات حسب تنوع الثقافات في المجتمع عبر الأزمنة باختلاف المنتوج .
من خبرات مادية ( مسكن وملبس ومأكل ) وتنظيم مدني ( أعراف وقوانين ومؤسسات ) وقيم روحية ( دين وأخلاق ) وتواصل ( فكر ولغة ) .
وتركيبته المعقدة لا تنفي اللاعقلانية الموجودة مابين الطبيعة العاقلة فيه ونزوعه من رغباته الغريزية 
فلهذا أرى من الصعب جدا التوافق والإنسجام في تهذيب النفس وترويض سلوكه بنسبة 100% وهذا ما يجعل 
خلل نسبي في قدراته ككائن وهذا ما نلمسه من ضعف وتغلب نزوعه لتتجلى في مظاهر الإضطهاد البشري 
عبر التاريخ والأزمنة حتى وقتنا الراهن في التعذيب والاستعباد واستغلاله وقتله للظفر بما عنده من أموال وغير ذلك 
خلاصة قولي هو استبعاد ان الإنسان قد يأتيه يوم لتتحكم فيه انسانيته دون الإستيلاء على ممتلكات الغير 
والقفز على الحريات الأخرى وان يمكنه تنظيم نفسه دون سلوكه العدواني .

اقتباس :
مادمت تحدثت كثيرا عن الجزائر، فسنبقى هناك، ونأخذها كمثال إلى جانب فرنسا التي تعيشين فيها..
كلا البلدين تنظمهما قوانين ، ويدينان بدينين سماويين.. والحمد لله فالجزائر دينها دين الحق..
من خلال تجربتك في البلدين، ما هو هذا "الزائد" le plus، الذي يملكه الفرنسي مقارنة مع الجزائري، أي العربي عموما؟؟؟

لا ننكر ان لكل مجتمع ثقافة معينة تحكمها قوانين ومعتقدات 
فالجزائر مثلا دينها دين حق ويمثلها قانون مدني لكن عندما نتعمق أكثر 
نجد ان طبيعة الإنسان كذلك يتحكم فيها أمرين : 
الفطرة والمتمثلة في الخصائص الموروثة بيولوجيا 
والمكتسب عبر الإحتكاك في المجتمع المدني والتي تنمي بالفكر حتى نسميها بالثقافة 
لكن السؤال الذي يطرح نفسه 
هل الإنسان يتحكم فيه التصرف الفطري او المكتسب ؟ بمعنى أو ضح الطبيعة البيولوجية ام الثقافة ؟ 
انا في تصوري الشيء الزائد هو الطريقة المتبعة في السلوك التربوي وان الانسان يستمد ثقافته من وسط المجتمع المدني بالإكتساب والمنهج القائم عليه لا الدين .
لأنه وكما لا يخفاك المجتمع الفرنسي اليوم لا يهتم بدين المسيحية كما في عهود فاتت ماضية بل أصبح أغلبه يميل بالإعتقاد 
أن الطبيعة هي كل شيء .بمعنى ان هنا الدين ليس له اي دور والسلوك ناتج عن ثقافة الشخص سواء تعلق الأمر بالتصرف او الإحساس او التفكير وهنا ممكن يكمن سر التساؤل .
فلو أخدنا على سبيل المقارنة بين مجتمعين عربي جزائري وفرنسي نجد ان لكل منهما خاصية تفرقه عن الأخر 
وتعكس الثقافة سلوكهما ..
مثلا : الكلام :عند المجتمع الفرنسي المخاطبة على اساس الجمع لا الفرد والضحكة تتجسد في ابتسامة واحترام القوانين ( المواعيد مثلا ) ومناقشة المشاكل الزوجية بالحوار شريطة غياب الأطفال وبينهما لا طرف ثالث ، كما التكلم دائما برزانة وصوت خافت حتى البكاء عندهم صامت نتحسسه بسقوط الدموع دون أي صوت وبحكم العادات عندهم بعض التصرفات تعتبر عادية وعندنا مقززة والعكس صحيح في حين 
الكلام في المجتمع الجزائري بصوت عالي والتعبير دائما بتحرك اليدين ( عدم قدرته على التحكم العضوي) 
ومناقشة المشاكل الزوجية تفوق دائرة العائلة لتنتشر بين الأهل والجيران ، حتى طبيعة الضحك تجدها مختلفة 
تتجسد عندنا بالقهقهة ولا نتقن لغة الحوار ولا فن الإصغاء ، البكاء فوحده لغة تعكس
ثقافة الإكتساب نحن نبكي بصوت عالي لدرجة العويل أثناء مراسم الدفن وماشابه ذلك مما يبين هنا'' Le plus ''
ان طبيعة المعطيات الوراثية '' البيولوجية '' طبيعة أولى والمكتسبات الثقافية طبيعة ثانية تستثمر الأولى وتسمح لها بالظهورالتام والاكتمال المطلق فيما نسميه العقل !
هذا ما عندي كرأي بين شخصين مختلفين في الطبيعة والثقافة بحكم خبرتي والعيشة في مجتمعين مختلفين ويبقى في الأخير 
كل واحد فينا وقدرته على ترويض سلوكه .
والله أعلم ...
لا أرى ان الدين محور أساسي الا على من استطاع ترويض نفسه على الفهم الصحيح له ويعد احد محاور الإكتساب من بين الأربعة ..
ابن العم ابن الجبل شكرا على تواجدك الجميل 
ومشاركتي هذا الإبحار من القلب ممتنة . 



 سارة عمر / الجزائر : مساء الخير دوجا
اقتباس :

هزت همجيتي وثارت ثائرتي بالتكسير وجنون ذاتي

آه ...يا قاريء كلماتي 
لآ تتعجب لحال بربريتي ,,,, 
فما أنآ إلآ من قبيلة بُر إبن قيس وعمر إبن العاص 
حماة راية التوحيد ,,,,

نحن في رحلة جنون ، ذات تؤرقنا ، اوجاع تزيد من ضآلة فكرنا ، و النار المؤججة لسخط البلية تقتلنا ، ذات تصطرخ الوجع ، تصطنع الخدع ، فآه يا قارئها لا تتعجب لحال بربريتها ، لمن ؟ وممن؟


اقتباس :

أسفة يا روحي إن عقلي سافر مع إحساس لوحتي 
وأثرت فيه لمستي 
بشد أعصابي عن هذيان وهلوسة عصري 
تذمرت وتألمت فمزقت,,, صورتي 
وبقيت في حيرة سكون الصمت داخلي
كيف أن أعاود بناء حريتي 
فكرت برهة ثم أخذت دفتري 
وبدأت أسطر همسي 
وجدت كل قصائد أشعاري تئن وتنعي 
حتى شاعريتي ماعادت قادرة على تحمل جموح رغبتي


قد هرمتُ أنا في صلصلة همي , قد كنت أنثال كما المزن الدفاق أستسيغه حرة !

فما وجدت غير العصر يعصفني جمرا

ألأني خشيت على أمة حباها ربي بالتوحيد و زُهر الهمة ؟

ألأني أبقيت فمي صارخا كيما أعيد إلى المجد نشيج الرفعة؟

بأي حرف تنعين هكذا حال ؟


اقتباس :

ظهيرة أمسي كانت قنابل ,,,!
وصبحي أضحى مدامع ,,,!
وغدي فاه بجراح منفاي يعاني ,,!
وقلب لآ يشعر بأي أمان ,,,!






تلاشى هو ، في غاب تقطنه جموع الكروش المنتفخة ليسطوا على ما تبقى من قليل الأمان !
لا سلم ..لا سلام
لا أمن ..لا أمان
لم تتبقى لنا سوى حشرجة الاحتضار 
قد بلغ السيل الزبى دوجا





اقتباس :

غرست رأسي بين حروف كلمات دواويني 
عله ينمو على تطرف أو نور بعض أفكاري 
وما تطلعت ورائي حتى جفت أحداقي 
وتشققت وجنتاي لهجر أوطاني 
ومزقت أشلائي وبقايا بعض ثيابي 
بقيت هناك مبعثرة على أوراقي 
متناثرة تناثر أوراق شجيرات الأولين في فصل الخريف



و تُزاحمني العبرات من جديد
في وطن ليس هو بوطني
و اهل ليسوا هم بأهلي



و فكر إلى الهذيان هو ابتلع ريقي 
سأتقمص الأدوار
ربما أصير إلى الفروع مني قريبة ؟
و اذا ما استحالتْ هي غوصا
سأندب عند ذاك حمية غربتي ؟
و ألقي بها إلى بحر من بحور اللظى
غربة واضحة ، و اغتراب بما يحويه من جرعات العلقم هو أوضح.
و بين المفردتين ، باحثة أنا على قبسة نور ...
هل وجدته؟؟؟


اقتباس :

أخذت قلمي وفنجان قهوتي 
وكتبت موتي لحنا لمولدي 
وماعرفت اللحظة أن أشدو بأحلامي أو أراقص هيامي 
لآ ..لست أعرف أأبكي صمتي ,,,؟!
أم أسير في موكب جنازتي ,,,؟!
فمي جرح لا يلتئم ، وقلبي على أمتي ينفطر ,,!
لآ عين استطعمت الكرى ، ولآ عرفت أن تحمي دمي ! 
أوتحافظ على رأسي !!

وعندما يدركني العقل أقول ,,

أنا لا أخاف ....مصيري 
بل أحياة بما يملية قلم ...ضميري

وفي إنتظار رفع حظر التجول وفكالألغام 
عن حديقة الزهور يبقى المصباح مشبوبا !!



قلبت موائد فكري ، فانتابتني رعشة النهار . لا القلم

استباح ضيم غيري .ولا ورود الصباح أزالت عني غشاوة غدي 
قد أطلقت عطر حلمي ، لم أعد أجد لصوتي معنى ، قد وجدته يا سادة في قاموس قبري .

أيُّ قبر يحتوي جمر همي ؟
أي جمر يستبق رفات حماقات الأمس ؟
حيث الأمس بات مذبوحا في قارعة مأساتي .
أيُّ مأساة أمة هذه تركت تركت بطون الدهاء تستوطن هوان مجدي ؟
كيف الخلاص و الموت كُتب على الترب معبئا في علب مستوردة ؟
أيّ قلب يا خديجة احمله و القلب في حضرة المنافقين يبيعك جملة الأماني الزهيدة ؟
حديقة أزهرت أشواك الدمى
نحن من سيق إليها حفاة عراة ، مكبولين / مجبورين ، مقص الرقيب وراء الباب يرقبنا 
أتنسحبين و الخيبة تجرك ألاما عده ؟
أتبقين و ضماد الرصاص ينتظر الطلقة ؟
أيّ حديقة هذه التي أزهرت ألغاما في ربيع العمر و العمر منها تلظى ؟
أيّ لغم هذا الذي زُرع و الأيادي البيضاء تنتظر قلعه ؟

هل سيقلع ؟.



خديجة بن عادل / فرنسا;  Bonjour cousine Sara 



اقتباس :
نحن في رحلة جنون ، ذات تؤرقنا ، اوجاع تزيد من ضآلة فكرنا ، و النار المؤججة لسخط البلية تقتلنا ، ذات تصطرخ الوجع ، تصطنع الخدع ، فآه يا قارئها لا تتعجب لحال بربريتها ، لمن ؟ وممن؟



هنا الكثير مما يفسر البربرية = الهمجية 

وودت ان أوضح المعنى الأصلى للبرابرة وهم الأمازيغ وفي الأصل ماهم الا من قبيلة مر ابن قيس وأعلنوا اسلامهم 

اثر تعاونهم في افتتاح مصر ومن هنا يتجلى ان كلمة 

البربرية معناها عند البعض بالهمجية ليس لها اي تفسير 

اثر تظاهرات كبيرة ومسيرات عبر أنحاء القطر العربي يكتب كلمة برابرة دون أدنى فهم 

هنا انا أردت ايضاح اللبس الموجود في الفهم الشائع في الوطن العربي 

ومن خلال القاريء يمكن له اكتساب معلومة لتصحيح فكرته لا أكثر .

وهنا تعد لوحة تأمل في ان السكان الأصليون في المغرب العربي ( تونس والجزائر والمغرب ) هم البرابرة فلماذا نرى التهميش لهم في كل مجالات الحياة 

علمًا أنني لست بأصول أمازيغية لكن هي كلمة حق وددت ادراجها هنا فيما نراه من معاناة وهم لا يزالون 

يتشبثون بالأصالة لغاية يومنا هذا حيث انهم اندمجوا في المجتمع العربي الإسلامي يعيشون من فلاحة الأرض وخاصة الزيتون ولا يزالون يسكنون الجبال لغاية يومنا 

وكان لهم دور كبير في ثورة الجزائر وقدموا من شهدائهم الكثيرين في تحرير الوطن من المستعمر الفرنسي .

الا ان لغة التمييز في العرق لا تزال قائمة .



اقتباس :
قد هرمتُ أنا في صلصلة همي , قد كنت أنثال كما المزن الدفاق أستسيغه حرة !

فما وجدت غير العصر يعصفني جمرا

ألأني خشيت على أمة حباها ربي بالتوحيد و زُهر الهمة ؟

ألأني أبقيت فمي صارخا كيما أعيد إلى المجد نشيج الرفعة؟

بأي حرف تنعين هكذا حال ؟

الحرف هنا أخذ يأخذ المنحنى الطبيعي في الوصف لحال الأمة وفيما هي مسيراتها 
وتخبطها في انحطاط المباديء والقيم وان لم أتكلم بلغة الوصف وتجسيد الواقع المعاش .
أعد انسانة دون ضمير أعيش مثل الحيوان تتحكم في الغرائز وجملة من الوظائف لا أكثر وتجردت من لغة المنطق ولغيت من قاموس اللغة العقل .
لكي أعيش,,, لا بد ان أفكر واذا فكرت ,,,فأنا حي ..بمعنى داخلي,,, يسكن الإنسان بمعناه الحقيقي 

اقتباس :
تلاشى هو ، في غاب تقطنه جموع الكروش المنتفخة ليسطوا على ما تبقى من قليل الأمان !

لا سلم ..لا سلام

لا أمن ..لا أمان

لم تتبقى لنا سوى حشرجة الاحتضار

قد بلغ السيل الزبى دوجا

للأسف في وقت ما وخاصة في أوائل التسعينات ساد جور واعتساف من كل الجهات 
لذا أصبح المواطن في محل خور لم يقدر التحرك وأصابه الوهن ...
المعروف والمفروض ان الدولة من توفر الأمان والاستقرار لكن وقت العشرية السوداء 
ومرت وكأنها 10 سنوات جمر مما تراه العين أي إطار في مركز ما يخول له ان يغير ويبدل ويستفز 
وهذا لم يستطع العقل تقبله فإذا بالكثيرين من غادروا الوطن وفيهم من رضخ وتقبل الواقع المستبد وفيه 
وفيه من تكلم فإذا نجده أحد أمرين اما رأسه معلق في ساحة المدينة من صبح الغد الباكر 
وفيه من دخل السجون وعذب من غير وجه حق لذا كان منتهاه الجبل والإلتحاق بالإرهاب وهذا انتقاما 
مما عذبوه دون أي دليل والأمور كثيرة .وقتل الفتيات بعد اغتصابهن وخطف الكثيرين وفيه من قتلوهم أمام أولادهم 
في الشهر الفضيل مما جعل الكثيرين في حالة انهيار عصبي وانا أعرف الكثيرين منهم 
سأدلي هنا بقرية اسمها'' العُليڤ '' من مناطق الوسط نودي فيهم للحضور لإجتماع في المسجد لأمر هام 
بعد صلاة المغرب والغريب والمريب ان الإرهاب استغل حمام المسجد للتعذيب وقتل مايقارب او يفوق 25 رجل من المنطقة يومها وكي لا تنتبه الأسر قاموا بتشغيل محرك عالي الصوت وللأسف الشديد كل الضحايا من طبقة فقيرة معدمة اذ تركوا في كل عائلة أرملة ب5 أو 6 أطفال لتصبح القرية على شبح دماء ودموع 
وهذا ليس من الأقاويل اذ أنني زرت العائلات وتحدثت اليهم والى احد الأشخاص الفارين والى إمام المسجد انذاك .
هل تبقت للإنسانية هنا معالم ؟!!!! 
دون التطرق للطرق التي أستعملت في التعذيب لأنها مقززة فعلا .


اقتباس :
و تُزاحمني العبرات من جديد

في وطن ليس هو بوطني

و اهل ليسوا هم بأهلي

و فكر إلى الهذيان هو ابتلع ريقي

سأتقمص الأدوار

ربما أصير إلى الفروع مني قريبة ؟

و اذا ما استحالتْ هي غوصا

سأندب عند ذاك حمية غربتي ؟

و ألقي بها إلى بحر من بحور اللظى

غربة واضحة ، و اغتراب بما يحويه من جرعات العلقم هو أوضح.

و بين المفردتين ، باحثة أنا على قبسة نور ...

هل وجدته؟؟؟


قبسة النور ليس بما تحويه الأوطان وإنما بما يحويه العقل المتزن المفكر 

ان الله سبحانه وتعالى يقول { ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير } 

ولا بد أن لا نتكلم بلغة العاطفة أكثر من ذلك حين لم يبقى من الوطن الا صور مخيفة 

مسلم يبيح دم أخيه اين هي مباديء والقيم الإسلامية والعيش في خوف دائم وكأننا في عالم '' دونكيشوت '' 

سارة العقل لابد له ان يقوم بوظيفته على أكمل وجه من يعبد الله فالله معه بكل أراضي العالمين 

ومن كان يتشبث بالفرع فهذا شأنه لنبقى تحت وطأة أقدام ونعال تدوس كرامة المواطن 

لنصبح أشباه دُمى فسق ومجون وخوف ورعب انتهاك واستغلال وكأننا سبايا !! 

هل هذا ليس بسبب كافي يطلبك اثره الرحيل وتسعين لموطن يحويك ويمدك بالأمان . 

...أتذكر هنا شيء من كلام الوالد دائما ...يقول '' أقصد البيت الكبيرة اذا ماتعشيت تبات للدفء '' 

لكن أين هو ذاك الحضن الدافيء في بلدي ؟ وأين هو الإستقرار الذي نسعى اليه ؟!!


اقتباس :
قلبت موائد فكري ، فانتابتني رعشة النهار . لا القلم

استباح ضيم غيري .ولا ورود الصباح أزالت عني غشاوة غدي .

قد أطلقت عطر حلمي ، لم أعد أجد لصوتي معنى ، قد وجدته يا سادة في قاموس قبري .

أيُّ قبر يحتوي جمر همي ؟

أي جمر يستبق رفات حماقات الأمس ؟

حيث الأمس بات مذبوحا في قارعة مأساتي .

أيُّ مأساة أمة هذه تركت تركت بطون الدهاء تستوطن هوان مجدي ؟

كيف الخلاص و الموت كُتب على الترب معبئا في علب مستوردة ؟

أيّ قلب يا خديجة احمله و القلب في حضرة المنافقين يبيعك جملة الأماني الزهيدة ؟

حديقة أزهرت أشواك الدمى

نحن من سيق إليها حفاة عراة ، مكبولين / مجبورين ، مقص الرقيب وراء الباب يرقبنا

أتنسحبين و الخيبة تجرك ألاما عده ؟

أتبقين و ضماد الرصاص ينتظر الطلقة ؟

أيّ حديقة هذه التي أزهرت ألغاما في ربيع العمر و العمر منها تلظى ؟

أيّ لغم هذا الذي زُرع و الأيادي البيضاء تنتظر قلعه ؟

هل سيقلع ؟.

الحديقة رغم ألغامها لابد أن تزهر يوما فإن لم يكن في جيلنا سيكون في جيل أخر 
تأكدي من هذا لأن الحق لا يعلى عليه والتاريخ يشهد بالكثير من التغييرات كما ندرسه نحن حاليا 
سيجيء يوما ويدرس لأولادنا,,, عنا وعن ماعانيناه .

ربما خروجي مكسروة ليس ضرورة انه خيبة بل محافظة على الكثير,,, ربما هو أضعف ايماني 

هو قول الحق بما شهدته عيناي لأسطره في ''حديقة الألغام متى تزهري '' ترجمة لأحاسيسي ومايختلج ذاتي 

عما عايشناه في فترة ما '' العشرية السوداء'' .وان لله في ذالك حكمة نجهلها جميعا 

وها نحن اليوم نناقش ما اعتصر قلمي من ألم وهذا هو قلمي أمامكم . .لكم أن تقرؤه فتحبوه أو لا ..تستحسنوه فاستبعدوه ! 

المهم عندي ان تقرؤه ولكل فينا بعض خفايا وغموض في النص لا يعلمه الا صاحبه 

رغم ابحارنا في ثناياه ومنعرجاته عكس التيار الا لم أذكر الكثير .وسيبقى الخير والشر في صراع حتى الأزل 

المهم أن يكون الإنسان على يقين بما يؤمن لتكون خطواته نحو الأمام واثقة 

وتبقى في الأخير الإنسانية هي الحقيقة الثابتة في كل المتغيرات عبر المجتمعات والتاريخ 

ومن خلق اتزان بين عقله وعاطفته سيعيش قانع وراضي بما أتاه رب العالمين .وحق الكاتب هنا أن يعطي المصداقية لقلمه ليعبر عن ماتعانيه الشعوب .

ويبقى:

مصباحي مشبوبًا حيثما ذهبت وقلم ضميري أينما حللت 

وان لم أجد نفسي في هذه البقاع فلن أتوارى لإيجاد أرض تحويني بكل حب 

لأستنشق عبير ورودي وأعطر المكان بعطر أنفاسي !!



عبد الخالق الربيعي / العراق الاخت خديجه ..اين انت من هذه المعادله لو صح التعبير :

في بلاد الغرب , غربة يوشحها الشعور التام بانسانيتك 

كـ بشر انت الغاية والوسيله , حقك مصان وواجبك منجز

وانت قيمة عليا في مجتمع عرف كيف يجتر التحضر

في التعامل الانساني .

وفي الوطن , تستلب منك انسانيتك عنوه 

والقوانين والانظمة يقفز فوقها المتنفذون 

ولا تطبق الاّ على الناس الاخرين .؟؟؟

ماذا يعني لك :

الكذب

الخيانه

الحريه

الحب

الجمال

الحزن

الكتابه

اي عمل , من كتاباتك كان صوره طبق الاصل عن
خديجه بن عادل الانسانه ؟؟؟



خديجة بن عادل / فرنسا: الفاضل والقدير عبد الخالق الربيعي 
الفرق بين الغرب والشرق لا يعد ولايحصى في مجالات الحياة سواء اجتماعيا او سياسيا او أدبيا ففي الأدب نفسه عالمنا العربي تأثر بمذاهب الأدب الغربي لأن الأدب الغربي مر بمراحل عدة من الكلاسيكية للرومنسية (( أدب العاطفة )) الى أدب الواقعية كما انه للكلاسيكي أثر كبير بعد تعْرِيبه في الوسط العربي حيث نرى أثره في كتابات الشعر المسرحي للأديب أحمد شوقي المستمدة من التاريخ القديم ولجأ للشعر كأسلوب تعبيري في أساس الصراع بين الهوى والواجب .

أما عن الرومنسية هو خلق للخروج حيث الخيال الواسع والتحرر الوجداني والفرار من الواقع كما أن له آثار عميقة في الأدب العربي الحديث 

ـ* الحاجة الى التجديد فرضت نفسها ولاسيما في فترة مابين الحربين 

*كما اعتمادها للتعبير عن شتّى مشكلات ثورة النفس كالظلم والحرمان للخروج من القيود 

الى عالم تسوده المساواة والعدل وكذا تقديس الحريات الفكرية بما تتوق اليه شعوبهم من تحرر وكرامة ورقي 

وهذا ما نلاحظه من تأثر في ديوان عباس محمود العقاد وكتاب '' الغربال '' لميخائيل نعيمة ..أما عن عصرنا المعاصر أوطاننا العربية يلزمها الكثير وخاصة لغة الإنصات فلو اعتمدناها لكان حالنا أفضل من الغرب بكثير بعد اجتهادنا لنمثل الواقعية أحسن منهم وطورناها لنرسم قضايانا مستوحاة من مشكلات سياسية واجتماعية التي تحياها المجتمعات العربية ...

ككتاب '' يوميات نائب في الأرياف '' لتوفيق الحكيم و'' المعذّبون في الأرض '' لطه حسين .

لكن ما يتعبنا اليوم لما الشعوب الغربية عندما تقرأ تتعلم وتسعى للتطبيق 
وتشبع الفكر وتغذيه الروح بما يتوافق معها 
ونحن نكتب لنقرأ ولا يجسد على أرض الواقع ليبقى حبيس الصفحات وينسى مع طي الكتاب كل شيء 
..............
بمعنى كل مرفوض عندنا مرغوب 
وعندهم كل ممنوع مباح 
لذا لو بقينا لألاف السنيين بل للملايين السنين لن نستطيع 
خلق مجال توازن بيننا لأننا دائما نسعى وراء حب التهميش والتضليل لكل حقيقة ملموسة 
المجتمع العربي والإسلامي يمكن له ان يحظى بقدره ان تخلص من سياسة التبعية 
وبكل أسف أقولها أيها الربيعي أوطاننا لا تبحث وتسعى وراء التنمية الفكرية وتجسيدها على أرض الواقع 
بل هي لغة غطرسة وقوة أصحاب النفوذ وفي حقيقة الأمر ماهُمُ الا ضعفاء النفوس لأن نظرتهم ضيقة جدا 
تقف حد أنوفهم وعندما نتخلص من عقدة المصلحة الفردية وقتها لكل حادث حديث .
أخي الكريم الربيعي لو تعرى القلم مما يستره فلن تكفيه الصفحات ولا أي مداد 
لذا من المستحسن ان نكون على يقين بما نؤمن به ونكون نحن نحن فقط لا ريموت تتحكم فينا على بعد ما 
لنكون المجتمع المثالي.
ماذا يعني لك :

الكذب 

لغة الضعفاء لمصلحة ما 

الخيانه 

مرآة عاكسة لدناءة أخلاق صاحبها 

الحريه 

شعور جميل ينتهي عند حدود الأخرين 

الحب 

أنبل وأسمى شعور 

الجمال 

يتوقف على جوهر الأشياء لا ظاهرها 

الحزن

أمر لا بد منه لكنه وقتي 

الكتابه

فن جميل ان كانت مبنية على أسس صحيحة 

وأسلوب تعبير للترويح عن النفس في ظلّ عدم وجود الصدق في عالمنا 

وكل ما ابتعد الكاتب عن التكليف وصل قلوب القراء 
وهنا فقط تعم الفائدة ويكون لها هدف !




اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الخالق الربيعي [ مشاهدة المشاركة ]
اي عمل , من كتاباتك

كان صوره طبق الاصل عن

خديجه بن عادل

الانسانه ؟؟؟


ولي عوده

كل من هذه المواضيع تعكس خديجة الإنسانة 

'' ميلاد برائحة الياسمين '' '' مشنقة الإنتظار '' '' حديقة الألغام متى تزهري '' 

لكن أكثر نص أجد فيه خديجة منذ اول لفحة هواء لغاية اليوم هو 

حديقة الألغام متى تزهري ..؟؟

الذي عكس مكبوتات إيماني وترجمها على الورق في بعض سطور لأنني أخاطب بلغة الملايين من البشر !

الفاضل والقدير عبد الخالق الربيعي سعدت وأنا أفضفض معك عن بعض القضايا 

هذه النصوص لا أعتبرها مجرد كتابة للكتابة... بل رسائل يجب أن تأثر ويكون لها دور فعال .



سوسنة الأدرن / الأردن : هلا بالقديره خوخ مسموح ندلع هنا ولا لأ ؟؟؟
اختي خديجه ..يقال وأستشعر انا كذلك أن سيل القلم الأجمل يأتي بالكتابه عندما تتعرض الروح لأوجاع وكلما زاد الوجع ..تألق القلم بأبداعه ...
أين تضعي هذه المقوله ...؟؟وما هي الأسباب التي تكون وراء الكتابات هنا والتي معظمها يتكلم عن الحزن والفراق والغدر الخ ...وقله الاقلام التي تكتب الفرح والسعاده 
تحياتي لك مرة أخرى ..وللراقيه ساره مودتي وأبيض الورد للضيفه وللربان
خديجة بن عادل / فرنسا: الأخت والحبيبة سوسو يحق لك وبكل سرور ...

انا أرى ان الإعجاب بمدى القلم يأتي من الإعتماد على قوة الخيال والحبكة والصيغة المعتمة 

ليس شريطة ان يكتب في الحزن انا لست مع هذه المقولة 100% لكن لا أنكر ان الحزن يترك للأقلام التفنن 

في العطاء والإبداع أكثر لأن الوجع الحقيقي يترك للخيال التوسع أكثر لإيصال الصورة كاملة للمتلقي بإحساسها 

....هنا ذكرتني بنص كتبته بعنوان ''على وقع رقصات الصمت تكلمت '' أنا كتبته بلغة الحزن 

لكن لا ننسى ان الحزن لون لا بد منه في الحياة لكن الأجمل منه أنه شيء وقتي والله أنعم علينا بالنسيان بعدها 

والقافلة تسير ....

أما عن الشطر الثاني فيما يخص عن غالبية الأقلام التي تحدث عن الحزن والفقد والضياع ربما هو ناتج 

الوقت الراهن من كبت وظلم وكذا التكلم عن شتّى القضايا الإجتماعية والسياسية التي تحياها المجتمعات العربية فإن هذا كله راجع على نفسية البشر ولو كنا لا نحس بما تعانيه أقطارنا العربية فنحن وللأسف أرواح ميتة 

كل كاتب يحاول تجسيد ألمه بطريقة ما فيه من يكتب نثر وفيه شعر وفيه مسرح والأخر كتابات غنائية 

تعبر عن واقع حياتنا الراهنة ...ربما نحن عندما نقرأ نص نقول هو يحكي عن فقد حبيبة لكن الحقيقة ربما 

يحكي عن الوطن او الأم ليبقى الحق داخل صدر صاحبه ..

خلاصة قولي القلم يعكس مدى قوة شخصية صاحبه ومدى قدرته على الإقناع في توصيل رسائله الأدبية 

ففيه وللأسف كتابات عبثية كثيرة مجرد كلمات متراصة متداخلة ليس لها أي مضمون !

شكرا لتواجدك هنا غاليتي سوسنة الأردن .
محمد حجر / مصري / السعودية : عودة معك ولك ياخديجة

أرى صدرك يملؤه الحنين للوطن

فمتى كانت نظرتك كنظرة الشاعر حين يقول

هذه بلادٌ لم تعُد كبلادي

بوصفك مثلي تعيشين بين رحى الغربة 

تأخذك البلاد بعيداً عن بلادك

لتكون العودة فتجدين الوطن وقد تغيرت معالمه..
تبدلت اولوياته


حتى الأيديولوجيات المجتمعية قد تضاربت

معك سنبحر مرات يا خديجة.



خديجة بن عادل / فرنسا: الأخ الفاضل محمد حجر
النظرة في بلداننا العربية ربما هي نفسها من طبقة عامة الشعب لكن الإختلاف
يكون في السياسة المنتهجة ..بيروقراطية ومحسوبيات بكل مكان
تضليل وترويج لكل ذميم ...اعلام يعمل تحت وصاية الحكومات
فساد بكل مجالات الحياة ...كل من له صلاحية في عمل يعمل انه هو سي السيد
نظرتهم للمرأة دائما على انها مخلوق ضعيف لا يمكن الإستفادة منها الا في '' الجنس ''
المنظومات التربوية طمست ، التقليد الأعمى كسح عقول النساء كل هذا أدى الى تغيير معالمنا
وقيمنا حتى بعد تغربنا لسنوات وحيث العودة للأراضي تجدها تزداد سوءً ا لا نعرف الى متى ونحن نتراجع عوض التقدم ...
الحياة أصبحت ليست لها معنى في دولنا العربية حاشاكم الله الا من لا تحق عليه فالنفوس أصابها المرض من كثرة الإختناق ..
سأعطيك مثال انا أعمل كعضو جمعوي في فرنسا والجزائر تخيل التبرعات نسعى جاهدين لمساعدة الفقراء والمحتاجين لكن وجدنا بعض المسؤلين يسطون عليها أليس هذا شيء مقزز ؟!!!
أوليس المرأة في بلداننا العربية أصبحت رخيسة لدرجة الرجل في أقطارنا العربية لا يغض بصره
أصبحوا لا يميزون بين السيدة والصبية اما أخلاق الفتيات حدث ولا حرج أصبحن هن من يعاكسن ويتسكعن
أمور كثيرة عندما تتوقف عندها تجد نفسك مهزوم وفي موقف خور واستغراب ...لم تبقى حسن الجيرة التي أوصانا عليها رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام العداوة في تصاعد مستمر في الأهل والأقارب ، الحسد ، البغضاء
أين هي صلة الرحم اين هي الطيبة ؟!!
الى أين منتهانا ونحن في هكذا عقابيل ؟
أوليس الحجاب حجاب الجوارح عن الشهوات والملذات والكف عن الأذى سيدي الكريم محمد حجر يؤسفني ان نرى الظلم في تصاعد مستمر وتراجع القيم وتبقى رحى الغربة دائما قائمة مادامت شعوبنا العربية تحت وصايات غير سوية من السياسات الخبيثة وأصحاب النفوذ ولو خيرت لفضلت البقاء في غربتي مليون مرة من الرجوع لوطن لم يبقى لنا منه الا أطلال مخيفة
وفوضى عارمة بكل الأماكن .سيدي الكريم أأسف انني أزعجت روحك بكلام مماثل لكن هو واقعنا المأسوي المر !
ويبقى للحديث بقية .




سارة عمر / الجزائر :مساء الخير خديجة ويبرقنا الحنين مرة أخرى 

نحو امنيات تزاحمت لدينا ، وتبرق الابصار شاخصة أشجانها 

لترسل من زهر العناب اوراق لقيانا تبرقنا سنوات حبنا أمطارا 

فيغسل من درن الجفاء شحوبنا وعصر ثارت فيه جميع المفاهيم نلتف حوله مع بقية الحكايا لنكمل المسير رويدا و هياما 

ثورة الجهالة.. عصر انتهاء المعجزات!!!





مساءك فرح وسرور دوجا



اقتباس :
ناجيت الروح بالصفد مما هي فيه 
وحاربت المد وكل التقلبات 
رسمت من حبه لوحة ,,
تشع ألوانا بالنقاء حتى مماتي 
وعلى طهر شفاهي رددت أحبك 
وستبقى هي أخر كلماتي ,,





ومع روحي الخالده تسبلني الكلمات لوعة المشتاق

تدثرني بلظى وجدها تغرقني في باقي الأنات

أن يا روحها أنتِ قد وضعوا فوقها اكليل البليات

رغم الألم ، و الوجع الذي يخنق الآه مرات عده ، إلا أن اليد المفتوحة و القلب المنفطر لم يلبث الا واكمل طريقه ,,,,

وللحياة مدها و جزرها ـ وما بينهما امور فضفاضة تنسج خيوط أصفادها لتعلن نهاية الممرات

قد اقترفت الحب اذن ولن تكفيك الكلمات!

قد رسمته سيدتي قد همسته شجونا عده فاستباح عندك غريق اللحظة . 
ألم تزدك ألوان اللوحة تعاسة ؟؟ و الرسمة في تلونها ألم تبقيك دفقة الكلمات في سجن حبه سنون كثيرة ؟
بأي نار اصطلتك هكذا شجون ؟
و أي مد حاربته مع هكذا جنون ؟

اقتباس :

قدموا إلي بالكفن وهم يبكون
قلت لماذا البكاء ومن أموت ,,
لأجله ...يسكن ذاتي

أجهشت العين بالأدمع
و مددت يدي مبتسمة لأحضن كفن الحبيب
لأن به بياض لن يفهمه إلا العلي
كم هو جميل أن أرحل إليه ,,
من غير رجعة فوحده من يعرف كم تألمت
بغربتي وكان دائما هو عنواني ..

إني أشتمه هنا سدر هنا يعبر انفيَ المزكومة لبكاءه 
و الكافور يتعتشعش في سويداء جلدي أشتمه عبر قنوات تنفسية استحالت ضيقا فلم أعد ادرك بأي عضو أخر اتنفسه 
لن أبكيه كثيرا هو الراحل المسجى و القلب في ترياق حبه تقهقر أحسه يدا تخضب دمائي الجليدية و الأخرى في سماوات ربي تلهبني جمرا لن اندبه طويلا فذاك يزعج روحه القرمزية 
و انا منها اتوجس حبا حين تنصهر الروح في الروح تتلاشى بذلك جميع الثنائيات الأخرى فتصير ألى الواحدة الأوحد فهي الخالدة في قاموس الحب 
أي انصهار عشته سيدتي ؟ و إن كان بأخيلة الفجر الآتي هل كان موته مجاز غدك المنتظر ؟ عن أي موت تتحدثين هنا ؟

اقتباس :
أيا من كان ملكا وسلطان فؤادي
ها أنا اليوم على موعدي
فما عهدتني أخسر حبيبي ,,,
فموتي أقصوصة سترددها نوارس البحر
والعرائس بعدي ,,
لأن رمال الشاطيء شهدت كل حديثي ...

وأوصيكم أن تجعلوا قبري
على موجات البحر لأنه وحده
من يعرف !
اليوم تركت حرير سريري
لأسكن ثرى هنائي !


فإليه وحده أتحسس يده تشد جبيني
لتتلو على.. قصائد أحزاني آهات وأنات .

ببساطة شديدة و في معاني عريضة ما هو تعريفك لكل من : 
االألم 
الفقد 
الضياع 
الغربة 
الكينونة 
الرحيل 
الموت؟؟؟؟ 
ولنا معك ابحار اخر طيب الله انفاسك بعبق السكينة


خديجة بن عادل / فرنسا: مرحبا سارة من جديد آه ..وألف آه على زمن ثورة الجهالة
التي ساد فيها اللئام على عرش المحبين فسادًا

اقتباس :
ألم تزدك ألوان اللوحة تعاسة ؟؟ و الرسمة في تلونها ألم تبقيك دفقة الكلمات في سجن حبه سنون كثيرة ؟

* الريشة ليس أي كان يقدر أن يرسم بها لا بد من أنامل تتقن فن الدعابة كي تبهر وتعطي أحسن ما عندها
لتمد الفرشاة كل بوارق الجمال وتدخل الثقة في قلب صاحبها ورؤها وان كانت اليد التي تعانقها شديدة فلن تعكس الا تشنج الأعصاب وقتها ولا تنتظري أن ترسم لوحة جميلة
بل تغرقين في سوادها الحالك وصخب الألوان الغير متجانسة وهكذا كانت أنذاك لوحتي رسمتها
بتشنج فلم تعكس الا ثرى ينتظر وقلب يدفن في ريعان شبابه وخطوط الطول والعرض لم تترك لي نبض كي أعانق كلحات وغد جائر .

اقتباس :
بأي نار اصطلتك هكذا شجون ؟

ثورة الجهالة عصر انتهاء المعجزات :
أولا هي كانت نهاية البداية لسلسلة طويلة عريضة تغلغل فيها الألم الى عمق الذات وسار حتى ضرب النخاع
من امتياط فرسان الحب الخادع وزيف المشاعر لتكون النهاية مآسوية تنتهي بخيانة عظمى لتبقى روح الجمال تتمرغ
في رماد الذكرى الملتهبة بالغصات والحسرات المتتالية لتبقي صريعة الطعنة حين تأتيك من أعز الناس الذين أسكنتيهم
مدن من الحب وبنيتي لهم قصور من العشق المعتق بطهر المشاعر ويالها من مشاعر تدفقت لدرجة أنك من ضرب سياطهم تفقدين أعز مالديك نعمة '' البصر ''
هكذا كان حالي وقت كتابة هذه السلسلة التي تكونت من 45 جزء وللأسف من عقابيلها تلاشت ونسفت ! 

اقتباس :
و أي مد حاربته مع هكذا جنون ؟

* لكل شيء مقابله شيء ولكل جميل يعاكسه الرديء وللحب قدسية الروح التي وهبها الله لنا
الجنون الذي إمتط صهوة حروفي هو ضياع الزمن في محاربة العوارض الخارجية
التي لا تترك لك نفس هو محاولة اقناع الذات للخروج من نعشها الأول لتجد نفسها في بعد أخر
بعفانة اكبر وأعمق حين نعشق نقدس هذا الغرام ونصله الا بما نحب ونرضى لكن في وقتنا هذا هُمُ قليلون
من يتقنون لغة الحب بل هي مجرد كلمات متراصة منمقة نقرأها في الكتب أو نعيش أحداثها في مسلسل
نحس بنشواها فترة زمنية وبعدها لا شيء سوى قول كان فعل ماضي ناقص !!
والكل سافر ولم يبقى لنا الا رائحة الغدر تحوم برائحة الهاجع تهشهشه الأوجاع لتقطع الأحشاء وتيه عماء به غدونا مُهَوَّمِ


اقتباس :
حين تنصهر الروح في الروح تتلاشى بذلك جميع الثنائيات الأخرى فتصير ألى الواحدة الأوحد فهي الخالدة في قاموس الحب

أي انصهار عشته سيدتي ؟

تشظ القلب بما يلقى وسحق لدرجة أنه في احتراقه لعن ألف مرة ومرة 

حين وهب تلك النظرة ، اللمسة ، النبضة والرعشة لنفوس مريضة أصابتها أوبئة الإستغلال 

وبانتهاء المصلحة راحوا في خبر كان لنبقى نصارع الإشتعال ولظى الفؤاد فيما كان 

هنا محاسبة الأنا ووقفة معها في ادراج نقاط متسلسلة لنطرح سؤال مهم 

الضمير وقتها أين كان ؟؟ هنا صورة تعبر عن فقدان الرجال لمعنى الرجولة الحقة ..حاشا من لا تحق عنه بالطبع 

أتذكر دائما بعض الأمثال للسلف الصالح لكن أدركت معناها الا بعد المضي في متاهات ومعارج الحياة 

'' ليس كل من لبس سروال رجل '' وقس على هذه الشاكلة الكثير . فيهم أشبه بالنّير لن يهزهم زلزال لأنهم 

تخلوا عن انسانيتهم ليصبحوا أشباح مصاصي دماء فقط .



اقتباس :
و إن كان بأخيلة الفجر الآتي هل كان موته مجاز غدك المنتظر ؟



*الموت هنا صورة مجازية تعبر عن ولادة من جديد ومن رحم الآسى تولد الفرحة 

رغم الأنين الا ان الموت هو حزن وقتي كمثل الميت الحقيقي بمجرد اسكانه المثوى تنزل السكينة والصبر 

على أهله وذويه هكذا كان جرحي وهكذا كان الموت عندي بميلاد فجر جديد لاح في الأفق شعاع الأمل 

ووهج برغد الحياة والإستمتاع بما هو أفضل وأطهر فلا يمكن ان نحس بدفء الحنايا الا اذا احتوينا أنفسنا 

في صمت وداوينا جراحنا في هدوء ولابد لأي مريض بعد استرجاع عافيته من فترة نقاهة ليعاود ركب المسير 

من جديد .

اقتباس :
عن أي موت تتحدثين هنا ؟

* الموت جاء بعد كشف الخيانة والخداع لحقبة من الزمن ومهما طغى وتجبر ففيه جبروت أعظم وأقدر 
على خسف الظلم ونفيه ليرجع أدراجه وكان هنا الموت بمثابة استئصال وبتر لهذا الحب وتطهير القلب 
من ضر لو طال لعفن كل الجسد والحمد لله كثيرا ان الله أنعم علينا ببصيرة القلوب رغم أنه لما جاءنا لم 
يكن ينظر لجوهر الأشياء بل لما أراد ان يتغنم به جيبه بما في كفوف اليد !!
وفي موت الأشياء ,,,,حياة أخرى هذا هو الموت الذي قصدت .

سأعطي هنا مقتطفات صغيرة لا عريضة 

حسب معنى النص 

اقتباس :
االألم

ان تزرع بذور الحب فتجنيها أشواك كلما تحركت الا وتوخزك 

وان تهب من لا يستحق مشاعرك فاذا بك تجدينه مجرد عابر عابث 

اقتباس :
الفقد

الفقد هو الحنين ليد رحيمة كوالدي أو أمي تمسح 

دمعي وقت الحاجة او الإنهزام الوقتي فلا أعظم وأزكى يد مثلها على الوجود 

اقتباس :
الضياع

ربما هو ضياع العقل وقتها 

و ألسير وراء تيه وعماء القلب 

اقتباس :
الغربة

ان لا تجد الإنسان الذي يسكنك 

ولا تعرف مواطن تحسس ذاتك 

فما أصعب غربة الروح .

اقتباس :
الكينونة

ان تؤمن بوجودك 

اقتباس :
الرحيل

تغيير وتبديل المكان لعدم وجود الأمان 

وتبدأ رحلة سفينتك في الإبحار مجددا 

اقتباس :
الموت؟؟؟؟

الحقيقة الثابتة التي قد تكون بقربنا ولا ندري ذلك 

تمنيتها لأن بها راحة لقلوب أعياها نفاق البشر 

اقتباس :
ولنا معك ابحار اخر

طيبك الله انفاسك بعبق السكينة

لحين عودتك كوني بخير 

Bonne nuit chère copine 

Sara



سارة عمر / الجزائر :مساء الخير اختي ونكمل مع ذات الحزن الذي اوجع مفاصل قلوبنا نكمل معا رغم انين الآه يعبث بشفاه شعورنا

نكمل سيدتي علنا نجد يد الراح تلثم جرحنا أسعدت مساء بكل الحب

اقتباس :
عند ساعة البدء تصفر قاطرة
جروحي لتفتح أبواب قيامة قهري

ربما معها قد أفقد حياتي
إلآ الاحساس بروح ذاتي
لعنة أنت حللت على أبوابي

ربما تسلبني كل أشيائي
وربما قد تسعد بسجن شبابي
وقد تطعم لحمي للذئاب الجائعات ,,
وليلي ماوقد طال فجره
تأكد إن جروحي ,,
تنزف على طبول الطعنات
أدركت أن عقلي منهك
وقلبي منتحر في غياهم ظلمة النظرات
سأكتب لك وحدك ,,
وإن مت بعدها فلا أهتم لأحد
فمالي شيء أخسره قدر معاناتي ...



و تعبرني أدمعي من جديد كي تغرقني في قاع الحزن العتيد

قد صار الحزن سمة ذاتي والذات في كبريائها ترفض كل ما هو جديد قد خبأتك في قعر فسيح..كيما ازيد الجرج جراحا فها أنا اهوى الحميم ..نعم حميم حبك حين أطوقه بسلسال العزم أريده جحيم اعشقه حبرا و زهرا و مرا اعشقه حنظلا فقلبك لم يذقني

طعم الوعود

هل أضحى الحب مجرد هوى تنزاح اليه جميع مدركاتنا فتعبر بذاك خوارق الموجود الى الوجود الذي اضحى الان غير موجود؟

هل حين نغشي انفسنا في هكذا مشاعر نكون بذاك قد اقترفنا جنحه لابد لها من قيد يحكم لجام استمراريتها كيلا تزاحمنا المرارات مرة اخرى ؟

هل حقا حين نلج هكذا باب نكون قد توهمنا المشاعر لرغبة أحيلت إلى جحيم القلب كي نعيشها أياما ثم ما تلبث أن تغرق في قاع توهمها ؟

هل حين يسلبني الحب جميع مكنوناتي و أفقد بذاك سائر مسمياتي و و و و و ؟اكون بذاك قد أسأت اليه بحجة الهذيان المسترسل الذي يريدني فلوته حتى في أضعف حالاتي؟

هل أكون بذلك اكتسيت قاموس الماجنات؟

هل اكون بذلك قد انزويت في ركن الخادعات أذ قد حورت الأمور الان لصالح النساء حيث دارت الكفة في زمن تقلب المسارات ؟

هل حين يعاني أعاني و حين أعاني يعاني فنصير بذاك ألى المعاناه نشيد نتقوى به في عصر الخرافات ؟

هل حقا أنا من تعاني ؟

هل حقا هو من يعاني ؟

من تكون تلك الأنثى و التي رسمت أهدابها بحلم تشظى لسماع همس قد اغرقها أياما في أهزوج الحكايات ؟ هل حلم هو أم زمهرير أتى ثم ما لبث أن فجره الأتي لاح لينصرف خمرا معتقة السكرات ؟

هل انا حرررررررررررة ؟

اعذري قلة صبري و صغر عقلي سنكمل لاحقا ولله الأمر


اقتباس :
مساء الخير اختي
ونكمل مع ذات الحزن الذي اوجع مفاصل قلوبنا
نكمل معا رغم انين الآه يعبث بشفاه شعورنا
نكمل سيدتي علنا نجد يد الراح تلثم جرحنا
أسعدت مساء بكل الحب



صباح النور سارة أجل عزيزتي من الألام ما يجعلك تعيشين 

في قصور من الوهم وأصدقاءك أرواح من العدم وزادك هو دموع مخضبة بالحسرة والألم لكن لا ننسى ان هذا صنع من يد القدر فما علينا الا الرضى بما وهبنا حتى نبقى كالنخل 

شامخين جذورنا في اعماق الأرض ورؤسنا في عنان السماء حتى الأزل ولابد أن نعرف ان ليس في سماء الحب حجاب . .



اقتباس :
و تعبرني أدمعي من جديد
كي تغرقني في قاع الحزن العتيد
قد صار الحزن سمة ذاتي
والذات في كبريائها ترفض كل ما هو جديد
قد خبأتك في قعر فسيح
كيما ازيد الجرج جراحا فها أنا اهوى الحميم
نعم حميم حبك حين أطوقه
بسلسال العزم أريده جحيم
اعشقه حبرا و زهرا و مرا
اعشقه حنظلا فقلبك لم يذقني
طعم الوعود



من مدينة الضباب 

وخلف أسوار العتاب 

لاح في الأفق صوت شجي الألحان 
يدندن على قارعة الأحلام 
هز الهواء,,,
وزاد مع الصدى في التجوال 
هفهفت نفسي على شدوه 
أطربت مسامعي حتى الهيام 
وعند وصله قام بصفع الأيام 
كأنه في حلف مع الشيطان 
وهبته من عز الجمال 
سحر ونبض وعشقا 
فما زاد هذا إلا في ,,,
غربتي ورحلة العذاب 
ومن سكوت الصمت 
وسكون الشوارع 
وهدوء المقابر,,,
بين يديه وضعت حلم بدايتي 
ورصعت بالماس نهايتي 
غدوت في حبه دمية 
ومن بين أناملي أشعلت شموع الهذيان 
في بؤبؤ عينيه,,
تعلمت كيف الحلم ينتصر 
وبين شفتاه,,,
في شهدهما القلب ينتحر 
وهبته وما إكتفيت !
بنيت قصور الهوى مابنينا
ومارضيت !
فقدم لي بأحضان مسمومة 
فوق أوراق الشجر 
وخلف غيم المطر 
وعلى سقوف السمر 
رسم لي الحزن ألوحا وفيهم 
القلب ...انشطر 
غدوت في كلماتي أنهارا من صخب 
والليل تلاشى في ضجر 
وحديقتي في جفائه راحت تحتضر 
فالترحل ,,,
أتركني في هواني أخطو 
خطواتي الأخيرة علي أجد ضياع العمر 
يرسم لي من ذكراك لوحة 
تخلد أشعاري وتخفف جراح الزمان 
أسألك الرحيلآ ,,
فما عاد في حياتي شيء يستوجب البقاء 
والبقاء كان لك عنواني !
أي دفتر تريد أن يدون جراح قصيدي 
وأي قلم هذا الذي له صلابة الفولاذ لتحمل نحيبي 
فكل مافي الكون بكى لبكائي 
والنجم تخلآ في لياليه عن أضواءه حزنا 
عن دموع كستها حرقة الأفنان 
والبحر غضب وفي هيجانه سطى على الصخور 
والمطر أبى أن ينزل على الأرض والأشجار 
إرحل فمابقي إلا قساوة الألام 
أداعبها وعلى أنغامها ,,
أرقص رقص الوداع الآخير 
لأن الليل ليس له فجر 
والنهار سقط في حضن الظلام 
فلم يعرف في طلوعه نور 
...
بإسم الحب أدعوك للسفر الطويل 
وفي هيامي أن تترك العشق في مهده ينام
ربما قد أحبك ,,,
إن كان لأهل المغنى طرب 
وأصحاب العلم كلم جلل 
وذوي القربى صلة رحم 
قد أحبك ,,,
إن كان النهار شمسه لا تزول 
والليل لآ يسقط بأحضان الظلام 
والظلام في سره لآ ينام 
سأحبك إن أصبح,,,,
الحلم حقيقة وليس خيال...!!



اقتباس :
هل أضحى الحب مجرد هوى تنزاح اليه جميع مدركاتنا فتعبر بذاك خوارق الموجود الى الوجود الذي اضحى الان غير موجود؟


هو موجود بالطبع لكن بنسبة قليلة هو الوعي وقوة ايمان ان الحب = روح يجب تقديسها من حيث المعاملة أولا

وبعدها يأتي الدور البيولوجي الذي يغذي هذا الحب '' الجنس '' 

لن نكسر قيد الخوارق حتى وجودها الا اذا كان هناك ثقافة واسعة شملت حدود الدين وعلم واسع بالمعاشرة .من الجهتين 

أما في حالة نصي هذا يعتبر توهم النفس فقط لا أكثر .


اقتباس :
هل حين نغشي انفسنا في هكذا مشاعر نكون بذاك قد اقترفنا جنحه لابد لها من قيد يحكم لجام استمراريتها كيلا تزاحمنا المرارات مرة اخرى ؟


أجل بالطبع حين لا نشارك عقولنا مايريده القلب تكون العواقب كارثية فلا بد من خلق معيار شديد 

في النفس كي تكون لنا النظرة ثاقبة فالحياة طويلة عريضة فيها أشكال وأجناس وثقافات مختلفة ولابد من خلق مجال

لا يخترق كي لا نحس بذاك المرار الذي يودي بنا منازل من الإنهيار وهذا راجع لمدى استيعاب الفكر لعمق الجرح في الذات .


اقتباس :
هل حقا حين نلج هكذا باب نكون قد توهمنا المشاعر لرغبة أحيلت إلى جحيم القلب كي نعيشها أياما ثم ما تلبث أن تغرق في قاع توهمها ؟


الغريب أننا نعلم بعض الهفوات الموجودة الا ان الجري وراء الشهوة هو من يودي بنا منازل من الجحيم 

ومن المفروض قبل المضي في أي مشروع لا بد دراسة المساويء أولا لنتخطاها للشيء الايجابي ولكي 

تكون المعادلة صحيحة لابد من ان نتخلص من تحليل وتفكيك كل العوارض لكي لا نقع فريسة للوهم ..


اقتباس :
هل حين يسلبني الحب جميع مكنوناتي و أفقد بذاك سائر مسمياتي و و و و و ؟اكون بذاك قد أسأت اليه بحجة الهذيان المسترسل الذي يريدني فلوته حتى في أضعف حالاتي؟


الحب ليس أخذ بل عطاء من قلوب طاهرة نظيفة وان سلبك الحب كل مكنوناتك فهنا لا يعد لك وجود لأن الإستسلام 

هنا صنع منك دمية تحرك كما يشتهي الطرف الماجن الذي سلبه شيطان عقله تلابيب الفؤاد ليتحول لوحش 

والحب هو في الحقيقة ليس هدم بل بنيان متين مترابط مبني على شرعية العلاقة .


اقتباس :
هل أكون بذلك اكتسيت قاموس الماجنات؟


ان سلبك الحب كل مقومات الجمال للأنثى بالطبع تصبح الآنا في محل مجون التعطش للحب وما يتأتى وراءه من مخلفات واسقاطات غير محمودة تودي بالأخلاق الى معارج ومنعطفات خبيثة , لابد من غربال كي يسقط الرث وللمجون دلالات عريضة هو التوغل في الخطايا خلف قناع البياض من أجل شهوة زائفة أبعدنا الله عنها وعنكم .


اقتباس :
هل اكون بذلك قد انزويت في ركن الخادعات أذ قد حورت الأمور الان لصالح النساء حيث دارت الكفة في زمن تقلب المسارات ؟


الرضاء برداء عفن يعد سقوط نحو الحظيظ ويعد طريق الطامعين وراء نزوات الرغبة اللامحدودة 

وراء الشهوة اللحظية وهو عتمة للقلوب التي أصابها صدء الحياة لإحتواء انفاس دافئة في حانات الحب 

بين سكرات ولفافة .


اقتباس :
هل حين يعاني أعاني و حين أعاني يعاني فنصير بذاك ألى المعاناه نشيد نتقوى به في عصر الخرافات ؟


ان كانت المعاناة مشتركة بصدق المشاعر أكيد ان الحب هنا هو حب للروح ومن لاتعاني لمعاناة حبيبها فهي انسانة دون قلب فمشاعرها اتجاهه حتما غير صادقة تتوافق حسب المصلحة وفقط ..اما من ناحية ما جاء في النص هنا هو غرق الأنا في عماء لدرجة أن المعاناة أصابت طرف واحد .


اقتباس :
هل حقا أنا من تعاني ؟


في موقف النص كنت أعاني حين أدركت الخيانة وأنني وهبت المشاعر لمن لايستحق هو ذاك الندم من نهش فكري 

ووضعني موقف من وهن وحسرة لمدة من الزمن في وقفة مع النفس كيف لم أنتبه ؟ هل هو ضعف مني ؟ ام حب زلزل كياني ؟ 

لكن عندما يدركنا العقل اقول الحمد لله أنني بقيت تلك النخلة التي لا تهزها رياح وستبقى العزة عنوان وشموخ عنفواني كلما تذكرت تلك الأم التي سهرت ليالي 

كي ترى راية وجودي وثمرة غرسها تزداد تألقا ولمعان أحس بقيمة نفسي ..


اقتباس :
هل حقا هو من يعاني ؟


عديم الضمير لن يهز كيانه زلزال لأنه وحش يرتدي قناع الزيف من أجل الغاية يسلك كل سلوك ملتوي لوصول أهدافه في حالة من الإصطدام النفسي الوعر الذي يؤدي به للإنفلات 

والإنفجار اللآعقلاني في تصرفاته كالنصب والإحتيال وووو....الخ.


اقتباس :
من تكون تلك الأنثى و التي رسمت أهدابها بحلم تشظى لسماع همس قد اغرقها أياما في أهزوج الحكايات ؟ هل حلم هو أم زمهرير أتى ثم ما لبث أن فجره الأتي لاح لينصرف خمرا معتقة السكرات ؟


الأنثى هي ومنبتها فمن أرادت الحسن لها ذلك ومن أرادت السيء فهي فيه كذلك والأنثى المجربة ذات الشخصية المتينة لن ينهنه طريقها شيء سوى بعض العثرات وقد تقف وقفة أكبر عزم وشدة مستقبلا .الخمر أسهل الأشياء ولوكنا نعرف ان لمضرته أكثر من فائدته أكيد أننا نلعنه ونبعده عن محيانا 

وتبقى التجربة أكثر عمقا ومعنى .


اقتباس :
هل انا حرررررررررررة ؟


الحرية تتوقف عند حدود معينة فإن فاقت حدود معرفتنا بمصير الأشياء للأسف هذا يعد غباء وانتحار ...

وحين نضيع من بين أيدينا سبيل الصواب من أجل راحة توهمنا تعد خطيئة نخلق بها بلسما لضحكاتنا المصطنعة 

من أجل العيش بعيدا عن الحب الأصيل .

سارة عمر / الجزائر :مساء الأنوار خديجة أمسية سعيدة أتمناها لك اختي



اقتباس :
بليت وما البلية أنت عنوانها 
فماعلي إلا بعض الصبر أو الممات 
أقبلت علي طارقا وغادرتني ,,
دون إشراقة شمس غد آت 
فماعلي فعله اليوم ,,
وبعدما قبلت أحضان أخرى 
ترمقك بسحر بعض الكلمات 



و توجستث خيفة من حبك المزعوم ادركت عما قليل انه الى الزوال هو آت

قد يكون يقينا ان قلت : حرام ان تنفث شراراة حبي ان كان القلب قد ارتعش لرعدة الخداع

متى يكون الخداع يقينا ؟ وحين سيطرته على العقل كما القلب هل من ملاذ اخر غير النسيان و مداواته بجرعة اخرى تريح اعماق ذواتنا؟



اقتباس :
أحرم بعدك النبض والأنفاس 
وأشغل الروح بالوأد والجحيم 
ربما هم أهل بمايعرفون ,,,
في حرق الأجساد 
أنا بعدك لا أعرف ,,
شمسا ولا قمرا وليس لي أرض 
لن أنسى أبدا وطني ,,
حتى وأن أبعدت شجني 
فتأكد أنا محيطك الوحيد 
الذي حمل لك الكثير من 
كل البحور ,,



ان يكون الوفاء من طرف واحد فهذا يعد جريمة بحد ذاتها .....

موؤودة انا في هكذا جرم

متى يستحقه خديجة و قد غرز في القلب خنجر القسوة ؟ هل إلى مردٍ من سبيل ؟

اقتباس :
فتش عني في أشيائك 
ستجد صورتي ,,
إبحث بقربك ستجد كل ماحولك 
هو إهداء مني ,,
كل الكلمات متفاوتات ومتفارقات 
كله خطه قلمي بما يأمره قلبي 
سخطا وتبا لك أيها الوعد,, 
المهاجر 
ولأطياف الماجنات هو راضي ! 
تبا وألف تب 
على بوابة إحساسي 
ونبض شرياني ,,
وصفتك بشمائل الملوك 
ووضعك مكان النجوم ,,
وما جناه هو كلمة الجنون !



هل يعد حقا جنون ان اتبعت هكذا مجون؟؟؟

هل تعد كلماتي وسائر أشجاني رملا هب في سويعات كانت لي هي الانيس و المستودع الذي ارمي فيه جميع دواخل احاسيسي تلك القابعه في مستوده فكري لم تلبث اللحظة ان سئمت من غباء حبي؟

أي جنون هذا الذي احالني الى هكذا حال دونما رحمة رماني في هامش النسيان؟؟



اقتباس :
كم ليلة شهدت ضياعي 
وكم خمر إحتسيت مع أصحابي 
علي أنسى وما اكتفيت,, 
كلما صحوت بعد ثمول ,,
وددت لولم أصحو من غفوتي 

الأجمل الا تصحي ابدا اتمنى أن تدوم الغفوة كيما أحس هكذا جرح لن اصحووووووووو سأثمل القداح الجمان

مراااات و مرات ولن اصحووو




اقتباس :
شهد الليل عذابي
والنجوم تلفظ ماشربت
ربما أنت لي الآن تقول بعاطفة
الصدق المسكينة قد أصابها جنون !
ربما هو كذلك شيء مني ،
اختلط كوني بملكوت الضجر وكان هذا شأني ؟
مابين لست شيئا ولا لست حيا
ربما هباء منثورا !



ما أصعب التصديق في زمن تكالبت عليه صنوف النفاق

المسكينة صدقته على رايها آمنته اذن ساتحمل مسؤولية ذلك 



اقتباس :
فلست بعدك أرضى الماء الطهورا
ولآ أكل التفاح قضما ,,
ماعاد للحياة سبيلا وأنت ليس معي فيها
سأرضى الهوينا وأتجرع ,,
المرارة ممزوجة كلها أنينا 

قد صار كل شيء راكدا فلم تعد الحياة كسابق عهدها

أشربني في ربيع قلبي علقما كثيرا فلم أعد ادري أي سماء تحتويني وأي أرض تؤويني 

هل هو الرضا بما آل اليه الحال فنصير بذلك الى الهوان اقرب و أدنى ؟

اقتباس :
لآ أعرف أني الضعيفة ولآ الحسناء
ولا ربما كنت دمعة أو غصة خرساء
أقدمت زحفا إلى السكيرَ
ليكسر على رأسي كاس خمر
علني أكبر بعينه لكنه زادني عويلآ
جز خصلات شعري
وشق جسدي ليرسم وشم الخلود
بإسمه الجميل !



لماذا الاصرار على المحاولة و الأمر واضح لا يستدعي أية كرة أخرى؟

وهل تتوقف الحياه عنده ؟ أرى الكون توقف عنده ؟؟

اقتباس :
كان لي وقتها الجنة ,,
وروضها المنتظر ,,
وأعنابها وقطوفها الدانية
قربت منها لأطبع قبلة ,,
قال هذا عليك محرم
طالما لم تصلي وتتبركي ,,
إكتوي الآن بجمر لهيبي
فهو لك المأوى والرغبة ,,
فأنت لست السكوت ، ولآ الإنصات
فأنت لك التعذيب والحرمان ,,
هلموا يا من تربعوا العلياء بسمع
قرع أجراس الكنيسة لتصلوا اليوم ,,
رحيلي وتشهدوا تاريخي المبجل
في حبه !!!!
مال والدمع لم يتركني أكتب
غشاوة بقيت متحجرة كي أعدل
عن بوحي !
لكن علي يمين قلبي
سأكتب فهذا كل قراري
ماعرفتني أرضا تخون !؟؟



لن ابرح المكان لا ولا حتى الزمان فالروض الهانئ أهدى 

اليَ حميم الأحزان راضية أنا وربي اذ الخطأ كان مني

لم أبدأ باسم الله ولم اصلي على خير الانام

فاكتويت بفجيعه خطئي وأنا الآن أسوغه حمما تترى

لن انسااه فأنا الوفاء في عهده والعهد فيه تقاسمته أشلائي
أيّ امر جلل أصابك شاعرتنا ؟

اقتباس :
سمع الليل عويلي
ورضي سواده لي بكائي ونحيبي
فبعده لا مطر ، ولآ جنة ، ولا أقداح
أيا ملآئكة السماء إشهدي
أني كنت له المرآة والدمية التي يداعب
وفي سكينة المليحآت له هويت ,,
كم هي المرات والمرات التي كنت
سن قلمي فيها وكم من فجر لآح ,,
وأنا أسطره في كتابي سطورا
ويآ آسفاه كان الريح والاعصار !!

بأي قلم ستكتبينه ؟و أي حرف ستخطينه ؟
أإلى الوفاء تصبغينه بلون الحب تحتويه أم ألى الجحيم تقذفينه في قعر الكره تسحقينه؟؟؟

اقتباس :
ما أنا الفيروز والماس ..
وما أنا جنة الحمراء ..
وما أنا الغادة المياس ..
فما أنا إلآ مدينة الخراب
شوارعها ضجيج وضوضاء
وأبوابها سدود جهنم ولعنة الفراق
أجل ما أنا إلا المجنونة !!!!
فأنا لست ...
شيئا ؟!
أنت
الآن تناضل وصل الأقداح
وأنآ بثوب الصخب أترنم ,,,
أنت يقال فيك العاقل ,,
وأنا الجنة المصفدة !!!
فيا بحري هذه إحدى
نسمات مشاعري
فماعليك أن تكون لها خيرا
حافظ !!!!
ويآ اسفاه حلمت به
..........في عصر نهاية المعجزات !
فما أنآ إلآ عنوان ثورة الجهالة 
...........في عهد الملوك الجياع !!

ايتها الجيد المياس اذن دعينا نثلج من شفيف كلماتك
ولتنثري لنا حلل الحب ورودا نشتمها كي نعيد كتابة سيرة ما تبقى لنا احكي يا شهرزاد عن عصرنهاية المعجزاااات
والسلام و مني أرق التحيات


Bjr ma chère Sara

صباحك ورد يا بنت الهضاب العليا سارة



اقتباس :
قد يكون يقينا ان قلت : حرام ان تنفث شراراة حبي ان كان القلب قد ارتعش لرعدة الخداع
متى يكون الخداع يقينا ؟


* يكون الخداع يقينا اذا وقفنا عليه فجأة بفطنتنا وعيوننا المفتوحة حين نباغته عند استعمال اليقظة 

ونلمسه بعيون مشرعة مفتوحة اذا عقلك الحكَمْ أخذ يفكر بعمق وتأمل ثابت .

فالخداع دائما يتجسد بالمظاهر والظواهر فإن كانت البصيرة حية نقدر ان نتأكد ومن السهل جدا الإستعانة 

بالزمان والمكان ...واذا تحسس القلب الظن من الطبيعي جدا لا بد من وجود الشك من كل ما يحيطه كسلوك وتعامل في المجتمع وهنا يأتي دور نضج العقل المتزن الذي يفكر بروية وكأنك في '' اختبار '' لابد ان تعلم السؤال 

الى مايلمح اليه وللخروج بالنتائج المرغوبة لابد ان تضع أمامك كل التخمينات منها الإيجاب والسلب لكي لا نقع في المحضور فغالبا الخادعون المدعون يحاولون دائما ربحك في الجولة الأولى بإدعاء اتهم الصنّانة ووعودهم الوردية 

كي يكسبوا ثقتك وعندما يتحسسوا أنهم فاقوا نسبة 60 % تأكد لهم انهم كسبوا ثقتك وهكذا تكون فريسة سهلة لمدعي 

الحب ليرسموا بمخططاتهم حالة عشق لفترة زمنية وبانتهاء المصلحة ينتهي كل شيء .

لكن تتأكد من الخداع أنه يقين أكثر اذا وهبت نفسك صلابة وقوة منذ البداية حتى ولو على حساب مشاعرك 

كي نتجنب عراقيل ومطبات في دخول أي قصة غرامية أو غير ذالك فالخداع فاق حدود أمور كثيرة في الحياة 

لا يتوقف عند علاقة الرجل بالمرأة .

فالخداع وقته قصير اذا وهبت نفسك تلك الفرصة في التريث ودراسة الطرف الأخر في كل نواياه وخفايا ذاته التي 

تبيت لك الا الشر فلا أحسن وأفضل من '' الإختبار '' وبمعادلات صعبة منها تستطيع فك لغز هذا الطرف القادم 

اليك والى مايريد الوصول اليه ..فإن حددت موقفك داخلك بينك وبين نفسك منذ البداية سيكون وقع الصدمة أقل حدة في حين انك كنت تسير على عماك .

ولفراسة المؤمن حضور لن يهزمه أي شيء مادام يستعمل نور الله في علاقاته وتجاربه الحياتية 

ويستطيع ان يكشف الكلام المنمق من المظاهر الكاذبة كمراوغته لك في التعامل معك والصلاة وغير ذلك 

بل المعيار الحقيقي هو الصدق والأمانة والحرص على معرفة مدى مواقفة في التعامل داخل أسرته وجيرانه وأصدقاءه ومكان عمله كل هذا يتيح لك الفرصة للغوص أكثر في المعرفة ..وللخروج بما يرضاه بالك لابد للنظر 
في جوهره لا ظاهره ..
هاته الأيه من أكبر الأدلة على قولي 
( قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ
اليقين علم فسيح كبير أكبر من أن التباهي والتظاهر في كلمات لا تجدي فإن أي كلمة لها رقيب عتيد 
عندي اليقين علم ثري بروح الفكر اللغوي والإيمان المطبق بما فيه يقول الغرب عن أن اللغة هي ثوب للفكر السليم 
وهي لموريس ميرلوبونتي وأنا في هاته الحالة ماعلي إلا أن أقول اليقين علم مرتكز على حيثيات 
وأساسيات أهمها الإحسان ، العلم ، الفكر ، واللغة هنا يمكننا تجلي كل الصور البيانية في علوم 
فقهية مابين الأربع مثلما ذكر الشاعر النابغة المصري 
رجعت لنفسي فاتهمت حصاتي وناديت قومـــي
فاحتسبت حياتـي رموني بعقم في الشباب وليتني 
عقمت فلم أجــــزع لقول عـــداتي ولدت ولما لم أجد لعـرائــــسي
رجالا وأكــفــــاء وأدت بنـــــــاتي وسعت كتاب الله لفظا وغايـــــة
وما ضقــــت عن آي به وعــظات .
فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة وتنسيــق أسمـــاء لمختـــــرعات
واليقين كلمة أكبر منا إستيعابا لأنها تشمل الدين بحذافره وهو عين الإيمان المطبق 
{أحب الأعمال إلى الله عز وجل، إيمان لا ريب فيه أو لا شك فيه }
خلاصة : لا كل من تكلم باسم الدين متدين ولا كل من خاض في الدين فقيه ولا كل من حلف فهو شريف ولا كل من سبل عيونه ببعض الكلمات محب صادق 
ولا كل مالمع ذهبا أو برق فضة وليس كل أبيض ثلجا ولا كل أسود فحمًا ولا كل سرج ذهبي يصنع من الحمار حصان ولا كل عروس متزينة '' ممكيجة '' جميلة ولا أي صدى صوت مصدره الواقع ربما هو طنين بالأذن ليس الا ...فان استغليت بديهتك وحدسك في الأشياء ستدرك حتما ان كل ما يحيطك من خداع يقين وخاصة اذا سافرت
فالسفر يعلم الكثير الكثير في تفاصيل لا نعيشها زمنيا بل أيام بلياليها ستكشف لنا من طباع الخادع الكثير 
مثل سرائر العيون ووشاية اللسان وتصرفاته أثناء الحديث مثل كثرة التلفت في الحديث يمنا ويسرا وحك الرأس 
وطبيعة الجلوس وطبيعة الضحكة كلها عوامل تساعدك على فضح الباطن المستور .
قد يُستَدلُّ بظاهرٍ عن باطنٍ
حيثُ الدُّخانُ فثَّم موقَدُ نارِ! 
فالمظاهر تتناقض جدا مع الجواهر ...فمثلا لو نأخذ شخصين شبيهان في الملامح 
كوني على يقين ان الإختلاف في الجوهر سيطغى ويظهر مع الإحتكاك بهم عن قرب .
هذا ما عندي كمعلومة نستدل بها لمعرفة الطرف الأخر هل هو صادق او مخادع .


اقتباس :
وحين سيطرته على العقل كما القلب هل من ملاذ اخر غير النسيان و مداواته بجرعة اخرى تريح اعماق ذواتنا؟



* لمداواة الجرح المتعفن ليس النسيان او اعطاء النفس جرعة حب أخرى بالعكس لابد من أن تكون الشخصية 
على أكثر صلابة مستقبلا وأكثر حدة في التعامل ولابد من اعطاء النفس تلك القيمة الروحية في مدواتها بالوقت 
لا التسرع ثانية للدخول في تجربة قد تودي بحياتك كلما كان الوقت الكافي في النهوض بالذات كلما كان للشخص شأن ورفعة بمعنى تجنب الوقوع في نفس الخطأ وعدم التسرع اهم شيء يجب ان نأخذ نفسا عميقا لمواكبة الحياة 
لأنه وللأسف الشديد مرض الخداع ليس له دواء الا بصيدليك الخاصة '' أنت '' .


اقتباس :
متى يستحقه خديجة و قد غرز في القلب خنجر القسوة ؟



* يستحق الطرف الثاني الوفاء في حين أننا فوتنا فرصة كبيرة في دراسة الشخص من حيث كل شيء 
وحين التأكد انه يستحق فله ذلك لكن ماجاء في عمق النص يعد صورة تأكد أن المسار كان هنا حقيقة حقل صدق 
في الشعور والتعامل حتى اخر ثانية من اللحظة التي تيقنت انه ليس بحب مبنى على أصول مجرد فترة عشق 
ربما قد تكون لمصلحة او نصب أو خروج من حالة نفسية كانت تفقده اتزانه فمن المشين والعيب الخروج من أزمة 
للدخول في ثانية معتقدين أننا قد ننسى فهذا يعد جرم أخلاقي في حق وجدانية الروح .

اقتباس :
هل إلى مردٍ من سبيل ؟

أما عن مرد فهو موجود في الصدق القائم في المعاملة هذه أكبر صفعة قد يستخزي الطرف الخادع نفسه وخاصة 
اذا واجهته بغتة لتنزلي عليه كالصاعقة قائلة انك على اطلاع بما يدور منذ ان ساورك الشك او الظن فلا دخان دون نار ...وحين تقوم بفضحه و تعريته أمام نفسه هنا قد تفتخري بنفسك وتكون في موقف القوة لا الضعف 
وتديري له ضهرك دون الرجوع لموطن فيه الرداءة لأن التربية الغير سليمة لا تخلف الا رماد .

اقتباس :
هل يعد حقا جنون ان اتبعت هكذا مجون؟؟؟

* عندما يتأكد المرء كل التأكد وعلى يقين ان القرار الذي يتبعه خاطيء ويكمل المسير للأسف يعد أكثر من مجون 
هنا لأن الإنسان تخلى من أجل الرغبة والحلم على أساسيات الحياة هي الصدق في المعاملة وجوهر الأشياء فلهذا ان تواصل يعد حمق وانتحار ولا أقل عنه سخفا وخداع ..
فمن يحب الحياة لا بد أن ينير طريقه بالخير لا بشره ولا بظلامه بل بتجانس تام داخلي وخارجي في المظهر والجوهر فان توافقا وكانا فالنتيجة طيبة باذن الله وان لا فزادك الجحيم اليه ترجع .

اقتباس :
هل تعد كلماتي وسائر أشجاني رملا هب في سويعات كانت لي هي الانيس و المستودع الذي ارمي فيه جميع دواخل احاسيسي تلك القابعه في مستوده فكري لم تلبث اللحظة ان سئمت من غباء حبي؟

* في حالة عدم وجود الصديق الصدوق أو اليد الماسحة للدموع فلا بد لأعماق الذات ان تخرج المكبوتات 
ومافي الصدر من غصات أبت ان تخرج في صرخات ..ففي حالة مماثلة يعد القلم متنفس قيم من جهة يريح القلب والفكر بما يعانيانه وفي نفس الوقت تكون الكتابة رسالة أدبية للمتلقي كي لا يقع فريسة مستقبلا ولابد ان تكون 
فطنته ونظرته للحياة حاظرة ولابد ان نستفيد من تجارب بعضنا وخبرتنا في الحياة ..

اقتباس :
أي جنون هذا الذي احالني الى هكذا حال دونما رحمة رماني في هامش النسيان؟؟

* هو ربما الفراغ العاطفي الموجود أو الحاجة لإنسان يساعدك مشاعرك في رفع ثقل المسؤليات والحياة اليومية 
الحب من المفروض هو تلك اليد الرحيمة الطيبة والأحضان الدافئة نلجأ اليها وقت الحاجة لكن وقتنا هذا هيهات هيهات الا من رحم ربك يا سارة لابد من فطنة اكثر وأن نشارك حدسنا وعقلنا أكثر كي لا تهيم بنا الدنيا ونعيش مغيبين وموهومين في رومنسية مطلقة للشعور فالشد على لجام الفرس من اول ركوبه لن أتوقع سقوط مع اول ركضة له 
عند غياب البصيرة سنسقط في حفر كثيرة لكن ان أحس المتعثر ان الأولى كانت وليدة الصدفة ويرجه للثانية ليقول ذلك والثالثة يعد انحطاط وغباء فعلا لأن الصدفة لا تأتي مرتين متتاليتين ولو أجمع الكثيرين في دونيا الخداع على ان الحب ذا قيمة فلا يمنعني هذا من التحري والتنقيب وراءه للتحقيق من إدعاءه وبهكذا أكون وصلت غايتي .
وهناك مؤشرات كثيرة للإطمئنان ومعرفة المدعي في الحب او المخادع في العشق ..منها السخاء الذي يعكس معدن صاحبه والعقل في حكمته ورجاحته ورقة القلب التي تكشف سلامة الباطن والمواقف التي تعد مرجع لمآثر ومناقب 
الأشياء الملموسة والمنظورة في شخصه وخاصة الذي يتغنى ويتفاخر بها هذا الطرف المخادع والمقارنة عن قرب 
في القول والعمل ستأكد لنا وتعكس الكثير .

اقتباس :
الأجمل الا تصحي ابدا
اتمنى أن تدوم الغفوة كيما أحس هكذا جرح
لن اصحووووووووو
سأثمل القداح الجمان
مراااات و مرات
ولن اصحووو



* هنا صورة مجازية تعكس الهروب من الواقع المر ولو بتخدير العقل لفترات 

كي لا يحس الإنسان بمصابه في حين عدم وجود ملجأ يستند اليه وقت الحاجة 

وهنا جسدت وقع الصدمة كم كانت شديدة ومؤلمة لدرجة وددت لو أدفن ولم أقع بهكذا مصيدة 
هو تعبير يعكس الندم في دواخل الجسد والحسرة على الكثير والطيبة التي كانت تستغل من نصّاب 
تقمص الدور جيدا لو قدم على المسرح لأبهر الجميع بإمكنياته المتفردة في لعب الأدوار ....
ماهي الا أه خرجت بإيراد تخدير وقتي حتى تمر الفاجعة انذاك . 





اقتباس :
هل هو الرضا بما آل اليه الحال فنصير بذلك الى الهوان اقرب و أدنى ؟



أجل الإنسان لا يخلو من المسؤلية أمام نفسه لو توقعنا السيء أولا لن يحدث ما نخشاه و

الثقة في ذاتك أنت من تمنحها لتكون أكثر استعداد لمزالق ومطبات الحياة وخاصة في أمور كالحب 

لا بد أن لا نحجبها ونسحبها من أمام أعيننا كي لا تنزع منا بالقوة وبهذا نكون مكرهين لابد من اعطاء فرصة 

لدراسة اي مشروع وخاصة ان كان يتعلق بشراكة ما '' زواج '' أو غير ذلك فهذا يتجنبنا الكثير من الشوائب الآتية 

لابد من اعطاء هدنة أو فرصة لكل ما يطرح علينا وكل ما اكتسبنا الوقت مهدنا لمعرفة خفايا ونوايا ما يبيّته لك المخادع والنصّاب الذي يدعي الحب من أجل شيء ما بنفسه وكلما ضيقنا عليه بالسؤال وامتحناه بأمور صعبة 

اشتد عنه الخناق فيخرج عن شعوره ويظهر المخفي منه .

وحتى وان أصابته الخديعة فيما بعد يكون الوقع أقل ألما وصدمة ربما يتمايل من الإعصار لكن لن يهز أصوله ريح ولا يأتي بعدها ليلوم نفسه ويجعله في محاسبة " الأنا" والأمور للتجربة كثيرة كالصدق والأمانة والتعامل في شتى أمور وهكذا نتجنب كارثة ربما قد لا تحمد عقباها وخاصة أن بائعي الهوى في زماننا كثر 

ميالون لعشق الظواهر وينتهي عند الحصول على ما يبتغيه من العلاقة الحميمة وهذا أخطر نوع وأصعبهم على كل 

الأصعدة .

* عندما يدرك العقل الخديعة لا بد ان يتوقف كل شيء معه 

المشروع والحلم وكل ما كانت تتمناه المرأة من مسميات وتقبل بالأمر الواقع 

وتحمد الله على انها علمت قبل فوات الأوان لأن الطيبون للطيبات والخبيثون للخبيثات 

وبهكذا ألم تتعظ ولا تأخذ أي تجربة ثانية الا وتكون على علم بأنها ناجحة وتدرس كل صغيرة وكبيرة شاردة وواردة 

ولا تعلق أمالها على رياح عابرة ..لا بد ان تسأل نفسه كيف هذا الرجل ؟ وكم هو جدي ؟ وماهي طبيعته في المواقف ؟ والمفارقة القائمة بين مايقول وما يجسده من عمل على ارض الواقع بين " الحامل " و" المحمول " ؟ 

وعلى الأرجح ان ننظر الى صدق الحديث وأداء الأمانة ومدى عطاؤه بعلمه هكذا نكون قد استوفينا النقاط الضرورية ولكي نستبعد وجع الرأس وكثرة التساولات والتوهان في حيرة دائمة لا بد ان نعامل كل حالة على انها متفردة ومستقلة عن الأخرى في المخبر والجوهر ! 
وبالعكس التجربة لا تستدعي بالضرورة الى الهوان بل الى اكتساب الخبرة مستقبلا وتكون لك تلك النظرة الثاقبة 
في أي ذئب بشري يقطع خطواتك .
اقتباس :
لماذا الاصرار على المحاولة و الأمر واضح لا يستدعي أية كرة أخرى؟

وهل تتوقف الحياه عنده ؟ أرى الكون توقف عنده ؟؟

* هنا ليس ابدا الإصرار في المحاولة بعدما بان الخيط الأبيض من الأسود وانكشفت ملاعيبه القذرة 
بل هي استعارة عن أنني كنت تلك البنت الحالمة برغد العيش والهناء في أحضان ذات أناف كريمة دافئة 
لكن ما أن لبثت وصول هواء الشهقة الا ورأيت الأكسجين تحول في رئتي الى فيروس سام بعث بجراثيمه في 
جهاز التنفس لينقلب لسعال واختناق .ولا يتوقف السير او المضي قدما في الحياة عنده فالله أهدانا نعمة هو تدارك 
النفس لتأخذ نفسا عميقا والرجوع للمسار الصحيح بما ترضاه وتتمناه .
وفي الأخير لا يتوقف الكون عنده يعد الا شيطان في صورة بني أدم سأقذف به في الحميم وأمضي .

اقتباس :
أيّ امر جلل أصابك شاعرتنا ؟

*ليس بأمر جلل لكن هي الحيرة تكسو محياي وأخذت أتأمل في صنيع البشر لماذا يعلمون ان هذا الطريق نهايته 
مأسوية ومسدودة وفي الأخير لا ينفع الا الحق وهكذا يتعمدون التشبث بهذه العادات والأخلاق الذميمة في الإكتساب الغير مشروع ولو على حساب مرأة المهم سَلبَها أي شيء المهم لا نخرج دون غنيمة وقد تختلف 
الغنائم وهذا حسب تفكير المخادع واحدة مالها وأخرى شرفها والأخرى وثائق '' الجنسية الأجنبية '' والتعدد متواجد حسب دهاء الرجعية القائمة عليها مواثيق المخادعين .وهنا بمثابة مقارنة بين مجتمعين اسلامي وغير ذلك 
لكن ما تأكد لي ان التربية السليمة هي أساس التعامل في مجتمعاتنا العربية كمثل التائب العابد المصلي كل صلاة بوقتها الا انك تجدينه في ظلام الليالي تحت جنح الجدران يتمايل بعد خروجه من حانات السكر مابين خمر ولفافة .
هذا ما يتعبنا وهنا ذكرت الكنيسة بسبب عيشتي في الغربة لكن لست أدري اتصدقوني ام لا أحس بأمان في أرض أجنبية أسير في الطرقات وقتما أشاء ولو بنص الليل في سلام وأمان في حين المرأة لا تستطيع المشي في عز النهار من مشاكسات المتسكعين والصعاليك .!! 
هذا الأمر ما يقزمني حين أتذكره ويقشعر بدني عندما نرى مدى تدني الأخلاق في مجتمعات اسلامية لا أكثر ولا أقل .


اقتباس :
بأي قلم ستكتبينه ؟و أي حرف ستخطينه ؟
أإلى الوفاء تصبغينه بلون الحب تحتويه أم ألى الجحيم تقذفينه في قعر الكره تسحقينه؟؟؟



سأكتبه وكتبته بحقيقته المتدنية ورجعية تفكيره اللامنطقية واللاعقلانية ذات الانتهازية وتصيد الفرص 

والإقتناص من مشاعر وعواطف كانت اتجاهه صادقة ..كتبته بلونه الخسيس الذي ظهر به 

كي تأخذ كل فتاة حذرها وأن تعلم ان أي وافد عليها لا بد من مصلحة له في ذلك يجب التأكد أولا 

بما يسعى اليه فإن كان شريفا سيظهر بمعدنه وان كان خبيث أكيد أن الوقت كفيل بأن يوقع 

لابد من الفطنة فقط ..وسأخطه بحرف الهجاء ليوم البعث وسأعفو عنه في حالة واحدة اذا تاب لله وطلب السماح 

بنفس زكية وقد أسامح في الكثير الا أنه كان السبب اليوم في توقفي عن العمل " كنترول جودة الأدوات الطبية اختصاص كلى اصطناعية " يعتمد كله على حدة وقوة البصر 

بسببه فقدت البصر لمدة 10 أيام وبعد استرجاع عافيتي لكن لا أزال تحت اثر نقص شديد ومعرضة للعماء في أي لحظة ولحد اليوم 

لا أقدر البقاء في راحة بسبب الوخز المصاحب لألم عيناي ولا يمكن ان أرى كما سائر عهدي ودوامي على أدوية 

يوميا لعيون...من أجل تخفيف وطأة الصدمة والألام المصاحبة 

أبادله الحب في حين بادلني نفس الشيء بنفس المقدار وأكثر لكن في حالة مماثلة أأمل أن يتوب على ماهو عليه 

وأن يعلم ان الله حق وأننا الا ضيوف في هذه الدار لتأدية الفروض والواجبات وسيأتي موعد الحساب لا مفر منه 

كل ما أريده ان يسارع في خطوه اتجاه الله ويمسح جميع الأثام والخطايا وينقذ نفسه من شرورها وانا أقول فيه الا حسبي الله ونعم الوكيل وأمضي .

اقتباس :
ايتها الجيد المياس اذن
دعينا نثلج من شفيف كلماتك
ولتنثري لنا حلل الحب
ورودا نشتمها
كي نعيد كتابة سيرة ما تبقى لنا
احكي يا شهرزاد
عن عصر
نهاية المعجزاااات
والسلام و مني
أرق التحيات



هنا لا يسعني الا أن أهديك 

هذه الخاطرة التي كتبتها اثر اصابتي بهذا الموقف

ووجدت نفسي في موقف وهن ,,,

مكبلة لا نلت حبًا وضاع معه البصر + العمل .

وأأمل ان لا يكون مصير أي فتاة داخل حلقة مجرم بإسم الحب 

لأن المرأة دائما صادقة في عواطفها الا من شابه فما ظلم .

وتبقى الحكايا والحكايا مع المماليك الجياع قائمة الا ان يرث الله الأرض وماعليها 

لأن المعجزات انتهت ..

وسأرفع رأسي أينما حللت فأنا حفيدة الأمير عبد القادر وابن باديس ولالا فاطمة نسومر 

وعميروش وبن مهيدي وبنت منطقة زاوية القاسمية وديسية حرة من حرائر الجزائر .

وأنا والبحر  حبيبان لا ينفصلان 

بقدر ابتعادنا الا شمس الصيف دائما تجمعنا 

وهناك أتذكر الحكايا وأحادثه بصوت عالي 

وأدفن هناك كل جروحي لأعاود ركب الحياة 

من جديد هذه حكايتي أنا مع البحر والقلم 

عُمر يئن .

حلم الأمس ينازع،،، 
وكسا الجبين بالعلل 
قدر حسبته حليم ،،،
فقضى عليّ بالغرق 
جاء الأبواب .. 
بضوء ضئيل 
وسحاب يشح ..
برذاذ ...مطر 
هطول حبات برد ..بلاصقيع 
والشتاء فينا ...يحتضر 
زحفا بظلمات الحزن 
من عواصم ذاك الألم 
ضياع ....السنين 
وعمر يمضي نحو الأزل 
إنعطاف ...عميق 
قدم نحونا مسرعا 
شنق فينا أحلى رضاب الأفق 
أُمَاهْ ...
أماه ...لقد أتت الغربة 
قبل الربيع فما العمل 
وإنهمار العين بالدمع 
قبل تفتح الزهر ...بروض الأمل 
فأي نسيم هذا 
الذي ذغدغني بالأنين 
وهدد دربي ...بالوجع 
وأقتحم أسواري بالصراخ 
والشجب ...
كم من طبيب عاود 
أدراجه ...بالمخيب 
بعدما يئس 
كم ثقيل أماه هذا الألم 
والقيد الموحش المكبل 
بأغلال الحرق والمحن 
أُمَاهْ ...
أماه ...هناك 
ضاع مني ...الجميل 
وضللت الطريق 
وغدوت كالطير بلا جناح 
ولا ....نفس 
أي سواد هذا ؟؟ 
حل قبل المغيب ..
.وفينا ...سكن !
أوراق أشجاري ذبلت 
وهوت بالنحيب على 
أغصان الجفاء ...سقم 
أراه مبشرا ،،،بفناء ،،
على فصول... العقم 
فكيف يولد الفرح 
من بطن أرض ...عقيمة 
لا ماء ,,
ولا هواء ,,
ولا رجاء ,,
دون نهضة أو إنتفاضة جلل،،
أُمَاهْ ...
لقد زارني الموت 
على.... عجل 
فأصلب الروح 
على ضفاف الصخور 
المبعثرة هناك 
دون ...رحمة وكل إندثر 
فيا أُمَاهْ ...
أين المفر ؟؟ 
وأنا ..في كل الحكاية 
وجع ...مستمر 
وعمر ..يحتضر 
وأطياف تلاحقني بكل 
خطوة قدم..... بالآه 
والعويل فإلى أين المستقر ؟؟
على خارطة الزمان 
الشاحب ، المصفر على 
مسالك الهجر وحب السفر 
أُمَاهْ ...
أنفاسي يوم بعد أخر تنقطع 
وغدوت سجينة من غير
قضبان ....ولا معتقل 
حتى رمال الشاطيء 
نسفتها رياح ....الغضب 
ونجومي تطاردها الأشباح 
على كل ....وتر 
فبربك من أين ...
أشتري لي وطن ؟؟
أُمَاهْ ...
.يا أغلى مافي الحياة 
إفتحي لي ذراعيك 
وأحضنيني... وإختاري 
إما أن تبعثي بي من 
حيث ...أتيت 
أم هات عيناك 
وأتركيني أغفو هناك 
حتى.... الممات 
لأن الخوف أعدم 
فية نوم الجفون 
والقلب أصبح مليون مرة 
يفكر أن ينتحر !!
......................
وأخيرا أتقدم بالشكر الجزيل ,,
لراعية المتصفح بنت الهضاب العليا 
أديبتنا الجزائرية : سارة 
على هذا المجهود والعطاء ودوام التألق والسمو نحو الرفعة والشموخ الدائم في تحمل عناء هذا الإبحار 
وكما لا يفوتني أن أشكر جميع من شاركني الإبحار من أعضاء سواء بالأسئلة او بالكلمة الطيبة 
وأشكر كل من مر من هنا حتى ولم يلقي التحية فجزاه الله خيرا على تفاعله والتواصل من خلال التواجد الصامت 
تحية لصاحبة المنتدى هالة نبض الحروف 
ولكل اداري ومشرفي المجرة الجميلة عيون هالة 
على المجهود الكبير المبذول من أجل التواصل فيما بيننا ..
وأخر كلماتي أسعدكم الله ووفقكم جميعا لما تحبوه وترضوه 
كنت هنا معكم بشفافية تامة عن ما في جعبتي من بعض الكلام 
احترامي للجميع فردا فردا وكل بإسمه حد السماء أشكركم 
وبارك الله فيكم جميعا . من  لكم 








2= هنا تعليقات بعض الأصدقاء أوفياء القلم 



عبد الخالق الربيعي / العراق لااحسبني بعيدا عن شراع يبحر فيه نجمان لامعان من النجوم العيون .

فقد قرأت ما تيسر لي من فكر الكاتبه المبدعه والشاعره المرهفه : خديجه بن عادل ووقفت على شطأآن ثلاث :

الشاطيء الاول 

الفكر الواثق الذي ينحت لها تصاميم الجمل والكلمات كيما يكون لها اسلوبها المتفرد .

الشاطيء الثاني 

الجرأة في طرح الفكره مع الوقوف المتسارع عند الضوء الاحمر. فلا تتعداه لانها تعرف اين تكون خطوتها الاخيره.

الشاطيء الثالث 

رسم الصور بعناية فائقه حتى يكاد قارئان اثنان ,لهما خيال خصب

يرسمان بمخيلتهما المشهد (العادلي ) ان صح التعبير , بصور متقاربه الى حد ما

وهذا دليل على انها ترسم المشاهد الوانا لا كلمات , في شعرها وخواطرها .

كما في (عناق قاتلي ) ,,, (تفاحه )

اضافة الى ذالك .. الاحساس المتفرد , فهي قلما تكتب لتكتب , وانما تحس لتكتب

وهذا جواز مرور سريع الى ذائقة القاريء . 

هذا ما لمسته من هذه الاديبه ,,والذي مررت عليه بارقا , قارئا., بغض النظر عن الخوض في شخصيتها كأنسانه.,,

وقد اخبرتني مرة انها سُرقـَت منها مئات الخواطر .

دون ردة فعل متسرعه , وهذا دليل الثقة بالنفس , وسمو الروح.الاستاذه خديجه بن عادل

يسعدني سيدتي ان اهيء زورقي لارقب ابحارك عن قرب

بمعية الاديبه ساره عمر وانا اجزم انها ستكون رحلة ماتعه ان شاء الله.تحياتي لكما مع التقدير.

محمد قمح / مصر : شكراً للأديبة سارة عمر 
لهذا الأختيار المميز والإبحار في عالم شاعرة مميزة 
هي خديجة بن عادل صاحبة الفكر الراقي والحرف البديع والطرح الهادف الذي يسكن بين السطور 

فأضافت للباحث في نصوصها مفردات متفردة 

تنم على البساطة وعمق المعنى وأنتزعت منا الإعجاب

ومنحتنا المتعة حين نغوص في نصوصها فتحية إجلال للضيف والمستضيف ونتابع هنا زورق الإبحار بشغف

صفاء الدين البلداوي / العراق : إستفقت هذا الصباح ..لأرتشف جمال الحرف ونشوة اللقاء مع شاعرتنا الألق خديجة بن عادل

يذكرني دائما هذا الأسم بشخصية وطنية جزائرية صفق العالم لها وركع التاريخ بين قدميها يذكرني بجميلة بو حيرد .. ولا عجب أن تبزغ لنا شموساً ساطعة مثلها كخديجة ابن عادل ..

الأستاذة والأديبة الراقية ساره عمر

كل الشكر والأمتنان لجمال إختيارك لشاعرة متمكنة وقديرة

صاحبة الحضور الراقي دائما خديجة بن عادل مؤكد

لي عودة تليق للابحار معكم في شواطئكم الجميلة

ولكن بلا زورق نجاة ..خالص الود والتقدير والأحترام.
أمنية نعيم / الأردن : ابحار كرقيق الندى في بواكير الصباح يثري الأرض بروعة الرواء وينشر عبير أزهار النرجس في الفضاء كذا حواركما 
الراقيتان الرائعتان ساره وخديجه متابعه بشغف بالقرب من شواطئ الابداع لكما كل الود والاحترام..كونا بخير غاليتي

سوسنة الأدرن / الأردن : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
عاشقة البحر أنا ..احبه قويآ بأمواج تتراقص 

تبعث النزق بعيدآ لأرشف همساته وأكمل معه الحكايا 

وأبحار رائع مع ربان كمثل ساره مركب يأخذنا لنجول بحار 

فكر قلم وشخص خديجه بن عادل أعتدت قراءة النفوس 

من مداد الأقلام فقرأت الراقيه خديجه قلم يعطي صورآ غنيه جدآ بمكنونها تعرف كيف تسطر نفسها بشفافيه بالغه 

ومن أكثر ما يشدني لقلمها تعري القلم ليعطينا بوح كامل ...ننعم بخطوطه الخضراء والحمراء الموشحه ب...

أنثى تعرف ذاتها .... وروحها المرحه تعطي الامان من حولها 

راقصني أحدث ما قرأت ...وكاتبه تعيشها الحروف فتخرج من خلجات روحها لتعطي وصف ممتع لمشاعر ولقلم يحكي صاحبته معكم ومع الأبحار ...ساره وخديجه 

وأتابعكم بين مد وجزر .....واهمس ....حيي الربان والضيفه

أحمد الهاشمي / مصر : مرحبا اشكرك اديبتنا القديرة ساره عمرلهذا الاختيار الراقي برقيكم مرحبا بك اديبتنا خديجة بن عادل مرحبا بعبق الاصالة من بلاد المليون واكثر شهيد ومرحبا بالتميز والرقي والابداع نعيش معكم ونتابع هذا الجمال عن قرب لكما تحياتنا وتقديرنا وباقات الياسمين.


هالة نبض الحروف / الكويت :مرحبا ملايين

مع جميله الحرف وبهيه الطله 
خديجه بن عادل

تتغنى بالحروف وتعزف ارقى الالحان نتابع هذا الحوار الراقي

والابحار بقلم وحروف ماسيه لقلبكـ بتلات الياسمين كل الشكر والتقدير للاستاذه ساره عمر واختيار رائع وحوار مميز 
أحمد سعيد محمد محمد / مصر : الأستاذة الفاضلة والأديبة المتألقة :" سارهـ عمـر "
" سلامٌ يطيبُ لكـِ ،كمـا تتمنيهـ ..وأسعد الله أوقاتكـِ بكل خير "
وكما عهِـِدنا اختياركـِ ، دوماً في الصميم وإبحـار آخر مع شاعرهـ وأديبه ..قبل أن تكـون .. تُفكِر كيف تكون ؟أيزداد القلم ألقـاً ..أن تنساب يد بارعة وتُطوعه ،علي بساط أخضر أن يأتي مطيعاً .!!بل هي تآلفت من الإبداع ..فكوَنت مزيجاً من عبقِ الكلمات ،ومزيداً من شهدِ العبارات ،ووميضاً بارقاً من نهج الجُمل ..أجـادت فاستفاضت معها أقلامنا ..تُنشد أن هيبة ووقاراً إلي سمو مملكتكـِ ،التي تشع كل الألوان .!
فما أجمل أن تزداد القلوب نبضاًَ ، بانعكاس رؤي تلك المملكة ونثر عبيرها عبرَ أسير دراماتيكي ..فيُمغنِط الأرواح الهائمة نحو أبراج عاجية ،لا يقربها إلا من كان بالمشاعر قدير .!
ابحار مع إنسانة تعي جيداً مفهوم الإنسانية ..وتُحملها رسالة قويمة مُترجمة عبر صفحات ،بحياكة ومهارة غاية في الروعة والجمان .كاتبة تكتُب بصدق المشاعر وروعة الأحاسيس ..
جسدت الأنثي بكبريائها وعنفوانها وأصالتها ورقتها وبهائها وجمالها ونعومتها ،وتمردها وشهية إحساسها وعذوبتها ،
فشجنها وحزنها وأنينها الصارخ ..! كتبت ونالت استحسان الجميع ..لأنها من طراز أوائل الصفوة والدرر المتلآلآهـ ..
التي تكتُب فيصل ما تكتبه إلي القلوب والعقول مباشرة ،فـما يخرج من القلب لا يصلُ إلا إلي القلب .قلم يكتب بانفرادهـ تامة في تطويع الحرف ،لجعله ناطقاً فصيحاً ليُعبِر عن ما تكمنه الروح من فلسفة خاصة في تعريف دهاليز الحياة .. بحُكم خبرته وتمرسه فيها ...لذا فأديبتنا قلم من نوع خاص وفريد ..
تكتُب لتكتُب ، وتُعبـِر لتُعبــر ...فيجيش قلمها بكل حركاته وسكناته وفواصله ..صعوداً وهبوطاً ، ذهاباً وإياباً ، بين رسم الصـور والمُفردات الإيحائية ،والمُتباينات الرمزية ، والتكثيف المُتقن ..بكل سلاسة ويُسر دون تعقيد وتعسير للمُتلقي ،ليتبقي لنا بالنهاية روح كاتبة إنسانة ..تكتُب بكل مصدقية وحُرية دون شروط أو قيود .. لتُوحي لنا الفكرة وجزالة المضمون .
قلم جرئ ظاهرياً ..خجول آيم باطنياً .! يعي جيداً الفواصل والنقـاط والخطوط الحمـراء ,قلم ينبض فتنبض معه قلوبنا بمجرد قراءته ..في كرنفلات الحب الرابض .. ومع الشجن والأنين القابض ،إنه قلب وقلم بارعتنا وشاعرتنا وأديبتنا المُتميزة :" خديجة بن عادل " مـاريـــــا " وابحـار عذب معهـا في عميق عميق الأفكـار مرور أول ولي عودة ومتابع لكل حرف من نور يُسطر هنا ،تحية ندية لكـِ أيها القديرة ،
ووافر الشكر والتقدير لأديبتنا المتألقة سارهـ عُمر علي هذه الاستضافة والإبحـار المميز قبائل الجمال لروحكمـا ..
وكل التقدير .أحمــ سعيــد ـــد
مصطفى الشبوط / عراقي /:  هولندا احييك اختي الراقية سارة عمر على اختيارك الرائع للاخت الراقية خديجة بن عادل
تلك الانسانة العربية الاصيلة والتي تحمل من الثقافة والفكر النير الواعي المتفهم الشي الكثير ولها حضور موثر وفاعل في كل ارجاء المنتدى واصبحت من العلامات البارزة فيه
وكلنا نعتز فيها ونقدرها متابع بكل اهتمام ويسعدني ارحب فيها ثانية ..دمتم بخير.
محمد حجر / مصري / السعودية :لا يخفى على الجميع
مدى إعجابنا بخديجة / ماريا الشخص والقلم حيث من وجهة نظري الشخصية أن الشخص هو قلمه إن سقط الشخص سيجره قلمة إلى الهاوية وإن علا الشخص سيعلو معه قلمه بكل تأكيد ونحن اليوم على موعد حددته لنا سلفاً بكل محبة ومودة
أنامل وسمع وإدراك / ســــــــــــارة عمـــــــــــــر
مع المميزة بكل وضوح خــــــــــــديجــــــــــة بن عــــــــــادل
ننتظر بشغف عمق هذا الإبحار..مودتي..وأتابع
عبد الخالق الربيعي / العراق : مع ذلك الهدوء المفاجيء الذي عم الموضوع اجد هنا حوارا وشى لنا بالكثير من الاشياء ثقافة متزنة للضيفه ورحلة ماتعه تنقلت بنا بين السياسة والتاريخ والوطنية والدين والاجتماع والغربة , والتوجع على الوطن بكليته , واغتراب الروح بما فيها من انسجام واضطراب.الاديبه خديجه بن عادل كنت مبهرة - على حماستك الواضحه - في طرح اجوبتك التي تنم عن ثقافة رفيعه.كل الشكر لك سيدتي على رحلة هذا اليوم , وفي هذا الموج العارم من الاحساس والالم .تقديري ولي عودة ومتابعه .


محمد خالد النبالي / الأردن :الاخت سارة الجميلة 
نشكرك على هذا الاختيار

الرائع للاخت خديجة بن عادل شاعرة متكنة وصاحبة تجربة غنية جدا تمتاز بكلمات ومفردات في كتاباتها

رزانة وعقلانية في التفكير صاحبة روح نقية وجميلة

اهلا وسهلا بالاخت الشاعرة خديجة اتابعكم بشغف...مودتي


اصدقك القول قرأت خاطرتك عدة مرات 
سمعت صوتك عاليا كان فيها صرخاتك حد العنان واعجبتي هذه المقاطع ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كم ليلة شهدت ضياعي 

وكم خمر إحتسيت مع أصحابي 

علي أنسى وما اكتفيت,, 

كلما صحوت بعد ثمول ,,

وددت لولم أصحو من غفوتي 

شهد الليل عذابي 

والنجوم تلفظ ماشربت 

ربما أنت لي الآن تقول بعاطفة 

الصدق المسكينة قد أصابها جنون ! 

ربما هو كذلك شيء مني ، 

اختلط كوني بملكوت الضجر وكان هذا شأني ؟ 

مابين لست شيئا ولا لست حيا 

ربما هباء منثورا !

فلست بعدك أرضى الماء الطهورا 

ولآ أكل التفاح قضما ,,
ماعاد للحياة سبيلا وأنت ليس معي فيها 
سأرضى الهوينا وأتجرع ,,
المرارة ممزوجة كلها أنينا 
كان لي وقتها الجنة ,,
وروضها المنتظر ,,
وأعنابها وقطوفها الدانية 
قربت منها لأطبع قبلة ,,
قال هذا عليك محرم 
طالما لم تصلي وتتبركي ,,
إكتوي الآن بجمر لهيبي 
جميل جدا ما قرئته وثري العقل جدا
الكلمات سهلة صح 
ولكن اعتقد مهما اجدهنا في التفسير الابيات وهي للوهلة الاولى سهلة الكلام والاستقبال
لكن يبقى اكثر ما هو في صدر الشاعرة وماذا قصدت في كل كلمة او شطرة فدائما يبقى المعنى الاكبر في الصدر
ونحتاج لوقت اكثر لنصل فكرة شاعرتنا خالص الشكر خديجة 
اتمنى لك ابداع يصل حد العنان اعتقد اني سأرد عليك

بعد اسبوع من التفكير في الخاطرة شكرا يليق
عبد الخالق الربيعي / العراق : الراقيه جدا الاديبه خديجه بن عادل اجاباتك افصحت عن توغلك في ذاتك العميقه

وراق لي استطرادك على توضيح بعض المفاهيم التي تشعرين

بقي شيء مهم الضيف هنا , (من وجهة نظري المتواضعه ) 

لا نتعامل معه كأديب حسب , له منتوج ادبي , يتم مناقشته

ولكن الاجدى , ان نعرف من هذا الاديب الذي ابدع لنا 

ما بين ادينا من نصوص نحاوره عن وجهات نظره في امور شتى غير قلمه لنقف عليه ,, كيف يفكر؟؟؟ وكيف ينظر الى المفاهيم الحياتيه ؟؟ اجدني حاورت فكرك بالاسئله السريعه.وذاك كاف عندي .لانها تمس الضيف كفكر , واستدراج وجهات نظره .

شكرا لك سيدتي ولصاحبة الابحار الاستاذه ساره لكما الوداد حتى ترضيا .

كاندي / المغرب : وإبحار عليه تسير الجواري المنشآت فيه كالأعلام،

مترسلة بين حضور،، سطع عليه كأشعة شمس تصاعد من مائها بخار التميز والحنكة,في أعالي هذا الجو الأخوي،

سحبا تحملها رياح الأخذ والرد إلى حيث منابع الأنهار 

من ثقافة ووعي تنشر بها بشائر الخصب، وتحيا بها نفوسنا المتعطشة لمعرف الضيفة المحبوبة من قريب،،أسئلة وأجوبة حاملة أنواع الحكم ونتائج العلوم وثمرات الأفكار، سبحتُ،مع كل كلمة وكل عبارة واستخرجت منها لؤلأ ومرجانا ،حليا ,, زينتْ الموضوع، ولا يخفى مالخديديج الغالية ولسرسورتي من محبة في قلبي دوركماهو قوام الإبحار يجعلنا نستمتع

ولا نمل المكوت بالقرب لا أخفيكما حرمت الإبحار من أول ميناء انطلقت منه الرحلة (هههههه ضيعت لباسة السباحة

وأدواته وملتزمات الصيد من شبكة ووووو

الحاجة ميس أمل / مصر 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


القديرة سارة عمر 


الشكر الجزيل لك 


على حسن اختيارك 


للرائعة خديجة بن عادل 




مرحبا بك( خديجةمتابعة لكما 


وتحياتى وخالص ودى 


ميس أمل

نورة الدوسري / السعودية : الاستاذة الفاضلة // خديجة بن عادل اديبة بحق وإنسانة راقية الفكر
اكتسبت في قلوبنا جميعاً مساحات تتسع بحبها وتقديرها
فهي من تمتلك البساطة في التعامل والتلقائية برقي وسمو في تفاعلها واحتكاكها مع الآخرين
وكأننا نعرفها في حياتنا المعاشة وليس عبر الشاشات
خديجة بن عادل ..انضمت هنا من وقت غير قريب ولكن اجدها تحفر بازاميل الحب والاخوة والطيبة في اعماقنا ووصلت
خديجة بن عادل ..كـ اديبة كلماتنا ستظل قاصرة فقلمها وردوده وحضوره هو من يتكلم عنها ليصمت الاخرين
فهو من يوفيها بعطاءها وابداعها وتفوقها
بدوري انا احمل لها كل التقدير والود لانها تستحق
أجمل المشاعرالاستاذة الفاضلة // سارة عمر
أختيار وإبحار رائع شاكرة لك وشهادتنا بك مجروحة
ساعود لاسئل فقد ارحب بالغالية تقديري لكما وحبي يفوق
تقديري نورة الدوسري
سارة عمر / الجزائر: مع النسائم الزكيات و النفحات الطيبات التي تلامس شغاف قلوبنا بهكذا أيام

نكون قد وصلنا الى مفترق الطرق مع اديبة عرفت بحق كيف تغرس الحب ورودا و تنثر

عبق عطرها دهورا ، شفيفة كانت حكيمة ازدان المتصفح بروعة ردودها

شاكرين لها جزيل الطلة و بهي الكلمة كما أشكر فيها تحملها الوفير لأسئلة ثقال أرهقت سفر اوراقها خديجة بن عادل

ابنة الجزائر الأشم والجزائر تفاخر بك يابنت العم

بورك فيك على ماجادت به سريرة نفسك 

وما اعترى الفؤاد من عظيم همسك

تواجدك كان كبلسم رقراق انقشعت عنده هموم الايام

بورك فيك ولك من سرسر كما تحبين مناداتها

مليون قبلة وللقلب اجمل سلام تقبلي مني سبائك حب

وكل عام وانت بخير













كاندي / المغرب  : كنا في رحلة شيقة 
أطلقت فيها الغالية 'خديجة' 
والحبيبة ديالي 'سارة'
النفس في مدى طويل صارعنا الأمواج وهي تصب في سمع السفينة عويل فكنت هنا من المتبعين،،

وبكل مرور يبدو لي غير جواهركما بديل

لروحيكما